رئيس مؤتمر ميونخ الدولي للأمن: نفقات ألمانيا على الدفاع منخفضة للغاية

برلين (د ب أ)- قبيل انعقاد قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) الأسبوع المقبل في بروكسل، انتقد رئيس مؤتمر ميونخ الدولي للأمن فولفجانج إشينجر حجم إنفاق ألمانيا على الدفاع، معتبرا إياه منخفضا للغاية.

وقال إشينجر، في تصريحات لصحيفة “فيلت” الألمانية الصادرة اليوم السبت، إنه يمكن التحدث لفترة طويلة حول ما إذا كان هدف الناتو لإنفاق 2% من الناتج المحلي الإجمالي لأعضائه على الدفاع سديد، وأضاف: “لكن الحقيقة هي أننا قبلناه كهدف. لذلك فإنه من المؤسف ألا يتم الاتفاق عليه داخل الائتلاف الحاكم في ألمانيا”.

ومن المتوقع أن يكون هناك استياء خلال قمة الناتو التي ستنعقد يومي الخميس والجمعة المقبلين من جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بسبب تخطيط ألمانيا لإنفاق أموال على الدفاع أقل مما هو منتظر من الشركاء في الحلف.

وكان الناتو وضع هدفا بزيادة نفقات الدفاع للدول الأعضاء لتصل إلى 2% من الناتج المحلي الإجمالي للدول بحلول عام .2024

ومن المخطط زيادة ميزانية الدفاع في ألمانيا العام المقبل بمقدار 4 مليارات يورو لتصل إلى 9ر42 مليار يورو. وتشكل نفقات الدفاع بذلك نسبة 31ر1% من الناتج المحلي الإجمالي لألمانيا. وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تعهدت بزيادة نفقات الدفاع إلى 5ر1% بحلول عام 2024؛ أي بزيادة قدرها 18 مليار يورو عن الميزانية الحالية للجيش.

وفي سياق متصل، ذكر إشينجر أن إقرار الحكومة الألمانية مؤخرا لخططها المالية متوسطة المدى قد يثير الانطباع بأن ترامب هو الذي يسوق ألمانيا نحو زيادة نفقات الدفاع، وقال: “في الواقع يتعين علينا فعل اللازم من أجل أمننا من منطلق أننا نرى أن هذا هو الأمر السليم، وليس لأن ترامب يطالب بذلك… يتعين علينا التصرف كبالغين”، مشيرا إلى أنه بدون قوة عسكرية ستظل أوروبا عديمة الأهمية على مستوى السياسة العالمية رغم حجمها الاقتصادي.

وكانت ميركل أكدت أمس الجمعة أن بلادها تفي بالتزاماتها تجاه الناتو، وقالت: “يتعين علينا أن نستعد لاستثمار المزيد في الدفاع”.

ومن جانبه، ذكر منسق الحكومة الألمانية للعلاقات عبر الأطلسي، بيتر باير، أن هناك مخاوف متزايدة في الناتو من أن يبرم ترامب صفقة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال قمتهما في هلسنكي في 16 تموز/يوليو الجاري، مشيرا في تصريحاته لصحف مجموعة “فونكه” الألمانية الإعلامية الصادرة اليوم إلى أن هذه المخاوف نابعة من عدم وجود أي نوع من التنسيق المسبق مع شركاء الناتو لهذه القمة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here