رئيس المجلس العسكري السوداني في أول زيارة لأديس أبابا 


أديس أبابا/ إبراهيم صالح/ الأناضول  – ردأ رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق عبد الفتاح البرهان، الثلاثاء، زيارة للعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، هي الأولى له منذ توليه منصبه في 12 أبريل/ نيسان الماضي.
وكان في استقبال البرهان والوفد المرافق له لدى وصولهم، كل من وزيرة السلام، مفرحات كامل، ووزيرة الدولة للشؤون الخارجية، هيروت زمني، بحسب إذاعة فانا  الإثيوبية.
ومن المتوقع أن يلتقي البرهان، خلال الزيارة غير معلنة المدة، بمسؤولين حكوميين، في مقدمتهم رئيس الوزراء، أبي أحمد، لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين، والمسائل المرتبطة بالاستقرار السياسي في السودان، وفقا لمراسل الأناضول.
وعزلت قيادة الجيش السوداني، في الحادي عشر من الشهر الماضي، عمر البشير من الرئاسة، بعد ثلاثين عاما في الحكم؛ وذلك تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي؛ تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية.
وزار البرهان، أمس، دولة جنوب السودان، حيث التقى رئيسها، سيلفاكير ميارديت، ثم توجه إلى كينيا .
وأديس أبابا من أولى العواصم التي اعترفت بالمجلس العسكري، بعد عزل البشير، وذلك خلال استقبالها وفدا من المجلس، منتصف الشهر الماضي.
وأخفق المجلس العسكري و قوى إعلان الحرية والتغيير ، قائدة الحراك الشعبي، الأسبوع الماضي، في التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن نسب التمثيل في أجهزة السلطة، خلال المرحلة الانتقالية.
وتتهم قوى التغيير المجلس العسكري بالسعي إلى السيطرة على عضوية ورئاسة مجلس السيادة.
بينما يتهم المجلس قوى التغيير بعدم الرغبة في وجود شركاء حقيقيين لها خلال الفترة الانتقالية.
ويعتصم آلاف السودانيين، منذ الشهر الماضي، أمام مقر قيادة الجيش بالعاصمة للخرطوم؛ للضغط على المجلس العسكري، لتسريع عملية تسليم السلطة إلى المدنيين، في ظل مخاوف من التفاف الجيش على مطالب التغيير، كما حدث في دول أخرى، بحسب محتجين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here