رئيس ميانمار يعلن استقالته

يانجون (د ب أ) – أعلن رئيس ميانمار، تين كياو، استقالته من منصبه، قائلاً إنه يريد أن يستريح من عمله الحالي، وفقاً لما ذكره في بيان عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

ويترأس كياو 71/ عاما/ ميانمار منذ آذار/مارس 2016 ضمن أول حكومة مدنية، وذلك بعد الحكم العسكري الذي استمر أكثر من نصف قرن، كما أنه يعد الحليف المقرب لزعيمة ميانمار الفعلية أون سان سو تشي، التي تم حظرها من تولي منصب الرئيس، وتحكم تحت لقب مستشارة الدولة.

وتتعرض ميانمار، وسان سو تشي على وجه التحديد، لانتقادات دولية على خلفية معاملتها لأقلية الروهينجا، التي فر نحو 700 ألف من أفرادها لبنجلاديش خلال حملة جيش ميانمار، التي وصفتها الأمم المتحدة بالتطهير العرقي.

وقال المتحدث باسم الحكومة زاو هتاي لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. ا) هاتفيا اليوم الأربعاء ” وفقا لدستور ميانمار، سوف ينتخب البرلمان خليفة للرئيس خلال سبعة أيام “، مضيفا أن الرئيس “أجرى في السابق عملية ناجحة” عند سؤاله حول صحة الرئيس.

ويشار إلى تكهنات كثيرة أثيرت حول صحة الرئيس منذ أن تولى منصبه، وتردد أنه أجرى جراحة في المعدة في سنغافورة في كانون أول/ديسمبر 2016، وتلقى العلاج في بانكوك.

وأفادت مجلة فرونتير المحلية اليوم بأن كياو سوف يتنحى عن منصبه على الفور، وسوف يتولى المنصب الممثل العسكري والنائب الأول للرئيس مينت سوي، وفقا لإجراءات دستور ميانمار. ولم يتسن لـ (د.ب.ا) التحقق من ذلك.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here