رئيس وزراء ماليزيا السابق نجيب عبد الرزاق يدفع ببراءته من التهم الموجهة إليه وادعاءات” تورطه في فضيحة فساد بمليارات الدولار” بمثابرة

كوالالمبور (د ب ا)- تعهد رئيس وزراء ماليزيا السابق نجيب عبد الرزاق الخميس في منشور على موقع “الفيسبوك” للتواصل الاجتماعي ” بمواجهة ادعاءات” تورطه في فضيحة فساد بمليارات الدولار” بمثابرة”.

وكتب نجيب” بإذن الله، مثلما كافحت من أجل حقوق المواطنين، سوف أكافح من أجل تحقيق العدالة لنفسي لإثبات إنني برئ من هذه التهم”.

وكان نجيب قد نفى أمس الأربعاء ثلاث تهم موجهة إليه تتعلق بانتهاك الثقة وتهمة إساءة استخدام السلطة لها صلة بالتحقيق الجاري حول فضيحة صندوق التنمية “وان ام دي بي”.

وقد أفرج عن نجيب بكفالة أمس الأربعاء.

وأضاف نجيب” خلال مسيرتي التي امتدت 42 عاما، كفاحي كان دائما من أجل شعبي وحزبي. إذا كانت هذه المحاكمة هى الثمن الذي يتعين على دفعه في إطار كفاحي من أجل رخاء دولتي وشعبي، فإنني على استعداد لخوضها”.

وأشار نجيب إلى أنه سوف يسعى لتبرئة نفسه عبر ” محاكمة عادلة”.

وتصل عقوبة كل تهمة موجهة لنجيب / 64 عاما/ إلى السجن لمدة 20 عاما، بجانب غرامات محتملة تقدر بملايين الدولارات.

وأقرت المحكمة كفالة بقيمة مليون رنجيت (247 ألف دولار) ،وأجبر نجيب على تسليم جوازي سفره المدني والدبلوماسي.

واتهم نجيب ، الذي شغل منصب رئيس الوزراء في البلاد من عام 2009 إلى عام 2018 ، بتبديد نحو 5ر4 مليار دولار من صندوق حكومي ماليزي، بما في ذلك ما يقرب من 700 مليون دولار تم نقلها إلى حسابه المصرفي الشخصي.

ويتهم نجيب بتحويل 42 مليون رنجيت (10 ملايين دولار) من صندوق اس ار سي انترناشونال، وهو فرع من صندوق وان ام دي بي، إلى حسابه المصرفي الشخصي ، خلال الفترة من آب/أغسطس 2011 إلى آذار/مارس .2015

ويشار إلى أن خمس حكومات على الأقل منها حكومات الولايات المتحدة الأمريكية وسويسرا وإندونيسيا وسنغافورة وهونج كونج فتحت تحقيقات تتعلق بالصندوق السيادي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here