رئيس المجلس الوطني لـ”العدالة والتنمية” المغربي يقول إنّ حزبه يتعرض لهزات ولحملات استهداف متواصلة على خلفية حملة تشهير ضد البرلمانية آمنة ماء العينين.. وبن كيران يرد: ليس من حق أعضاء الحزب دعمها.. ولم نكن نصافح النساء من قبل

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

قال رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، إدريس الآزمي، أن “الحزب يتعرض لهزات ولحملات استهداف متواصلة”، في اشارة الى ما اعتبره كوادر الحزب حملة تشهير تتعرضت لها النائبة البرلمانية عن الحزب، آمنة ماء العينين، معتبرا أن الأمر يتطلب العودة للمباديء الأساسية للحزب بهدف ضبط البوصلة.

 الأزمي لم يشر صراحة الى امنة ماء العينين التي تسربت صور خاصة تظهر فيها في احدى ساحات باريس الفرنسية بمظهر غير الذي اعتادت الظهور فيه، الا أنه لمح الى ذلك بالقول، أن العدالة والتنمية يمثل “مجموعة بشرية تحكمها ضوابط ومبادئ” وأن أعضاء الحزب الذي يقود الحكومة “ليسوا ملائكة فهم معرضون للخطأ والصواب”.

 وعلى الرغم من ذلك، فقد شدد المتحدث على أنه “لا يمكن بأي حال من الأحوال أن ينسحب على الحزب ككل أو أن ينشغل به الحزب ويلهيه عن الأمور الكبرى”.

وشدد الآزمي، في كلمته التي ألقاها مساء السبت في افتتاح دورة المجلس الوطني العادية، على أن المواقف التي يتعرض لها الحزب لا يجب أن تؤثر على الأداء العام والصورة العامة للحزب أو أن يشغل أعضائه عن مهامهم الأساسية أو أن يزرع الشك والريبة عندهم، مضيفا أن ذلك “يصب في النهاية ويساهم من خلاله المناضلون من حيث يدرون أو لا يدرون في مخططات خصوم الحزب”.

هذا فيما أبدى الأمين العام السابق للعدالة والتنمية، عبد الاله بن كيران، انزعاجه من قضية ماء العينين التي خلقت رجة قوية أثرت بشكل كبير في صورة الحزب الاسلامي، حيث رد على حملات التضامن التي يقودها أنصار الحزب وبعض قيادييه، أنه “ليس من حق الناس إعلان دعمهم لأمينة ماء العينين”، موضحا الأصل انها مارست قناعتها وأن الموضوع منتهي الى هنا، غير أن حملات التضامن أعادت الموضوع إلى أصله وهو الحرية، في اشارة الى تبريرها للموقف على أنه “الحرية الفردية”.

واعتبر ابن كيران، على هامش نفس اللقاء الحزبي، ردا على سؤال لموقع “اليوم 24” أنه “ليس هناك تغير في الموقف من الحريات الفردية”، مضيفا أن أعضاء الحزب لم يكونوا يصافحون النساء في فترة من الفترات، وأنه “الآن نساء الحزب يصافحن رجال خارج الحزب، والعكس صحيح، وبالتالي لا يمكن لنساء الحزب ورجاله ألا يصافحا بعضهما..فهذا تناقض”.

أما الآزمي فشدد على أن الحزب ينطلق من مرجعية إسلامية، غير أن ذلك “لايعني تميز الحزب عن أي طرف سياسي باختياره هذا”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

8 تعليقات

  1. الإشكال هو أكبر من اللباس. ..ويتعلق بصنف من الناس ابتلي به العالم العربي والإسلامي منذ الاستعمار البريطاني. ..اتخذ من الإسلام مطية لتحقيق المارب السياسية والمصلحية. ..وجعل نفسه رهن إشارة الأجندات الخارجية والداخلية التي تستهدف تحقيق ماترغب فيه الدول الكبرى واللوبيات الذاخلية….؛ فمن خلال هؤلاء تمت شيطنة كل من عارض بريطانيا وامريكا…وتم تشويه كل من سعى إلى التخلص من التبعية وبناء سياسة وطنية…وعبر هؤلاء تم تخريب دول …وقتل وتيتيم وترمل مئات الآلاف في مختلف الأقطار. ..؛ ولم يكن لهم مانع من أن يضعوا يدهم في يد انطوني آيدن….وجونسون؛ …وريغان. ..وبوش.. وليفي..وماكين. ..وأن يعتبروا النتن ياهو صديقا….إنها نفس المرجعية…ونفس العقلية هنا وهناك والباقي مجرد تفاصيل…. ؛ فكيف يكون مستغربا أن يتزوج أحدهم من زميلته الوزيرة…بعد تطليقها من زوجها وهي جدة لأحفاد. ..وأن يتزوج الآخر صديقة ابنته رغم الفارق العمري الكبير ..وأن بتم تزويج مفتي الناتو في ارذل العمر..بعد تطليق الضحية الجزائرية. .. للمرة…. بمباركة السي بن كيران….وان تظهر لدى البعض ثروات بين عشية وضحاها…وأن يتم استغلال المال العام بأبشع الصور… وأن تتظاهر نسوة التنظيم بعكس ماتبطنن. ..وأن تطفو إلى السطح فضائح يكون أبطالها دعاة من الجنسين في صور تكسر النموذج الأخلاقي والقدوة الحسنة في نفوس الشباب والأجيال الصاعدة. ….إنه باختصار الإفلاس المطبق لنمط سياسي وتوجيهي ولد مفلسا عندما طبخته بريطانيا من أجل نخر الإسلام من الذاخل…ولايصح الا الصحيح.

  2. يجب أن ندين المحتوى عوض التلفيف المهم هو الجوهر وليس المظهر فقد تعبنا من المظاهر الخادعة المهم عندي من يعمل لصالح الوطن والله لا ينظر الى صورنا بل الى قلوبنا وعوض أن نقيم الدنيا على من يغتني بمال الشعب ظلما وعدوانا نهتم بمن لبس الجينز أو رافق امرأة وكأن هذه السلوكات أضر على المواطن من تفقيره ونهب ماله

  3. المريخي
    1 من قال لك أن السيدة حرة في سلوكها ؟؟؟ بل هي عضو و ممتلة لحزب معين طالما صدعنا رؤوسنا بوعظهم و وارشادهم ولطالما شنفوا مسامعنا باخلاقهم عبر دراعهم الدعوية الخاصة للحزب
    2 من قال لك أن السيدة لم تغتن؟؟؟؟
    وهل تعلم كم عدد الوظائف المنوطة بها ؟؟؟
    فهي معلمة تتقاضى راتبا شهريا من وزارة التعليم
    وهي برلمانية تتقاضى تعويضا سمينا من مجلس النواب
    وهي مكلفة بمهمة داخل مجلس النواب تتقاضى عنها ايضا غلافا ماليا مهما
    وهي عضو في المجلس الأعلى للتعليم و تتلقى عليه تعويض
    و هي عضو في مجلس الجهة و تتلقى عليها تعويضات
    وهل تعلم أن كل هده الوظائف باستتناء معلمة في منطقة تزنيت جاءت بعد 2011؟؟؟؟
    وهل أن انا وانت يجب أن نطبق تشريع الأخت التي تتكلم عنها

  4. مشكلة هذا الحزب أنه يدّعي المباديئ الاسلامية ويعمل بغيرها!! انتخبه الناس على أساس اسلامي…، ولكنه خان الأمانة وأظهر جبناً قلّ نظيره أمام السلطات الحاكمة..! واكتفى بالامتيازات الشخصية وجمع المال..! أقلّ ما يقال عنه أنّه حزب منافق، وفتح الباب لكل من دب وهب لكي ينتقد الاسلام والمسلمين بشمل عام…

  5. فليلبس الإسلاميون ما يشاؤون، وإن شاؤوا فليخرجوا عراة، لكن لماذا يتدخلون هم في الحياة الخاصة للأخرين؟ كان الأجدر بهم أن يتعلّموا الأخلاق بدل محاولة أخلقة المجتمع لأن فاقد الشيئ لا يُعطيه.

  6. حزب العدالة والتنمية فقد الثقة من طرف جل المغاربة فليست ماء العينين وحدها من خرج عن منهجية الحزب الإسلامية ولقد سبقها يتيم وكوبل الحكومة وغيرهم.زيادة أنهم اثقلوا كاهل المواطن الفقير بالزيادات والضرائب ولم يستطيعوا الاقتراب من الأغنياء وأصحاب الشركات الكبرى

  7. الاستاذة ماء العينين حرة فيما تلبس وما لا تلبس وما يجب أن نهتم به وما يهم المواطن منها هو سلوكها مع مصالح الموطنين وهل اغتنت من منصبها كما اغتنى الكثيرون المسكوت عنهم وهل هي من ضمن من منحوا أرضا أو عقارا لسبب من الاسباب التي لا لا ترضي الله ولا المواطن ومن النذالة أن تكون الصور مقرصنة وتخص حياة البرلمانية الخاصة ويجب أن يحاكم ويدان حسب القانون كل من نشر صورها بدون اذنها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here