العاهل السعودي يبحث تعزيز العلاقات مع رئيس وزراء باكستان في أول رحلة له الى الخارج منذ توليه السلطة وسط تكهنات حول السعي للحصول على قروض بمليارات الدولارات من الدول الحليفة

الرياض ـ الأناضول ـ ا ف ب: بحث العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، مع رئيس وزراء باكستان عمران خان، تعزيز العلاقات بين البلدين. 

 

جاء ذلك خلال لقاء العاهل السعودي وخان، في جدة، اليوم الأربعاء، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس). 

 

وأفادت الوكالة، بعقد الجانبين، جلسة مباحثات استعرضا خلالها “العلاقات الوثيقة بين البلدين الشقيقين، وآفاق تنميتها وتعزيزها في مختلف المجالات، إضافة إلى بحث آخر الأحداث على الساحة الإقليمية”، دون تفاصيل. 

 

وحضر المباحثات مسؤولون بارزون من البلدين، من بينهم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، ومن باكستان وزيرا الخارجية مخدوم شاه محمود، والمالية أسد عمر، ومدير عام الاستخبارات المشتركة الفريق نويد مختار. 

 

كما التقى عمران خان والوفد المرافق له، ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، واستعرضا وفق (واس)، “العلاقات التاريخية بين البلدين، وسبل تعزيزها، بالإضافة إلى بحث تطورات الأحداث الإقليمية”. 

 

ومساء أمس الثلاثاء، وصل عمران خان، إلى جدّة، في زيارة رسمية إلى المملكة، بأولى جولاته الخارجية منذ انتخابه بمنصبه الشهر الماضي. 

 

ومن المنتظر أيضًا أن يجري خان والوفد المرافق له، مساء اليوم، زيارة إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، ويلتقي محمد بن زايد، ولي عهد البلد الأخير، لبحث القضايا ذات الاهتمام الثنائي، وفق بيان سابق لوزارة الخارجية الباكستانية. 

 

ونقلت قناة “العربية” السعودية عن وزير الخارجية الباكستاني، شاه محمود قرشي، قوله إن عمران خان اختار السعودية أول دولة يزورها في جولته الخارجية الرسمية الأولى. 

 

والأسبوع الماضي، أجرى وزير الإعلام السعودي، عواد بن صالح العواد، مباحثات رفيعة المستوي مع مسؤولين بارزين بباكستان، ركزت على سبل “تعزيز العلاقات”، وسط رفض من إسلام آباد لاستهداف المملكة، وفق وكالة الأنباء السعودية الرسمية. 

وتأتي هذه الزيارة التي تستمر يومين بعد شهر تماما على توليه مهامه وبينما تحتاج باكستان إلى مليارات الدولارات لتجنب أزمة في ميزان مدفوعاتها.

ويفترض أن يلتقي خان الذي يرافقه وزير المالية أسد عمر ووزير الخارجية شاه محمود قرشي، العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في مدينة جدة بغرب المملكة، كما ذكر مسؤولون.

وقال مركز التواصل الدولي التابع لوزارة الإعلام السعودية في بيان إن “الملك سلمان سيقيم مأدبة دولة في القصر الملكي”.

وأضاف أن عمران خان “سيلتقي (أيضا) ولي العهد الأمير محمد بن سلمان”، مشيرا إلى أن “المحادثات السعودية الباكستانية تتناول القضايا الثنائية والاقليمية والدولية”.

ويواجه خان وحكومته تحديات عدة بينها التعثر الاقتصادي والتطرف وشح المياه وتسارع النمو السكاني.

ولا شك أن التحدي الأكثر إلحاحا هو أزمة ميزان المدفوعات التي يتوقع خبراء أن تدفع باكستان لطلب مساعدة مالية من صندوق النقد الدولي.

وذكرت وسائل إعلام باكستانية أن إسلام أباد تسعى للحصول على قروض بمليارات الدولارات من السعودية والصين تخرجها من الأزمة الاقتصادية وتجنّبها العودة إلى صندوق النقد الدولي.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

3 تعليقات

  1. يا سيد عمران خان،
    هل قررت سيادتك أن تكون أولى خطواتك عثرة ؟ و ثانيها كبوة ؟
    الوفد الحكومي المرافق ينم عن فحوى المسائل المطروحة للنقاش أي الحالة الإقتصادية للبلاد ورسم السياسات المستقبلية لواحدة من أكبر الدول الإسلامية.
    بالنسبة للوضع الإقتصادي أقول:
    – لم يحرك مضيفوك ساكنا لدعم بلادكم بينما كان التناغم على أشده مع الفريق الحاكم الذي سبقك .
    – لا تطمعوا بجني العسل من أعشاش الدبابير
    أما بالنسبة للسياسة الخارجية فالوضع لا يختلف كثيرا:
    – سياسات المنطقة ترسم في واشنطن وليس في الرياض.
    – قطع النرد قد تم توزيعها على اللاعبين وكشفت كل قطعة عن فحواها الحقيقي.
    وأخيرا يا سيادة عمران خان يظهر أنك أخذت بالمقولة المشهورة ” لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين .” لذلك قررت أن تلدغ من جحرين مختلفين لمرتين متتاليتين.

  2. السعودية لن تعطي باكستان دولارا واحدا دون مقابل !! .. ولن يقل ذلك المقابل عن قرارات ومواقف سياسية باكستانية تدعم تحالفات السعودية وتغض الطرف عن مساوئها .. في الاخير فان الامر يعود لباكستان ومدى استعدادها للتخلي عن مبادئها وتوجهاتها السياسية والسيادية مقابل مساعدات وقروض مالية.

  3. بسم الله الرحمن الرحيم
    والثمن الذي سيدفعه مقابل اخذ القروض هو ارسال جنوده للانضمام للتحالف الصهيوني الامريكي العربي او الناتو الصهيوني الامريكي العربي. لانهم نا قصهم رجال ليعملوا قوه كبرى. اللهم احمي الباكستان وكل المسلمين من الوقع في فخ الناتو والتحالف الصهيوني الامريكي العربي. الشر الجديد على الامه العربيه والاسلاميه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here