رئيس بلدية مدينة ايرانية يعتذر عن لوحة اعلانية تظهر جنودا اسرائيليين

طهران ـ (أ ف ب) – أوردت وكالة انباء “تسنيم” المحافظة الجمعة أن رئيس بلدية مدينة ايرانية قدم اعتذارا عن لوحة اعلانية تظهر بالخطأ جنودا اسرائيليين مع ان الهدف منها كان ذكرى الحرب العراقية الايرانية.

وكتبت الوكالة ان لوحة الإعلانات تم وضعها في شيراز وتظهر ثلاثة جنود من الذكور يقفون على نتوء صخري الى جانب اقتباس من قصيدة ملحمية فارسية.

لكن الصورة التي خضعت لعملية مونتاج كانت في الواقع لجنود إسرائيليين، وفقا لتسنيم، وتمت ازالة جندية من الصورة الأصلية.

وتم سحب اللوحة من المدينة الواقعة في جنوب غرب ايران ليل الاربعاء وقدم رئيس بلديتها اعتذارا اليوم التالي.

ونقلت الوكالة عن رئيس البلدية حيدر اسكندربور قوله إن “ارتكاب خطأ بوضع مثل هذه اللوحة الكريهة خلال اسبوع الدفاع المقدس أمر لا يغتفر”.

وتعتبر إيران عادة الحرب التي دامت ثماني سنوات مع العراق بأنها “دفاع مقدس”.

وفي الأيام الأخيرة، أحيت البلاد ذكرى الحرب التي اندلعت في 22 ايلول/سبتمبر 1980 وادت الى مقتل مليوني شخص.

وتابع رئيس البلدية “بالإضافة إلى الاعتذار من شعب شيراز المتدين والنبيل، أطلب من السلطات التحقيق في اساس هذا الفعل المشبوه”.

من جهتها، أكدت وكالة “فارس” المحافظة إطلاق سراح اثنين من مسؤولي العلاقات العامة في البلدية مساء الخميس.

وسرعان ما تداولت شبكات التواصل الاجتماعي في إيران الحدث بشكل غاضب وردود فعل حادة.

وكتب أحد مستخدمي تويتر “بنادق ام-16 وملابس وخوذات: انها تعود بشكل واضح إلى الصهاينة. أفضل ما يمكنني قوله هو أنكم فعلتم شيئا غبيا”.

كما طالب مستخدم إيراني آخر بمعاقبة “أولئك الذين ارتكبوا هذا العمل الشنيع”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. يبدوا ان هذا الخطأ من السهو اذا كان هناك عمل متعمد و القصد مع البصيرة ستفهم الاستخبارات و هناك الكثير من الأخطاء التي تحدث لأن الفنانين الجرافيكي يريدون اتمام السريع العمل عن طريق نسخ و التصاق من الانترنت و هنا تناسق بین البیت الشعری و الصورة الصهاينه القبيحة ..يشير الشعر إلى ان لقد ذهب الشهداء لكن ما زلت أحدق في مجدهم و أرى ظلالهم على الجبل..

    و فی المناظرات الانتخابات الایرانیة کانوا التصقوا و وضعوا صورة جبل فوجي ياما ..بركان في يابان.. كرمز لإيران بدلاً من جبل الدماوند في شمال الطهران
    بينما يكون جبل دماوند أمام عیونهم كل يوم
    لکنهم لم یستطیعوا بالتمییز بینها مع البرکان الیابانی

    اقول للاخ السوری هذه الخبر انتشر في موقع التسنيم الفارسي و لا تسنيم العربي

    وأنا اويد و أؤكد كلام الاخ الضمير العربي و الاخ الكرام مصطفي صالح؛ ارتفع سعر الدولار في إيران سبعة عشر مرة في تلك السنوات بينما في سوريا كانت هناك زيادة عشرة أضعاف على الرغم من الحرب و هذا ليس بسبب ترامب بل هذا نتيجه اهمال من جانب بعض المسئولين الذين ليس عندهم كفاية و لياقة و من اجل الشعب انفسهم و بامكانك ان تقارن بين الايران و التركيه حول الموضوع الدلار
    لكن اقول لاخ الضمير العربي

  2. السلام عليكم ورحمة الله
    للأسف لم أجد للخبر أي مصدر لاسيما على موقع تسنيم .
    والخبر موجود فقط هنا منبرنا الذي نحترمه وعلى بعض الصفحات المجهوله.
    نرجوا توخي المصداقية لأننا نثق بهذا المنبر وبعض من يكتب فيه من الأخوة الواعين لما يحدق ويتربص بنا من عداء ووحشية

  3. یا سید ضمیر العربي! هم کما وصفتهم و نحن نعرفهم و عن قریب نزیلهم کما یزال النجاسة عن بیاض القمیص

  4. لقد بدأت أشك ويتسرب الشك في داخلي أن أيران أصبحت تدار بواسطة طاقم من الجهلة في الإدارة المحلية للدولة وتلك من علامات الخطر !!!! كيف يتم عمل مونتاج لجنود إسرائيليون بدلا من جنود إيرانيون بصورة عامة بميدان عام داخل الدولة الإيرانية ويأتي رئيس البلدية ويعتذر ؟؟؟

  5. أقولها وقلبي يدمي، لو حصل الشيء نفسه في الدول العربية، خاصة تلك التي باعت نفسها وأوطانها للشيطان الإمبريالي لما سمعنا بالأمر ولتم التخفي عنه من قبل الأنظمة التي باعت نفسها لشيطان الإمبريالية. عفارم عليكم أيها “الصفويون الكفار” فما زال دينكم والتزامكم بقضية شعب فلسطين يتفوق على جميع دول العرب التي تدّعي كل شيء وطني لكنها تمارس عكسه يوميا.
    هل إيران التي تحاسب من يخطيء بحق فلسطين مهما كان الأمر صغيرا أم دول العرب الوهابية التي تفتح ذراعيها للصهاينة مرحبة وتقتل وتدمر وتخرب في سورية والعراق روليبيا واليمن؛ هل إيران هي العدو كما يريدنا آل سعود أن نعتقد أم أن العدو الحقيقي هم الصهاينة وحلفائهم العرب وعلى رأسهم محمود عباس ومحمد بن سلمان؟؟؟
    شكرا يا شعب إيران ويا حكوماته الملتزمة بقضايا أمتنا العربية.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here