رئيس صربيا يغادر المستشفى بعد علاج من “مشكلات في القلب”

بلغراد (أ ف ب) – غادر رئيس صربيا ألكسندر فوسيتش المستشفى الاثنين في حالة مستقرة بعد تلقيه علاجا من “مشكلات تتعلق بالقلب والأوعية الدموية”، وفق ما أعلن التلفزيون الصربي على موقعه.

وكان تم ادخال الرئيس عصر الجمعة المستشفى العسكري ببلغراد.

وقال وزير الصحة زلاتيبور لونكار مساء الاحد ان الحالة الصحية للرئيس تدهورت فجأة حتى ان حياته كانت مهددة.

وكان يعاني حتى ذلك الحين من مشاكل بسيطة في القلب.

وأوضحت مستشارته سوزانا فاسيليفتش مساء الاحد أنه “يشعر ببعض التحسن” وانه يستجيب بشكل جيد للعلاج. ونصحه الاطباء بتخفيف العمل.

وهذه أول مرة يعلن فيها رسميا عن أن فوسيتش (49 عاما) يعاني من مشكلات في القلب.

وفوسيتش، وهو من القوميين المتطرفين وأصبح مؤيدا للاتحاد الأوروبي، انتخب رئيسا عام 2017، وهو شخصية قوية في الساحة السياسية في صربيا منذ 2012 عندما فاز الحزب التقدمي الصربي التي يتزعمه في الانتخابات.

وتولى رئاسة الحكومة من 2014 إلى 2017.

ومنصب الرئاسة وفقا للدستور الصربي شرفي إلى حد كبير، لكن فوسيتش يبقى من أهم صانعي القرار في معظم المسائل في البلاد.

وتندد المعارضة بانتظام باسلوبه التسلطي وتتهمه بضرب حرية التعبير والمؤسسات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here