“رايتس ووتش” تطالب الأردن بإطلاق سراح “محتجزي الرأي” والسماح بحرية التعبير في البلاد

عمان/ ليث الجنيدي/ الأناضول – طالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش” السلطات الأردنية، الخميس، إن بإطلاق سراح محتجزي الرأي، والسماح بحرية التعبير في البلاد.

وأشارت المنظمة الحقوقية الدولية، في بيان، بثته على موقعها الرسمي، إلى “احتجاز 7 نشطاء على الأقل منذ سبتمبر/أيلول الماضي”، من دون تعليق فوري من عمان.

وأوضحت أن معظم المحتجزين يواجهون اتهامات تتعلق بمنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي تُظهر مشاركتهم في المظاهرات أو انتقاد قيادة البلاد.

ولفتت أنه “ينبغي على السلطات الأردنية وقف استخدام أحكام جزائية غامضة للحد من حرية التعبير، والإفراج عن أي محتجز بسبب التعبير السلمي عن آرائه”.

وقالت المنظمة إن الأردن يسعى إلى الحد من مظاهرات احتجاجية ضد سياسات التقشف، عن طريق استهداف قادة المظاهرات والمشاركين وغيرهم من المنتقدين بالمضايقة والاعتقال.

وقال مايكل بَيْج، نائب مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمنظمة: “سجن النشطاء وانتهاك حقوق المتظاهرين لن يؤدي سوى إلى إخفاء السخط الشعبي”.

واستدرك “من الضروري السماح بحرية التعبير ليثق المواطنون بأن مخاوفهم مسموعة وتؤخذ بعين الاعتبار”.

ويأتي تعليق المنظمة الحقوقية الدولية، في وقت طالبت فيه جماعة الإخوان المسلمين، مؤخراً، بالكشف عن مصير 3 من منتسبيها، جرى اعتقالهم في أوقات سابقة.

ولم يصدر أي تعليق من الجانب الرسمي في المملكة عن الاعتقالات المذكورة والاتهامات الموجهة للمعتقلين.

وسبق أن شددت السلطات على عدم وجود معتقلين سياسيين في البلاد، رداً على أسئلة نيابية بهذا الخصوص.

وشهد الأردن خلال العام الجاري، العديد من الاحتجاجات المطالبة بتغيير النهج في البلاد، وتحسين الوضع الاقتصادي ومحاربة الفاسدين.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. الاْردن لا تأتي نقطة في بحر قمع حرية التعبير وكل انواع الحريات الذي يمارسه نظام بن سلمان الرجعي
    الكيل بمكيالين هو سياسة هذه المنظمات التي تدعي انها تدعم الحرية وحقوق الانسان في دول وتتغاضى عنها في دول اخرى لا تشبه الدول في شئ

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here