رئيس الوزراء العراقي يعلن انسحاب 25 بالمئة من القوات الأجنبية وغالبيتها امريكية من العراق في 2018

بغداد- (أ ف ب) – أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أن أكثر من 25 بالمئة من القوات الاجنبية، وغالبيتها أميركية، انسحبت من البلاد خلال عام 2018.

ويأتي هذا التصريح بعد شهر من إعلان الولايات المتحدة الاميركية سحب جنودها من سوريا واتخاذ العراق “قاعدة” عند الضرورة.

وقال عبد المهدي في مؤتمر صحافي عقده مساء الثلاثاء “في كانون الثاني/يناير 2018، كان هناك حوالى 11 ألف جندي أجنبي، 70 بالمئة منهم أميركيون” في العراق.

وتابع “في كانون الاول/ديسمبر، انخفض العدد الكلي الى ثمانية آلاف، بينهم ستة الآف أميركي”.

وأعلن العراق نهاية عام 2017 “النصر” على تنظيم الدولة الإسلامية وطرد الجهاديين من جميع المدن التي كانت تحت سيطرتهم، بعد ثلاث سنوات من المعارك التي خاضتها القوات العراقية بمساندة التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

ولا تزال جماعات من الجهاديين تنفذ هجمات من وقت لآخر في مناطق متفرقة من العراق. بينما يتواجد تنظيم الدولة الإسلامية في مناطق جبلية محدودة حدودية مع سوريا.

وبلغ عدد القوات الأميركية خلال الفترة التي تلت الاجتياح الأميركي للعراق، في 2003، 170 ألف جندي في عموم العراق، قبل ان تنسحب نهاية عام 2011، وفقا لقرار الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما. لكنها عادت مجدداً الى العراق عام 2014، في إطار التحالف الدولي المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية الذي كان يفرض سيطرته على مناطق واسعة في العراق وسوريا.

وقال الرئيس الاميركي دونالد ترامب خلال زيارة مفاجئة قام بها نهاية كانون الأول/ديسمبر الى العراق لتفقد جنوده، إنه لا ينوي “إطلاقا” سحب القوات الأميركية من العراق، بل يرى “على العكس” إمكانية لاستخدام هذا البلد “قاعدة في حال اضطررنا للتدخل في سوريا”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here