رئيس الوزراء الياباني يرفض تأجيل نقل القاعدة العسكرية الاميركية في أوكيناوا بالرغم من اجراء استفتاء أظهرت نتائجه معارضة غالبية السكان لهذه الخطوة

طوكيو (أ ف ب) – أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الإثنين رفضه تأجيل نقل قاعدة أميركية من موقع الى آخر في جزيرة أوكيناوا، بالرغم من اجراء استفتاء أظهرت نتائجه معارضة غالبية السكان لهذه الخطوة.

وقال آبي “مر عشرون عاما على توافق اليابان والولايات المتحدة” على نقل قاعدة فوتينما، مضيفا “لن يكون بامكاننا تأجيل ذلك أكثر”.

وجاءت تعليقات رئيس الوزراء الياباني بعد رفض الناخبين في أوكيناوا خطة نقل القاعدة في استفتاء غير ملزم جرى خلال عطلة نهاية الاسبوع.

وصوّت نحو 72 بالمئة ضد نقل القاعدة مقابل تأييد 19 بالمئة في الاستفتاء الذي شارك فيه 52 بالمئة من الناخبين، وفق مسؤولين رسميين.

وقال آبي “قضينا سنوات كثيرة في الحوار مع سكان المنطقة. سنستمر بحوارنا معهم حتى نتمكن من كسب تفهمهم”.

وأضاف “إن تخفيف العبء عن أوكيناوا مسؤولية رئيسية للحكومة المركزية (…) وسنواصل بذل أقصى جهودنا من أجل تقليص عبء استضافة القواعد العسكرية”.

وتمثل محافظة أوكيناوا أقل من واحد بالمئة من إجمالي مساحة اليابسة في اليابان، ولكنها تستضيف على مضض أكثر من نصف الجنود الأمريكيين المنتشرين في اليابان والذين يبلغ عددهم 47 ألفا.

وأصاب التواجد العسكري الاميركي الثقيل هناك سكان المنطقة بالإحباط بسبب مشاكل تراوح بين الضجيج الذي يحدثه الجنود الى الحوادث التي يتسببون بها اضافة الى الجرائم.

ولتخفيف التوتر الناتج عن هذا الأمر توصلت اليابان والولايات المتحدة عام 1996 الى اتفاق لنقل قاعدة فوتينما من موقعها الحالي، حيث توجد كثافة سكانية مرتفعة، الى منطقة ساحلية نائية يجري العمل على استصلاح اراضيها لبناء قاعدة جديدة فيها.

ويطالب معارضو هذه الخطوة بنقل القاعدة الى خارج أوكيناوا تماما، بحجة أن مسؤولية استضافة الجنود الأميركيين يجب ان تقع على عاتق جميع المناطق اليابانية.

وانتخب سكان أوكيناوا العام الماضي ديني تاماكي كمحافظ، وهو من المعارضين لنقل القاعدة من مكان الى آخر داخل المحافظة.

لكن حكومة آبي لم تظهر أي اشارة لاستعدادها اعادة النظر في هذه القضية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here