مسؤول إيراني: زيارة رئيس وزراء اليابان لطهران تثبت فعالية الدبلوماسية الإيرانية وعزمها على تخفيف التوتر بين طهران وواشنطن يتماشى مع مصالح المجتمع الدولي

 

 

طهران ـ (د ب أ)- أكد مساعد رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني والعضو السابق في الفريق النووي الايراني المفاوض، حسين موسويان أن زيارة رئيس الوزراء الياباني شنزو آبي إلى إيران إيجابية في حد ذاتها وتدل على فعالية الدبلوماسية الإيرانية مشيرا الى أن عزم اليابان على تخفيف التوتر بين طهران وواشنطن يتماشى مع مصالح المجتمع الدولي، طبقا لما ذكرته وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) اليوم الأحد.

وأشار موسويان، الباحث بجامعة برينستون الامريكية في مقابلة مع وكالة ارنا إلى زيارة رئيس الوزراء الياباني إلى إيران، التي تعتبر الأولى من نوعها منذ أربعين عامًا وقال: ” إن نية اليابان للتوسط بين الولايات المتحدة وإيران نزيهة وتخدم مصلحة المجتمع الدولي”.

وأضاف موسويان: “أنه من بين القوى العالمية، تعتبر اليابان الحليف العالمي الأقرب للولايات المتحدة وفي نفس الوقت تمتاز العلاقات اليابانية مع إيران بأنها تقوم على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة وعدم التدخل في شؤون الاخر والتعاون البناء. لذلك ال??ابان تناسب لهذه المهمة”.

وقال مساعد رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني إن فشل باقي الدول في التوسط بين الولايات المتحدة وإيران ليس مؤشرا جيدا لأنه يدل على تفاقم الخصومة والعداء لافتا الى أنه لا يوجد أي ضمان لنجاح رئيس الوزراء الياباني في هذه المهمة لأن إيران أعلنت ان عودة أمريكا إلى الاتفاق النووي هي شرطها للجلوس على طاولة المفاوضات ومن جهة اخرى فإن عودة ترامب ال?? الاتفاق النووي دون اي تنازلات تعتبر انتحارا سياسيا وفضيحة كبرى داخليا ودوليا فلذلك لا يوجد فرصة لنجاحها.

وحول أسباب طلب الرئيس الامريكي دونالد ترامب من رئيس وزراء اليابان زيارة إيران أوضح موسويان : “من المؤكد أن رئيس وزراء اليابان لن يسافر إلى طهران دون الضوء الأخضر من ترامب لكن هذه الزيارة لم تكن بناءً على طلب ترامب بل كانت اقتراحا من جانب آبي نفسه وافق عليه ترامب”.

وستكون الزيارة التي تستمر ثلاثة أيام الأولى التي يقوم بها رئيس وزراء ياباني منذ 41 عاما.

ويأمل آبي في استعراض قوته الدبلوماسية للعالم، قبل انتخابات مجلس المستشارين (الغرفة الأعلى في البرلمان) التي تجرى في هذا الصيف.

ورئيس الوزراء في وضع جيد للاضطلاع بدور الوسيط، بفضل صلته الشخصية بالرئيس الأمريكي، دونالد ترامب والعلاقة الودية المستمرة منذ زمن طويل بين اليابان وإيران.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية اليابانية “اليابان هي الدولة الوحيدة الذي يمكن للجانبين أن يتحدثا معها بصراحة” مشيرا إلى أن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف قام بزيارة مفاجئة إلى اليابان في منتصف أيار/مايو الماضي قبل زيارة رسمية قام بها ترامب.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. كيف يكون ” مساعد رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني” وفي الوقت نفسه “الباحث بجامعة برينستون الامريكية” ؟؟
    الموضوع بحاجة الى توضيح.
    أما بالنسبة للمضمون فكلام هذا الرجل صحيح خاصة فيما يتعلق بعدم وجود فرصة لنجاح مهمة الزائر الياباني وتحليله لذلك منطقي جدا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here