رئيس حزب “الأمة الفيدرالي” يستقيل من عضوية البرلمان بسبب “خروج الحوار الوطني عن مساره والاعتداء على المطالبين باستقالة البشير

الخرطوم/ الأناضول – استقال رئيس حزب الأمة الفيدرالي في السودان، أحمد بابكر نهار، الأحد، من عضوية البرلمان، تنفيذا لقرار الحزب بفض الشراكة مع حكومة الوفاق الوطني.
وسلم نهار خطابا باستقالته إلى رئيس البرلمان، إبراهيم أحمد عمر، بحسب مراسل الأناضول.
وقال نهار ، في استقالته، إن الخطوة جاءت بناء على قرار المكتب القيادي للحزب، بتاريخ 26 يناير/ كانون ثانٍ الماضي، بفض الشراكة التنفيذية والتشريعية مع حكومة الوفاق الوطني.
وأعلن نهار ، في مؤتمر صحفي يناير/ كانون ثانٍ الماضي، انسحاب الحزب من المناصب التنفيذية والتشريعية في الحكومة.
وأرجع الانسحاب إلى ما قال إنه خروج الحوار الوطني (الذي قاد إلى حكومة الوفاق) عن مساره الطبيعي، والتضييق على الحريات، والاعتداء على المحتجين السلميين (الذي يطالبون برحيل نظام الرئيس عمر البشير).
لكن قيادات في الحزب، أعلنت آنذاك استمرار الحزب في الحكومة، وتجميد نشاط رئيسه (نهار)، ما أحدث انشقاقا في صفوف الحزب.
وشارك حزب الأمة الفيدرالي في حكومة الوفاق الوطني، التي حلها البشير مؤخرا، بثلاثة وزراء ولائيين (في حكومات ولايات)، وثمانية نواب في البرلمان، و15 آخرين في برلمانات الولايات.
وأعلن البشير، في 22 فبراير/ شباط الماضي، حالة الطوارئ في جميع أنحاء السودان، لمدة عام، وحل حكومة الوفاق الوطني وحكومات الولايات، ودعا البرلمان إلى تأجيل النظر في تعديل الدستور.
وتشهد مدن سودانية، منذ 19 ديسمبر/ كانون أول الماضي، احتجاجات منددة بالغلاء، ومطالبة بتنحي البشير.
وسقط خلال الاحتجاجات، التي شهد بعضها أعمال عنف، 32 قتيلا، بحسب أحدث إحصاء حكومي، فيما قالت منظمة  العفو  الدولية، في 11 فبراير/شباط الماضي، إن عدد القتلى بلغ 51.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here