رئيس وزراء الجزائر يؤكد رفض بلاده لإقامة مراكز للمهاجرين غير الشرعيين على أراضيها

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

أعلن رئيس الوزراء الجزائري، أحمد أويحيى، إن الجزائر ” لن تقبل بإقامة مراكز للمهاجرين غير الشرعيين “على أراضيها.

وقال أويحي, اليوم السبت, بنواكشط لدى وصوله للمشاركة في القمة الـ 31 لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي المرتقب انعقادها يومي الأحد والاثنين, إن موقف الجزائر حول هذا الموضوع قد عبر عنه قبل يومين وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل ولن تقبل الجزائر بإقامة مراكز من هذا النوع.

وأوضح ممثل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في القمة الـ 31 لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي إن الأوروبيين بصدد البحث عن مكان لإقامة مراكزهم.

وأفاد وزير الخارجية الجزائري, عبدالقادر مساهل, منذ يومن, بأن بلاده لن تفتتح أي منطقة احتجاز للمهاجرين.

ودافع المتحدث بشدة عن عمليات الترحيل التي تؤديها بلاده ضد مهاجرين أفارقة. وقال مساهل، إنه من المستبعد أن تفتح الجزائر أية منطقة احتجاز، حيث تواجهنا نفس المشكلات، كما أننا نقوم بعمليات ترحيل، لكننا نقوم بذلك وفقا للترتيبات المتفق عليها مع الدول المجاورة، مشيرا إلى أنه حينما يتعلق الأمر بالهجرة غير الشرعية علينا استيعاب الأمور في شكل جيد.

واتفق القادة الأوروبيون, منذ يومين, بعد محادثات شاقة استمرت طوال الليل في بروكسل, على إمكانية إنشاء منصات وصول في بلدان خارج الاتحاد الأوروبي بموافقة المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة. ويجنب إقامة مراكز تجميع خارجية الأوروبيين الخلافات حول تحمل أعباء السفن.

ويحوم غموض كبير على تفاصيل هذا المشروع, حيث فجر أسئلة عديدة حول تطابقه مع أحكام القانون الدولي، وحول البلدان التي ستستقبل هذه المراكز لتجميع اللاجئين.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. احد اويحيي وزير اول وليس رئيسا للوزراء لماذا كل هذا الإصرار على الخطأ (الإصرار على الصغائر من الكبائر)

  2. اذا كان الاروبيون يعيشون مازق سياساهم الى ساهموا فى استحداثها فى المشرق العربي تحت مسمى الربيع العربي من اجل الحرية ودمقرطة شعو ب المنطقة بازالة الاستبداد والطغيان ومنح الشعوب الحق فى ممارسة سيادتها الا انها افرغت دولا من محتوياها السلطوية وجعلتها تعيشالفوضى والحياة السائبة عليها اليوم ان تذوق مرارة السيول الجارفة من الافارقة الذين لا يعرفون العمل او ممارسة اى نشاط تنموى سوى الفساد والانحلال وسوء الحياة على الجزائر ان لا تقبل لا بوجودهم على ارضنا او العبور فيها الى غيرها او ايوائهم . هناك جرا اروبية لاسبانية وايطاليا وفرنسا وبريطانيا واليونان تصلح لان تكون مركز تجيع لهم او الدفع بهم الى الغرق فى البحر مثلما دفعوا بهم الى الفوضى

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here