رئيس لبنان يعرب عن خشيته من تأثير قيام كيان قومي يهودي على وحدة أراضي سورية ويرفض انتظار الحل السياسي في البلد من أجل إعادة النازحين

بيروت ـ  (د ب أ)-أعرب الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، اليوم الأربعاء، عن خشيته من أن يكون قيام كيان قومي يهودي مبرراً لتقسيم سورية.

وجدد عون”التأكيد على رفض لبنان انتظار الحل السياسي في سورية من أجل إعادة النازحين؛ لأنه أمر غامض، وقد عانى لبنان في هذا السياق مع الفلسطينيين الذين لا يزالون ينتظرون الحل السياسي منذ سبعة عقود من الزمن ولا أفق له”.

جاءت تصريحات الرئيس عون خلال استقباله نقيب المحررين جوزف القصيفي على رأس وفد من مجلس النقابة الجديد اليوم .

وخلال اللقاء، أعرب الرئيس اللبناني”عن الخشية من أن يكون ما نشهده على حدودنا الجنوبية لجهة قيام كيان قومي يهودي، مبرراً لما يمكن أن يحصل في سورية” مستغرباً “موقف بعض الدول الكبرى التي لا تعمل على إعادة النازحين ولا تريدنا في المقابل أن نعمل لتحقيق هذه العودة”.

وعن الوضع في لبنان، شدد عون على” أن لا سلطة أعلى من سلطة الجيش والقوى الأمنية التي قامت مؤخراً بعمليات أمنية كبيرة في المنطقة وأرست الأمن والاستقرار”.

وعن وضع الحكومة اللبنانية “استغرب الرئيس عون ما يثار حول حصول خلافات داخلها حتى قبل اجتماعها أو على الأقل إعطائها مهلة أيام قليلة”، مشدداً على “أنها ستكون حكومة ناجحة”.

وأكد الرئيس اللبناني ” على ضرورة ضبط الإعلام لا في حريته إنما ضمن سقف الحقيقة”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here