رئيس وزراء مالي يعلن “تعزيز” العمليات ضد الجهاديين

باماكو (أ ف ب) –

أعلن رئيس وزراء مالي الأحد تعزيز العمليات ضد الجهاديين إلى جانب برنامج لنزع سلاح الميليشيات وإعادة دمجها في مناطق وسط البلاد.

وبدون تحديد حجم الدعم للقوات العسكرية، قال سوميلو بوبيي مايغا إن قوات الدفاع والأمن في المنطقة “ستتعزز”، بما في ذلك تطوير الدوريات النهرية.

ودحرت القوات المالية بمساعدة فرنسا تمردا جهاديا سيطر على أجزاء كبيرة من شمال البلاد عام 2012، الا ان مناطق واسعة لا تزال خارج سيطرة الحكومة.

وقال مايغا على تويتر إن “عملية نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج” سيتم إطلاقها في منطقة موبتي في وسط البلاد الاثنين.

وشدد على أن حكومته “لا تحارب أي مجتمع، بل تحارب ضد انعدام الأمن”.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قال رئيس الوزراء إن المئات من ضباط الشرطة والجنود سيتم إرسالهم لتعزيز مدينة تمبكتو الشمالية وسط مخاوف متزايدة بشأن الأمن في المنطقة.

وتظل مالي عرضة للعنف على الرغم من اتفاق السلام الذي تم توقيعه عام 2015 ويهدف إلى عزل الإسلاميين المتطرفين والابقاء على وجود القوات الفرنسية والأمم المتحدة في المنطقة.

ومنذ ذلك الحين امتدت الهجمات إلى المناطق الوسطى والجنوبية من مالي، وعبر الحدود إلى بوركينا فاسو المجاورة والنيجر.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here