رئيس الوزراء الفرنسي يتعهد بـ”أعلى قدر من الشفافية” بعد مقتل سائق بنيران الشرطة

باريس –  (د ب أ)- تعهد رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب اليوم الخميس بـ”أعلى قدر من الشفافية” بشأن حادثة مقتل سائق بعد إطلاق الشرطة النار عليه، وما تسببت فيه من أعمال عنف على مدار الليلتين الماضيتين في مدينة نانت غربي البلاد.

وقال فيليب، بعد لقائه رئيسة بلدية المدينة جوهانا رولاند، :”أريد أيضا أن أقول إننا بالطبع مصرون على توضيح ظروف وملابسات مقتل شخص بعد فحص أمني، بأعلى قدر من الشفافية”.

وتجددت أعمال الشغب الليلة الماضية، لليلة الثانية، بعد مقتل سائق 22/ عاما/ كانت أوقفته الشرطة مساء الثلاثاء في حي فقير في نانت.

وقال رئيس الخدمات الحكومية في المنطقة إن الاضطرابات كانت أقل حدة مقارنة بالليلة الأولى، إلا أنها انتقلت إلى مناطق أخرى في المدينة، وقامت الشرطة بتوقيف 19 شخصا.

وقال المسؤول المحلي نيكول كلاين لمحطة “يوروب 1” إن نحو مئة شاب ملثم ألقوا مقذوفات على رجال الأطفاء، وتعرضت محال لأعمال نهب ووقعت أضرار بعدد من المنشآت العامة.

وقالت رولاند بعد لقاء فيليب :”الناس في نانت يشعرون بالحزن والغضب”. وطالبت بمزيد من المحققين لدعم الشرطة المحلية على المدى الطويل.

وقال مسؤولون أمنيون إنه تم إطلاق النار على السائق بعدما قام بالرجوع بالسيارة للخلف للهروب من الشرطة، وقيامه بدهس أحد أفراد الدورية.

إلا أن تقارير نقلت عن شهود عيان للواقعة أن السائق لم يدهس أيا من رجال الشرطة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here