رئيس الوزراء العراقي: تجاوزنا أزمة استفتاء كردستان … وتعامل الأتراك مع الملف الكردي اتسم بالازدواجية

9999999999999

بغداد  (د ب أ)- أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن حكومته نجحت في تجاوز أزمة استفتاء إقليم كردستان، واتهم الأتراك بأنهم كانوا يتعاملون مع الملف الكردي بازدواجية.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الثلاثاء عن العبادي القول خلال استقباله مساء أمس وفدا إعلاميا كويتيا إن “حكومته نجحت في تجاوز أزمة الاستفتاء على الانفصال بدون إراقة دماء، وتعمل اليوم على حل جميع المشاكل العالقة مع الإقليم ومنها مشاكل منذ تسعينيات القرن الماضي”.

واعتبر أن الأتراك كانوا يتعاملون بازدواجية مع الملف الكردي :”فكانوا يدعمون أكراد العراق ويتعاملون معهم خارج إطار الحكومة الاتحادية فيما يمنعون حقوق الأكراد الأتراك عندهم، حتى جاءت قضية الاستفتاء وشعروا بالتهديد فغيرت وجهة نظر الأتراك نحو التقارب مع بغداد”.

ولفت العبادي “إلى أن هذا لا يعني موقفا سلبيا من حكومته ضد الأكراد العراقيين، بل إنهم مواطنون في بلدهم لهم حقوق المواطنة وعليهم واجباتها”.

وأضاف أن الأتراك لهم مخاوف كبيرة من منظمة حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، مؤكدا أن بلاده “لا تدعم هذه المنظمة ولا تريدها أن تتخذ من الأراضي العراقية منطلقا للاعتداء على تركيا”.

وتستضيف الكويت مؤتمرا لإعادة إعمار العراق في الفترة من 12 إلى 14 شباط/فبراير المقبل بمشاركة عدد من الدول المانحة والمنظمات الدولية والإقليمية وسيكون برئاسة خمس جهات هي الاتحاد الاوروبي والعراق والكويت والأمم المتحدة والبنك الدولي.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. غريب امر النظام العراقي والسوري يهاجمون تركيا والكل يعلم انه لولا تركيا لما استطاع احد إيقاف تقسيم سوريا والعراق فاشكرو الله ان في تركيا نظام يفكر بمصلحه تركيا ويرفض بيع مصالحه القوميه كما باعها الحكام العرب في سوريا والعراق وآخرها في تيران وصنافير وسيناء وفلسطينً ووووووالخ.

  2. على اساس ان العبادي لا يتعامل بازدواجية ..
    الم تتعامل مع تركيا بعشرات الازدواجيات في ملف العمال الكردستاني ..الم يدخلوا كركوك والتي هي محافظة تحت سلطة الدولة المركزية .(بغداد)..
    وحذرتك تركيا مرارا وتكرارا من فتح المجال للعمال الكردستاني ..
    انظر الى ازدواجيتك اولا !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here