رئيس الموساد الذي التقى تركي الفيصل علنًا: الحرب مع روسيا واردةً جدًا وإسرائيل يجب أنْ تنتصر واقتراب إيران من الحدود هّزةً إستراتيجيّةً بتغطيةٍ من موسكو

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

عبّر رئيس جهاز الاستخبارات الخارجيّة (الموساد) سابقًا، إفرايم هليفي، عن اعتقاده بأنّ إسرائيل قد تجد نفسها قريبًا في مُواجهةٍ عسكريّةٍ مع روسيا، التي تُواصل في هذه الأيّام تمركزها في سوريّة. وقال هليفي في لقاءٍ أجرته القناة العاشرة العبريّة معه ومع عددٍ من رؤساء الـ (موساد) السابقين، قال يتحتّم علينا التعامل معهم كي لا نصل إلى مُواجهةٍ عسكريّةٍ مع الروس، ولكن إذا لا سمح الله كانت هناك حاجة، فعلينا أنْ نعرف كيف نخرج من هذه المُواجهة مُنتصرين، على حدّ قوله.

وتابع هليفي (84 عامًا)، وهو من مواليد بريطانيا، تابع قائلاً إنّه قد نصل إلى حالة احتكاك معهم، تؤدّي في نهاية المطاف إلى حربٍ، مُشيرًا إلى أنّ روسيا، وهي برأيه دولةً عظمى، وصلت إلى سوريّة لكي تبقى فترةً طويلةً في هذا البلد العربيّ، مُضيفًا أنّ روسيا تقوم ببناء قواعد عسكريّة، لأنّها خططت للبقاء على الأراضي السوريّة عشرات السنين، وشدّدّ على أنّ روسيا لا تغرب ولن تسمح بهزيمة حليفتها الإستراتيجيّة، الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة، على حدّ قوله.

وفي معرض ردّه على سؤالٍ قال هليفي، الذي ترأس جهاز الـ(موساد) بين الأعوام 1998 وحتى 2002، قال إنّ الإيرانيين يعملون بخطىً حثيثةٍ من أجل الهيمنة على المنطقة، ومن أجل تحقيق هذا الهدف، أضاف، ينبغي عليهم الوصول إلى الحدود مع إسرائيل.

وساق قائلاً إنّه إذا حدث هذا الأمر، أيْ تمركز إيران على الحدود مع الدولة العبريّة، فإنّ الميزان الإستراتيجيّ بين إسرائيل وإيران سيمرّ في هزّةٍ كبيرةٍ، وهذا هو السبب الذي من أجله نعمل فيه كلّ ما بوسعنا لمنع إيران من الاقتراب إلى الحدود مع إسرائيل، وبشكلٍ خاصٍّ من هضبة الجولان. ولفت هليفي إلى أنّ جهود إيران للسيطرة على المنطقة ومُواصلة التمدّد في الشرق الأوسط تتّم بمساعدة ومعرفة روسيا، على حدّ قوله.

في السياق عينه، قال رئيس الـ(الموساد) الأسبق، الجنرال في الاحتياط داني ياتوم للقناة العاشرة إنّ محاولة اغتيال رئيس الدائرة السياسيّة في حركة المُقاومة الإسلاميّة (حماس) سابقًا، خالد مشعل، في العاصمة الأردنيّة، عمّان، في العام 1997، أُخرجت إلى حيّز التنفيذ بعد أنْ حصل على تصريحٍ من رئيس الوزراء الإسرائيليّ آنذاك، بنيامين نتنياهو، لافتًا إلى أنّ رئيس جهاز الأمن العّام آنذاك، عامي أيلون، ورئيس شعبة الاستخبارات العسكريّة في ذلك الوقت، الجنرال موسيه يعلون، كانا على علمٍ بأنّ العملية ستُنفّذ من قبل جهاز الــ(الموساد). كما أكّد ياتوم على أنّ وزير الأمن في حينه، يتسحاق مردخاي، كان هو الآخر على علمٍ بتفاصيل العملية مُسبقًا.

وشدّدّ ياتوم على أنّه من الجيّد جدًا أنّ الجمهور الإسرائيليّ لا يعرف عن العمليات السريّة والجريئة التي يقوم بها جهاز الـ(الموساد)، مُشيرًا إلى أنّ العمليات الناجحة لا يتّم النشر عنها، مُوضحًا في الوقت عينه أنّ الهدوء مردّه عمليات الجهاز الاستخباريّ الذي عمل ويعمل وسيُواصل العمل من أجل الحفاظ على أمن إسرائيل، على حدّ تعبيره.

جديرٌ بالذكر أنّ موقع صحيفة (يديعوت أحرونوت) على الإنترنيت (YNET) كان قد قال في شهر تشرين الأوّل (أكتوبر) من العام الماضي 2017 إنّ اللقاء الذي عُقد في نيويورك في الولايات المتحدّة الأمريكيّة ضمّ مسؤولين أمنيين سابقين في جهازي استخبارات مع نظرائهم في السعودية، الدولة العربية التي تدّعي، في العلن، العداء لإسرائيل، حسب الموقع.

ووفق الموقع العبريّ فإنّ رئيس الموساد الأسبق إفرايم هليفي تحدث مع نظيره المتقاعد في جهاز الاستخبارات السعوديّ تركي الفيصل على منصة أمام المجتمع الأمريكيّ، وقد ناقش الاثنان القضايا المختلفة المتعلقة بالشرق الأوسط-النزاع مع الفلسطينيين، وصفقة النوويّ الإيرانيّ والقتال في سوريّة الذي يتأثر من وجود روسيا.

وعن الوضع في سوريّة أكّد هليفي أنّه إذا كانت هناك هزّات في دمشق فإنّك ستشعر بارتداداتها في كلّ المنطقة، واصفًا سوريّة بأنّها ليست مجرد بلد في الشرق الأوسط بل مركز الإسلام والقوميّة العربيّة، على حدّ تعبيره.

ورأى هليفي أنّ السياسة الأمريكيّة في منطقة الشرق الأوسط في وضعٍ صعبٍ، آملاً أنْ تكون أكثر استقرارًا، أمّا فيما يتعلّق بروسيا فقال إنّ هذه الدولة حاليًا أكثر نشاطًا في الشرق الأوسط منذ انهيار حلفاء الاتحاد السوفيتي العرب عام 1973، لافتًا إلى أنّ نتنياهو كان قد أبلغ الحكومة الروسية عام 1996 أنّ عدم انخراط روسيا في عملية السلام في الشرق الأوسط هو خطأ، وفق أقواله.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

10 تعليقات

  1. السيد زهير اندراوس : الناصرة العربية / فلسطين المحتلة
    حتى الان لم استطع ان ان اتوصل الى اي نتيجة للاجابة على سؤال يخالجني رغم متابعني عن كثب على كل ما يذاع في وسائط الإعلام اويٌنشر في الصحف العبرية او الاجنبية اواحيانا في صحف عربية وعلى الاخص الصف والاذاعات المصرية ،وهذا السؤال هو : –
    من من الدولتين تتخذ منهما الاخرى ( عكازة ) لتساندها في مواجهة العد المشترك جمهورية ايران الشيعية الاسلامية ااتي اصبحت تقرع بوابات الدولتين الاعرابية السعودية الخليجية او العبرانية الصهيونية اليهودية ؟
    ياسيد اندراوس
    رجاء اذا نقلت تصريحات عن مسئول او مسئولين رفيعي المستوى ! في تل ابيب او عن اتصالاتهم مع نظرائهم من امراء سعوديين رفيعي المستوى مثل الامير تركي الفيصل او نظيره الاسرائيليي يعقوب عميمور او افرايم هليفي او دوري
    غولذ ونظيره الجنرال السعودي انور العشقي يتعلق بالدولة الاكثر جرأة وقوة في مواجهة جمهورية ايران العظمى ان لاتبخل بنشر تقرير بهذ الاتجاه وخاصة من من الدولتين له القدرة على مواجهة صوراريخ بطرس الروسية الخارقة ؟
    وحين تعمد الدولة العنكبوتية عل تنفيذ تهديدها عن المواجهة التي لامناص منها حسب تصريحا افرايم هاليفي عنده يكون لكل حادث حديث على حسب اعادة خريطة الشرق الاوسط كما كانت قبل 51 مايو /ايار 1948 لان هذا هو الدافع للتمدد اليراني العسكري الذي اصبح قاب قوسين او ادن من مرتفعات الجولان السورية ، والايام بيننا ؟
    احمد الياسيني المقدسي

  2. يا أخي مفتاح دحو من الجزائر :
    الخطر على الأمة العربية و الإسلامية ليس خبث اليهود ..هؤلاء نعرفهم كما عرفتهم …. بل جبن من تهود من العرب .هؤلاء العملاء الجبناء التافهون هم الخطر على أمة العرب من المحيط إلى الخليج.
    نحن أبناء زمن الثورة و الإستقلال لا نعرف اليهود و لم نخالطهم .اليهود عاشوا مع أجدادنا في فترة من تاريخ الجزائر … معظمهم، بل كلهم غدروا أبناء الجزائر والوا الإستعمار الفرنسي
    ضد المجاهدين و غادروا مع من غادر من الفرنسيين المطرودين من أرض الجزائر بعد تحرير وطننا من أدناس العدو الفرنسي …
    العرب المتهودون المتصهينون لا يعرفون معنى لعزة النفس فلا تتعب نفسك مع الجبناء .لم يجاهدوا عدوا و لم يثوروا ضد ظالم و لم ينصروا مظلوم .
    شيمتهم الغرور و التعالي و التباهي و التكبر و التجبر والغدر و الخيانة و النفاق و الطعن في الظهر و تفريق المجمع وتمزيق الموحد و شق الصفوف و إبعاد القريب وتقريب البعيد و التذلل للغريب و بذل مال الأمة في إفساد الأمة
    و الإستعلاء في الأرض …

  3. العدو الاسرائيلي بتجاهل بان القوة الالهية الجبارة هي مع الحق الفلسطيني و العربي و مقاومتها العربية من جنود الله فعن ماذا يتحدثون لن يستطيعوا محاربة الله و ملائكته الذين وجوههم في السماء العليا و اقدامهم على الارض و القهار الذي يستطيع تدمير الاكوان في لحظة فالتعاسة و الخوف الخوف . العدو الاسرائيلي ليست لديه ديموقراطية او عدالة بل اجرام منذ 70 عام و دعوات المظلومين حتما ستصل الى ابواب السماوات ولهذا الله القهار سيعاقبه عقابا مهولا و اقتربت نبؤة زوال اسرائيل في عام 2022 باذن الله الجبار والله اعلم هل سيكون ذلك بالزلازل ام بالفيضانات ام بالاوبئة ام بنفجار قنابله الذرية بداخله بالخطأ ام بماذا . دائما فتش عن العدو الاسرائلي المهزوم في كل كارثة في البلاد العربية لان هذا هو شغلتهم الاساسية نشر الفساد و الفتن و التقسيم ولكن الشعوب العربية الان في غاية الوعي و القوة للتصدي بكل حزم لكل هذا . لهذا اقتربت نبؤة زوال اسرائيل بغضب الله القهار .

  4. فليخسأ العدو الاسرائيلي و اذنابه في المنطقة فقوى الممانعة و المقاومة ستسحق كل الاعداء بكل قوة و حزم …. لن يفيد كذب الاعداء فالقافلة تسير و الكلاب تنبح . ماذا سيحصل للاعداء عندما يدخل ايضا مئات الالاف من المقاومين و المتطوعين في العالم لسحق الاعداء رغم ان القوة الضاربة السورية ترعب الاعداء مع حلفها , اقتربت نبؤة زوال اسرائيل عام 2022 باذن الله القهار وهو القادر على كل شيئ وهو من دمر عاد وثمود وقوم لوط و فرعون .العدو الاسرائيلي لا يعلم شيئ . على العدو الاسرائيلي الجبان الهروب و الاختباء . انتهى

  5. هؤلاء الصهاينة غرهم ضعف العرب وجبنهم وانهزامهم وحبهم لملكهم على دينهم ووطنهم فاعتقد الصهاينة انهم يملكون من القوة ما يجعلهم ندا للصهاينة لدرجة تحديهم ومقارعتهم او الدخول في حرب حرب معهم والانكى مم ذالك الاعتقاد بهزيمتهم وبالرغم من فارق القوة بين الروس والصهاينة والذي بالتأكيد يميل الى الجانب الروسي حتى وان امتلكت تل ابيب السلاح النووي فان روسيا قادرة على مسحهم من كوكب الارض مسحا ابديا حتى وان اطلقوا اسلحتهم النووية باتجاه روسيا والتي بالقطع لن تصل الى هدفها .ان هذا الكيان اضعف من خيط العنكبوت فقوته يستمدها من جبن الاخرين وانهزامهم وتخاذلهم فيكفي ان تكون فئة مؤمنة تستمد قوتها من دينهاوخالقها وعزيمة الرجال الاشداء تجعل حياة الصهاينة في جزع وخوف شديد

  6. وتنتهي مسرحية ال سعود ودعمها للقدس ولفلسطين. يعني لو صبرتوا كم يوم قبل هذه الفضائح.

  7. السلام عليكم.. بسم الله الرحمان الرحيم: (” ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِّنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ۚ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ (112) ..”) ..فلولا أمريكا و كثير من الدول الأوروبية،و بعض الأعراب المنبطحين،و سياسة المصالح لدى دول أعجمية تدعي الإسلام قولا و تمقته فعلا!، لما بقي إسرائلي صهيوني واحد في فلسطين،و لذهبت ريحهم من الوجود..يدعون القوة و الجبروت مع أنهم الأحط و الأجبن في عالم الناسوت،ألم يقل الله فيهم و في كل يشابههم في أفعالهم و مكرهم :(” أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُّنتَصِرٌ (44) سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ (45) بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَىٰ وَأَمَرُّ (46”)..فالأرض لله يرثها لمن يشاء من عبادة،و الأيام دول،و العاقبة للمتقين..هذا الهرج و المرج الذي يجري في عالمنا اليوم سببه عدم خوف أكثر الناس و إستخفافهم بقدرة رب العالمين سبحانه و تعالى،كلهم سواء، إلا من رحم ربك و قليل ماهم :تدبر مليا في قول رب العزة: (” لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاءِ جُدُرٍ ۚ بَأْسُهُم بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ ۚ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّىٰ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ (14)..”)..فهل من معتبر بقول ربه؟..هذا أصدق الحديث و ما سواه هراء و أماني زائفة،و لسوف يندم المستهزؤون..و السلام على من إتبع الهدى..

  8. كلام مجانين استجدوا قطر للتوسط
    لوقف إطلاق النار مع حزب الله في حربهم الأخيره
    واشترط حزب الله التعويض واعاده الأعمار للمناطق التي
    دمرتها الغارات الإسرائيلية وفعلا تعهدت قطر بذلك وغطت مل التكاليف والنفقات والتعويض. وعندها تم الإتفاق على وقف إطلاق النار.

  9. دولة الإحتلال أكثر جبنا وضعفا من ان تواجه غيران فكيف الأمر بروسيا؟وغذا كانت قد عجزت عن الإنتصار عن حزب عربي لبناني عام 2006 فكيف بدولة عظمى وأخرى غقليمية…الكذب افسرائيلي يتكرر لبث الخوف في نفوس العرب..لقد ولى عصر الهزائم وولى عصر العدو الصهيوني والمجد للمقاومة

  10. كلام هراء لرجل مخرف بلغ من العمر أرزلة 84 عاما وللحقيقة لان تكون هناك حرب أو مناوشات اسرائيلية مع روسيا أو أيران حيث لا تجرؤ أسرائيل على أفتعال حرب مع روسيا أو أيران حيث سوف تكون نهاية اسرائيل الحتمية خصوصا فى حرب مع روسيا حيث أن الهدف الاستراتيجى لوجود ونشأة دولة اسرائيل فى نوفمبر 1947 هو للسطرة على نفط دول الخليج العربى وبث الرعب فى قلوب العرب “بعبع العرب” ومن المعروف تاريخيا من الدول العظمى هو عدم أعطاء العرب أسلحة تفوق أستراتيجى على اسرائيل من حرب 1948 حتى أخر الحروب 1973 ولكن حرب لبنان تغير التكتيك الحربى الى حرب ميليشيات اشباح لا ترها منظومة الحرب الاسرائيلية وهى ضرب البنى التحتية والاقتصادية للدولة العبرية فى استنزاف لقواها .
    ومن قال إنّ الإيرانيين يعملون بخطىً حثيثةٍ من أجل الهيمنة على المنطقة !! هذا مغفل أيران تعمل على التخلص من هيمنة الصهيونية الغربية القذرة على المنطقة العربية ومن أجل تحقيق هذا الهدف ينبغي عليهم الوصول إلى الحدود مع إسرائيل لتحديد حجم اسرائيل الجغرافى وضمان عدم توسع الصهيونية الغربية القذرة بالدول العربية والكل يعلم ماذا فعلت الدول العظمى بريطانيا وأمريكا بالتخلص من رئيس وزراء ايران المنتخب ديمقرطيا محمد مصدق الذى امم بترول ايران لصالح الشعب الايرانى بالعام 1951 وتم تدبير مؤامرة للاطاحة به وجلب محمد رضا بهلوى الفاسد مرة أخرى الى أيران لنهب خيرات ايران الاسلامية لصالح الغرب والصهيونية الكل تقريبا بات يعلم الان من هم الخونة من العرب وهم من يمولون الصهيونية و الغرب بالمليارات لكى تدمر الدول العربية حتى يحتفظون بالحكم والسلطة الابدية على دول أصبحت أشباة دول .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here