رئيس مجلس الأمة الكويتي: تحرير الأراضي العربية والإسلامية المحتلة قادم

الكويت – (د ب أ)- أكد رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق علي الغانم، اليوم الأحد، أن موقف مجلس الأمة المبدئي والثابت تجاه القضية الفلسطينية نابع من نهج قائد عروبي وشخصية فذة هو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وقال الغانم في تصريح صحفي في مجلس الأمة اليوم إن الشيخ صباح مرتبط بكل القضايا الإسلامية والعربية، مضيفا أنه “لو لم يكن سموه متخذا هذا النهج منذ زمن طويل وثابت لما استطاع مجلس الأمة أن يتخذ النهج ذاته والثبات عليه”.

وتوجه بالشكر إلى الشعب الفلسطيني على إقامة احتفالية في منطقة سلفيت وكثير من المدن والقرى في الضفة الغربية إشادة بموقف الكويت، قائلا “كل الشكر والتقدير لهم وذلك واجب لا نشكر عليه وإن كان هناك كلمة شكر فيجب أن توجه إلى سمو الأمير”.

وأضاف “أؤكد للشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة وكل الدول العربية الإسلامية بأن موقف الشعب الكويتي ممثلا بالبرلمان الكويتي ثابت من كل القضايا الإسلامية وعلى رأسها القضية الفلسطينية التي دائما لها الأولوية”.

وتابع “نعم يريدنا الكيان الصهيوني أن ننسى هذه القضية وهذا لن يتم فصحيح أن الميزان العسكري ليس لصالحنا في هذا الوقت ولكننا بحكم العقيدة الإسلامية نعلم أن تحرير كل الأراضي العربية والإسلامية المحتلة قادم وآت سواء في وقتنا أو بعدنا لأننا مسلمون ونعلم أن ذلك وعد غير مكذوب”.

وكانت بلدية سلفيت في الضفة الغربية رفعت الخميس الماضي علم الكويت إلى جانب علم فلسطين في الشارع الذي أطلقت البلدية عليه اسم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم في عام 2018 وذلك تقديرا لموقف الكويت الداعم للحق الفلسطيني.

كما قررت بلدية يطا في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة أمس السبت تسمية أحد شوارعها باسم (مرزوق الغانم) تقديرا لمواقف الكويت تجاه القضية الفلسطينية.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. عندما استقلت الكويت اختارت لنفسها أسم “الكويت بلاد العرب” . هل تذكرون ذلك ، نعم اثبتت الكويت دوما أنها بلاد العرب رغم ما جرى ويجري عليها من ضغوطات دوليه واقليميه . في السبعينات كنت أعمل في وفد الكويت لدى الأمم المتحده في مدينه نيويورك ، وكنت أشاهد وأرى بعيني عن قرب مدى اهتمام الكويت بالقضيه الفلسطينيه حيث كانت على رأس أولويات رئيس الوفد حينها السيد عبد الله بشاره ، وجميع من تولى رئاسه الوفد من بعده نهج نفس المنهج ، حينها كان سمو الأمير الحالي الشيخ صباح وزيرا للخارجيه وكان من أكبر المتبنيين والمدافعين عن القضيه الفلسطينيه وما زال لهذا اليوم . لم يكن ذلك منه ، بل كان نابعا من الذات يعتبرونه واجبا عربيا ودينيا ووطنيا . تحيه للكويت وأهل الكويت ولعروبه الكويت ، وتحيه للرجل حفيد الرجال وأبن الرجال السيد الغانم ، في زمن اختفت فيه الرجال . يا للعار …

  2. ربنا يحميك ويبارك فيك ويحمي دولة الكويت ويبعد عنكم شر صهاينة العرب يارب ويرد كيدهم ومؤامراتهم على انظمتهم العميلة والتي فقدت إنسانيتها قبل ان تفقد عروبتها اما عن الدين والعقيدة فهم اثبتوا انهم بلا عقيدة ولا هم مؤمنين بالله ورسوله الكريم
    نعم بالاضافة لكوننا عرب وفلسطين ارض عربية هناك أيضا عقيدتنا الاسلامية التي تمنعنا عن دعم هذا المحتل الصهيوني العنصري الخبيث والذي يحتل مقدساتنا العربية والاسلامية والذي اغتصب ارضنا بقوة السلاح وشرد الملايين من اصحاب الارض الأصليين
    مشايخ ال سعود دجالين حلّلوا الحرام وحرموا الحلال وهم سبب نكبة العرب والمسلمين لا بارك الله فيهم ولا في ولاة امرهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here