رئيس اللجنة الأمنية يكشف تفاصيل الخطة المكثفة لتأمين خليجي 24

الدوحة- (د ب أ): كشف المقدم خليفة شاهين الدوسري القائد الأمني لبطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم (خليجي 24) عن وجود خطة أمنية مكثفة لتأمين الملاعب التي تقام عليها البطولة ومقر إقامة البعثات الرياضية واللاعبين وفق أعلى المعايير الأمنية.

وقال الدوسري في تصريحات صحفية إن الخطط الأمنية وضعت منذ فترة وتم عمل اختبارات للتأكد من مدى تطبيقها على أرض الواقع وأثبتت نجاحها بدرجة كبيرة، حيث تعتمد هذه الخطط على انتشار الوحدات الأمنية داخل وخارج استاد خليفة الدولي واستاد الدحيل الرياضي خلال فترة البطولة مع التكثيف الأمني على جميع المداخل والمخارج لمنع دخول أي شخص قبل فتح البوابات في الميعاد المحدد (قبل موعد بدء أي مباراة بـ 3 ساعات)، كما يتم نشر الدوريات المرورية بالشوارع والطرق المحيطة بالاستادين، لتنفيذ خطة الحركة المرورية، والتي من شأنها تسيير الحركة المرورية قبل بدء أي مباراة وبعد انتهائها، وكذلك إجراء التحويلات اللازمة في حال الحاجة لها.

وأشار إلى أن اللجنة الأمنية للبطولة عملت على توثيق التعاون والتنسيق بين مختلف الوحدات الأمنية المشاركة في تأمين هذا الحدث الرياضي حيث تتطلب الخطط الأمنية نشر الوحدات الأمنية على جميع المداخل والمخارج وفى محيط الاستاد، وكذلك على البوابات الإلكترونية، حيث تم توفير أربع خيام أمنية في محيط مداخل استاد خليفة الدولي، وثلاث خيام في استاد الدحيل لتسهيل وانسيابية حركة دخول وخروج الجماهير والتدقيق على اشتراطات الأمن والسلامة وقائمة الممنوعات التي يحظر دخولها الاستاد ومنها الألعاب النارية والعبوات الزجاجية الخاصة بالمياه والمشروبات الغازية، وعربات الأطفال الصغيرة وأي اشياء تأخذ حجما في المدرج غير مسموح بها، بالإضافة إلى الآلات الحادة، والحيوانات الأليفة وغيرها من الأشياء الصلبة التي قد تسبب ضررا لحاملها.

وأشار إلى أن كل استاد به غرفة لإدارة الاستاد وغرفة للتحكم والسيطرة الأمنية مرتبطتان بإدارة العمليات المركزية بمركز القيادة الوطني، للقيام بمهام توجيه الوحدات المشاركة في عمليات التأمين في حال وجود ازدحام أثناء عملية الدخول أو الخروج والعمل على انسيابية حركة الجماهير.

وأكد على أن اللجنة الأمنية استعانت أيضا بتفعيل العديد من الأجهزة والتقنيات الأمنية التي تنعكس إيجابيا على تأمين المباراة حيث قامت وحدة الشؤون التقنية باختبار جميع أنظمة التقنية الأمنية التي من المقرر الاعتماد عليها في الاستادين، ومنها كاميرات المراقبة الأمنية، وجهاز الروبوت الأمني (العساس) وهو جهاز أمني يقوم بتفقد الجانب الأمني في الأماكن المفتوحة والطائرات الموجهة عن بعد (درون) من أجل توفير السيطرة الكاملة على كافة أرجاء الاستادين والمنطقة المحيطة بهما، فضلا عن تقنية السيارة متعددة المهام، وذلك كله من أجل أمن وسلامة كافة المشاركين في البطولة.

وأكد على توافر دوريات مرورية حول الاستادين باستمرار قبل وأثناء وبعد المباريات، كما أن كافة الطرق المؤدية للاستادين سوف يتم تأمينها بشكل كامل لتسهيل الحركة المرورية على الجماهير، موضحا أن اللجنة الأمنية وضعت رسوما توضيحية لكل صغيرة وكبيرة لتسهيل عملية الدخول والخروج.

وفيما يتعلق بإجراءات الأمن والسلامة داخل الملعب أوضح أن الدفاع المدني قام باختبار وتجربة كافة أنظمة الأمن والسلامة داخل استاد خليفة الدولي واستاد الدحيل وأثبتت فعاليتها، كما تمت الاستعانة بسيارات الدفاع المدني للتواجد داخل الاستادين تحسبا لأي طارئ ومكافحة الحريق في حالة وجوده، كما تم الأخذ في الاعتبار تطبيق كافة المعايير المطلوبة واتخاذ كل التدابير والإجراءات اللازمة لإنجاح البطولة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here