رئيس وزراء الدنمارك يشارك في جنازة دنماركية قتلت في المغرب

كوبنهاغن – (أ ف ب) – انضمّ رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكي راسموسن إلى مئات احتشدوا في كنيسة صغيرة في الدنمارك للمشاركة في جنازة دنماركية قتلت في جبال الأطلس في المغرب في كانون الأول/ديسمبر.

وقتلت لويزا فيستراغر جيسبيرسن (24 عاماً) والنروجية مارن أولاند (28 عاماً) بينما كانتا في رحلة تخييم لليلة واحدة في منطقة معزولة جنوب مراكش، وعثر على جثتيهما في اليوم التالي.

وقالت السلطات المغربية إنهما تعرضتا لقطع رأسيهما وصنّفت الجريمة “عملا إرهابيا”.

وجرت جنازة جيسبيرسن السبت في كنيسة فونيسباك في إيكاست الواقعة في منطقة ميد جوتلاند في الدنمارك.

وقال رئيس الوزراء خلال الجنازة “رغم أن الألم لا يحتمل، يجب ألا نخضع. علينا أن نتذكر من نحن ومما نحن مكوّنون وما نؤمن به”.

واعتقلت السلطات المغربية 22 شخصاً على صلة بالجريمة، أربعة منهم مشتبه بهم رئيسيون، بالإضافة إلى رجل إسباني-سويسري اعتنق “عقيدة متطرفة”، وفق السلطات المغربية.

والمشتبه بهم الأساسيون ينتمون إلى خلية تأثرت بتنظيم الدولة الإسلامية، لكن ليس لهم اتصالات بأعضاء التنظيم في سوريا أو العراق، وفق ما قال مدير مكافحة الإرهاب في المغرب عبد الحق خيام لوكالة فرانس برس.

والضحيتان طالبتان في جامعة جنوب شرق النروج، قررتا زيارة المغرب لمدة شهر، ووصلتا إليه في 9 كانون الأول/ديسمبر.

ومن المقرر أن تجري جنازة أولاند في النروج في 21 كانون الثاني/يناير.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here