رئيس الفلبين في ذكرى الاطاحة بماركوس: “دعونا نعزز الديمقراطية”

مانيلا (د ب أ)- دعا رئيس الفلبين، رودريجو دوتيرتي في الذكرى الـ32 للاطاحة بالرئيس، فيرديناند ماركوس في انتفاضة شعبية، المواطنين إلى “تعزيز الديمقراطية”، طبقا لما ذكرته صحيفة “مانيلا تايمز” الفلبينية اليوم الاحد.

وفي رسالته، ذكر الرئيس أن الفلبينيين، قبل أكثر من ثلاثة عقود “أظهروا للعالم كيف يمكن لشجاعة الشعب وإصراره أن يغيرا مسار تاريخ بلادنا”.

وتابع دوتيرتي “منذ ذلك الحين، أصبحت الثورة الشعبية الرمز الدائم لاصرارنا للقتال من أجل ما هو صحيح والدفاع ودعم قيمنا الديمقراطية العزيزة، خلال أكثر الاوقات الحاسمة والعصيبة في بلادنا”.

وأضاف “ربما تعزز تلك المناسبة الوحدة والتضامن، فيما نبحث عن آمالنا وطموحات بلدنا. دعونا نعزز ديمقراطيتنا لمنح السلطة لمواطنينا والدفاع عن حقوقنا وتعزيز المؤسسات التي تحمي حريتنا”.

وكان رئيس اللجنة التاريخية الوطنية الفلبينية، ريني إيسكالات قد قال في وقت سابق إن دوتيرتي سيكون في مينداناو، بينما ستقيم الحكومة “احتفالا ضخما” عند النصب التذكاري للثورة الشعبية في مدينة كويزون.

وكان ماركوس قد أطيح به خلال ثورة شعبية استمرت أربعة أيام في شباط/فبراير من عام 1986، بسبب مزاعم بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان وفساد. ثم هرب إلى المنفى في الولايات المتحدة مع عائلته. وتوفي ماركوس في عام 1989، إلا أن العديد من أقاربه عادوا إلى العمل السياسي في الفلبين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here