يوم استثنائي جديد بالجزائر… حبس رئيس الوزراء السابق أحمد أويحي بتهم فساد في سابقة هي الأولى من نوعها

 

 

 

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

شهدت الجزائر، اليوم الأربعاء، يوما استثنائيا جديدا حمل في نهايته قراراً لم يكن يتوقعه أحد قبل هذه الساعة حيث أمرت المحكمة العليا، بعد ساعتين من التحقيق معه في قضايا فساد ” مُدوية ” بإيداع رئيس الوزراء السابق أحمد أويحى سجن ” الحراش ” في الضاحية الغربية للعاصمة الجزائرية، الذي أصبح يصنف في خانة ” أغنى ” السجون في العالم، ليكون بذلك أول وزير أول تطأ أقدامه السجن في تاريخ الجزائر المستقلة.

وبدأ قاضي التحقيق لدى المحكمة العليا في الجزائر، اليوم، التحقيق مع رئيس الوزراء السابق أحمد أويحي ووزير النقل السابق عبد العني زعلان في قضايا فساد ثقيلة الوزن تخص نهب وتبديد المال العام واستغلال السلطة والنفوذ ومنح صفقات غير قانونية والاستفادة من امتيازات بدون وجه حق.

ووسط تعزيزات أمنية مشددة شوهد أحمد أويحي وهو يخرج من باب المحكمة العليا ببن عكنون نحو سجن ” الحراش “، وسط حضور مكثف لعشرات الصحفيين والمصورين الذين ظلوا ينتظرون منذ منتصف النهار ما سيسفر عنه هذا اليوم رفقة عدد من المتظاهرين الذي رددوا شعارات الحراك لحظة صدور قرار إيداعه السجن على غرار ” كليتو البلاد يا السراقين ” أي ” نهبتهم البلاد “.

ويمثل في القضية نفسها، اليوم، إضافة إلى رئيس الوزراء السابق أحمد أويحي ووزير النقل السابق عبد الغني زعلان، سبعة وزراء سابقين وهم عمار تو وبوجمعة طلعي وعمار غول (رئيس حزب تجمع أمل الجزائر)، ووزير المالية السابق كريم جودي، ووزير التجارة السابق عمارة بن يونس ( رئيس حزب الحركة الشعبية الجزائرية )، ووزير الفلاحة عبد القادر بوعزقي، ووزير الصناعة السابق عبد السلام بوشوارب، إضافة إلى والي العاصمة الجزائرية عبد القادر زوخ، والوالي الحالي لولاية البيض جنوب غربي الجزائر محمد جمال خنفر.

وتخص قضية الحال حصول زعيم الكارتل المالي ( رجل أعمال بارز ) على حداد، المتواجد حاليا في سجن الحراش، على امتيازات كبيرة في قطاعات عديدة، إضافة إلى تمويل أحزاب موالية محسوبة على الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. عندما يجر جيل كامل من الإطارات التي كانت تسير البلاد ؟
    فما علي الا القول كان الله في عون شعب 10 ملايين شهيد .

  2. صراع عصابات اللهم اضرب الظالمين فيما بينهم وأخرج الشعب المنهك سالم ومعافي يا أرحم الراحمين اميييين.

  3. ….ويخشر مراقبون ( لم تقل هم وكالة الأنباء الفرنسية) لكن المهم أن باريس قلقة وتسمي الأمر “صراع عصب بين السلطة”

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here