“رايتس ووتش”: سياسات الاتحاد الأوروبي تساهم بانتهاك حقوق المهاجرين بليبيا

بروكسل/ الأناضول – قالت هيومن رايتس ووتش ، الإثنين، إن هناك احتجازا مرعبا للمهاجرين بليبيا ، محملة المسؤولية لكل من الاتحاد الأوروبي وإيطاليا.
جاء ذلك في تقرير للمنظمة نشر اليوم بعنوان لا مفر من الجحيم: سياسات الاتحاد الأوروبي تساهم في الانتهاكات بحق المهاجرين في ليبيا .
وأضافت المنظمة الدولية، في تقريرها أندعم الاتحاد الأوروبي وإيطاليا لخفر السواحل الليبي، ساهم بشكل كبير في اعتراض المهاجرين وطالبي اللجوء، واحتجازهم التعسفي والمسيء فيما بعد في ليبيا .
وأوضح التقرير تخلت إيطاليا عن جميع مسؤولياتها تقريبا في تنسيق عمليات الإنقاذ في عرض البحر، في محاولة للحد من عدد الواصلين إلى سواحلها .

وتابع التقرير ساهم ارتفاع عدد عمليات الاعتراض في المياه الدولية من قبل خفر السواحل الليبي، بموازاة عرقلة إيطاليا ومالطا عمل سفن الإنقاذ التابعة للمنظمات غير الحكومية، في الاكتظاظ والظروف المُتردية في مراكز الاحتجاز الليبية .

وطالب السلطات الليبية بوقف احتجاز المهاجرين تعسفا وإنشاء بدائل للاحتجاز، وتحسين الظروف في مراكز الاحتجاز، وضمان مُساءلة الجهات الحكومية وغير الحكومية التي تنتهك حقوق المهاجرين وطالبي اللجوء .

وزارت رايتس ووتش ، وفق التقرير 4 مراكز احتجاز بليبيا، قالت إنها تتبع سلطة جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية التابع لـ حكومة الوفاق الوطني .

وأوضحت رايتس ووتش ، أنها تحدثت مع أكثر من 100 مهاجر وطالب لجوء محتجزين.

وبحسب التقرير، فإن تلك المراكز تشهد اكتظاظ شديد، وظروف غير صحية، وسوء تغذية، وغياب رعاية صحية ملائمة ، لافتا إلى أن  الحراس مارسو انتهاكات عنيفة، منها الضرب والجلد .

وقالت المنظمة إنها شاهدت أعدادا كبيرة من الأطفال، منهم مواليد جدد، مُحتجزين في ظروف بالغة السوء في 3 من المراكز الأربعة .
وحتى الساعة 14.55 تغ، لم يصدر تعقيب من الدول التي ذكرتها المنظمة في التقرير، كما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات الليبية.

ومنذ سنوات، يتدفق مهاجرون أفارقة على ليبيا، أملا بعبور البحر المتوسط بطريقة غير شرعية نحو السواحل الإيطالية، ومنها إلى بقية الدول الأوروبية، هربا من حروب أو ظروف اقتصادية متردية في بلدانهم.

وفي الآونة الأخيرة، زاد عدد القوارب التي يعترضها خفر السواحل الليبي المدعوم من الاتحاد الأوروبي، ويجري إعادة المهاجرين إلى ليبيا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here