رام الله.. تضامن مع قيادي بحماس ضد “سعي إسرائيل لتشويه صورته”

رام الله/ أيسر العيس/ الأناضول: شارك عشرات الفلسطينيين، الثلاثاء، في وقفة تضامنية مع “حسن يوسف”، القيادي في حركة حماس والمعتقل في سجون إسرائيل، ضد محاولات الأخيرة “تشويه صورته”.

ورفع المشاركون في الوقفة، أمام منزل “يوسف” في بلدة بيتونيا غربي رام الله، لافتات تضامنية، كتب عليها “كلنا أولادك”.

كما نظم نشطاء عبر شبكات التواصل الاجتماعي حملات تضامنية، عبر وسم “#كلنا_أولادك”.

جاء ذلك بعد إعلان القناة الـ12 العبرية بث لقاء، مساء الثلاثاء، مع “صهيب”، نجل القيادي الفلسطيني؛ يتضمن هجومًا على حركة حماس والمقاومة.

وفي كلمة خلال الوقفة، قال “أحمد مبارك”، العضو السابق في المجلس التشريعي الفسلطيني؛ إن “كل محاولات الكيد والتضليل والأكاذيب التي تروج على لسان نجل الشيخ يوسف، لن تضر الأخير، ولا ما يمثله (المقاومة)”.

ودعا “مبارك” نجل القيادي إلى “العودة للصواب”، والتراجع عن “الارتماء في أحضان الاحتلال”.

و”يوسف” (65 عامًا) نائب سابق في المجلس التشريعي، ويحظى بشعبية واسعة جراء آرائه التي تدعو لتوحيد الصف الفلسطيني، واعتقل في أبريل/ نيسان الماضي، وحُوّل للسجن الإداري لمدة 6 شهور، وقد أمضى ما مجموعه 21 عامًا في السجون الإسرائيلية.

يشار أن نجله البكر “مصعب”، تعرض لابتزاز من المخابرات الإسرائيلية في التسعينيات من القرن الماضي، وأعلن عام 2010 أنه عمل لصالحها، ما دفع والده للتبرؤ منه؛ وسط مساعٍ حثيثة من قبل الاحتلال لاستغلال القصة ضد المقاومة وقياداتها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here