رئيس المجلس الأعلي للدولة بليبيا يطالب بالقبض على المشير حفتر

طرابلس- (د ب ا): طالب رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري، الأحد، حكومة الوفاق الوطني المدعومة دوليا، باتخاذ قرارات عاجلة، من بينها”تفعيل القرارات الصادرة من المؤتمر الوطني العام وعن الحكومة الموقتة” بشأن القبض على المشير خليفة حفتر(قائد الجيش الليبي المعين من جانب مجلس النواب المنتخب).

وقال المشري، في كلمة نشرت في صفحة المجلس على “فيسبوك”، إن لديه معلومات تفيد بأن قوات الجيش التابعة للقيادة العامة تستعد الآن لجولة أخرى من القتال”،بحسب “بوابة الوسط”الاخبارية الليبية.

وأعتبر أنّ “محاولة استخدام قوات المعارضة السودانية لإدخالها في الجبهات الجنوبية لطرابلس هي محاولة يائسة”.

وشدد على أنّ التداول السلمي للسلطة يأتي عبر صناديق الاقتراع،

وعلى أنه “لن يكون هناك حل عسكري للأزمة في ليبيا.

وفي إشارة إلى المشير خليفة حفتر، قال المشري: هذا الشخص مدفوع بتدخلات إقليمية ودولية أحيانًا لغرض الاستيلاء على السلطة”، معتبرًا في الوقت نفسه أنّ تلك هي “محاولة لإرجاع عجلة الزمان للخلف والعودة لحكم عسكري في ليبيا”.

وجدد المشري استعداد مجلس الدولة التعاون مع مجلس النواب، لكنه أشار إلى أنه “لم يتلقَّ من مجلس النواب ردودًا إيجابية يمكن البناء عليها”، مؤكدًا على أنّ “حل الانسداد السياسي يكمن في جلوس المجلس الأعلى ومجلس النواب أو بالذهاب لملتقى جامع تخرج منه توصيات تلزم هذه الأجسام”.

ويشار إلى أن الجيش الليبي بقيادة المشير حفتر يقوم منذ يوم الخميس الماضي بما وصفها بـ”عملية لتطهير طرابلس من الجماعات الإرهابية”.

وردا على ذلك اعلن فائز السراج رئيس حكومة الوفاق النفير العام للتصدي للجيش.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. المطلوب من السراج القبض على العميل و تقديمه للقضاء في عدة جرائم ارتكبها في ليبيا منذ عهد القذافي اين استسلم بجيشه للعدو و هرب لامريكا و باع اسرار ليبيا من اجل قبول لجوئه .

  2. كيف يقبل الشعب الليبي بهذا الرجل الذي انهزم مع قواته مع مجموعة صغيرة من جيش تشاد الضعيف المهلهل و استسلم كخائن لبلده و اليوم يعود من امريكا كبطل و ينصب نفسه كقائد للجيش الليبي و مستواه لا يتعدى قائد فصيلة .هذا العميل يتلقى الاوامر من جهات خارجية لتدمير ليبيا كما دمرت اليمن و العراق و سوريا .اعتقد ان ما يسمى رئيس البرلمان في طبرق متواطئ مع هذا العميل و يخدمون اجندات خارجية مقابل الاموال لمصالحهم الشخصية و ليس لمصلحة الشعب الليبي.

  3. اطمىنوا ايها الليبيون فالمشير حفتر نهايته قد اقتربت لانه مدفوع من السعودية والامارات وهاتان الدولتان ما دخلتا حربا الا خسرتاها فالنحس يتبعهما اينما حلتا وارتحلنا وينتقل بالعدوى لكل من يتحالف معهما

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here