رئيس الوزراء الفلسطيني: الأشهر الثلاثة القادمة قد تكون الأصعب علينا

رام الله ـ (د ب أ)- قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية مساء اليوم الاثنين، إن الأشهر الثلاثة القادمة “قد تكون من أصعب الشهور علينا”.

وحث اشتية خلال مشاركته في إفطار أقامته جمعية مساءلة العنف ضد الأطفال في مدينة رام الله، على التوحد الفلسطيني الداخلي في مواجهة التحديات أمام القضية الفلسطينية.

وتستعد الإدارة الأمريكية خلال الأسابيع القادمة لطرح خطتها للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل المعروفة إعلاميا باسم “صفقة القرن” وسط رفض فلسطيني مسبق لها.

و قال اشتية “نحن اليوم نخوض مجموعة حروب، جزء منها بل في معظمها مفروض علينا، إذ تشن علينا إسرائيل حرب الجغرافيا، وتصادر أرضنا بشكل يومي، وبنت على أرضنا أكثر من 196 مستعمرة، فيها 711 ألف مستعمر يشكلون 24% من مجمل الذين يسكنون في الضفة الغربية وحدها”.

وذكر اشتية أن إسرائيل “تشن علينا أيضا حرب الديموجرافيا لتهجير أهلنا من مدينة القدس بكافة الأدوات والوسائل، حيث يعيش 112 ألف مقدسي من حملة هوية القدس خلف الجدار، لكننا باقون هنا ولن نرحل رغم محاولات تزوير التاريخ والرواية”.

وتابع اشتية: “بالإضافة إلى حرب الجغرافيا والديموجرافيا وتفريغ القدس ، تشن علينا حربا مالية أرادتها الولايات المتحدة، أن نكون في خانة الابتزاز، وهذه الإدارة الأمريكية وحليفتها إسرائيل تعتقد أنها تهزمنا بحصارها المالي وإجراءاتها بنقل سفارتها إلى القدس، وإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن وحربها المالية لكي نستسلم لنقبل صفقة العار، وهذا الأمر لن يتم”.

يشار إلى أن جاريد كوشنر صهر الرئيس الامريكي دونالد ترامب ومستشاره ومبعوثه للشرق الأوسط اعلن مؤخرا أنه سوف يتم الكشف عن خطة السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين(ما يطلق عليها صفقة القرن) بعد شهر رمضان.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. محمد اشتية هو رئيس وزراء سلطة الحكم الذاتي المحدود التابعة لاسرائيل.
    فلسطين ليس فيها رئيس ولا رئيس وزراء ولا حكومة .
    فلسطين محتلة بالكامل .

  2. اطمئن معالي رئيس الوزراء الفلسطيني فلن يأتيكم أي يوم صعب : الشعب لفلسطيني لن يخرج ضدكم في مظاهرات لا سلمية ولا عنيفة ،فهو يعرف أن قوات الاحتلال تحميكم ، ولن تجد فلسطينيين عملاء لها مثلكم . أن صفقة القرن التي تخشونها فإنها تتعلق بأرض فلسطين إذ ستعطيها لصفقة كاملة للاحتلال ، اما انتم فإن اسرائيل ستبقى بحاجة اليكم ابتداء من الرئيس قدوتكم الى ابسط موظف في سلطة رام الله الاحتلالية ، وستضمن لكم استمرار عقود عملكم في ادارتها من اجل استمرار عترافكم باسرائيل واستمرار العمل باتفاقية اوسلو والتنسيق الامني ، ولآنها جربتكم فإن وجهاً عرفته خير من وجه لم تعرفه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here