رئيس النيجر يشيد بالتصدي للجهاديين في منطقة الساحل

نيامى (أ ف ب) – أشاد رئيس النيجر محمد ايسوفو الجمعة ب “النجاحات” التي أحرزها الجيش والقوى الحليفة في “التصدي للإرهاب” في منطقة الساحل، وحض دول المنطقة على “تحسين استراتيجياتها”.

واكد ايسوفو في رسالة في ذكرى استقلال النيجر في 3 آب/اغسطس 1960، أن “العمليات المشتركة التي قامت بها اخيرا قواتنا الدفاعية والأمنية والقوات المتحالفة التي تدعم تصدينا للإرهاب، مثل عملية برخان الفرنسية والقوات الخاصة الأميركية، قد تكللت بالنجاح”.

واضاف ان “هذه النجاحات أتاحت القضاء على عدد كبير من العناصر الإرهابية وتدمير قواعدها”.

واعتبر بناء عليه ان “جمع القوات” في اطار القوة المشتركة المتعددة الجنسية (النيجر ونيجيريا وتشاد والكاميرون) وقوة مجموعة دول الساحل الخمس (موريتانيا ومالي والنيجر وبوركينا فاسو وتشاد)، يبدو “فعالا في مكافحة الجماعات الإرهابية والإجرامية”.

وتنشط القوة المتعددة الجنسية منذ 2015 في حوض بحيرة تشاد ضد بوكو حرام. وأطلقت قوة مجموعة دول الساحل ضد الجهاديين في 2015 مدعومة بعملية برخان.

وأشاد ايسوفو ايضا بالجنود النيجريين “الذين عقدوا العزم أكثر من أي وقت مضى على القضاء على الإرهاب والجريمة المنظمة”.

لكنه تدارك ان “بوكو حرام تؤكد ويا للأسف على رغم العمليات” العسكرية “قدرتها على الصمود”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here