رئيس السلفادور يلتقط “سيلفي” لنفسه قبل إلقاء خطابه الأممي

متابعات- التقط رئيس السلفادور نجيب أبو كيلة، الذي فاز بالرئاسة في وقت سابق من العام الحالي، صورة “سيلفي” قبل خطابه الأول في الجمعية العامة للأمم المتحدة، ما أثار انتقادات كبيرة له.

بو كيلة، البالغ من العمر 38 عاماً، وصل إلى السلطة في أوائل يونيو. وخلال 3 أشهر، اعتمد بشكل كبير على الشبكات الاجتماعية وعلى الخطابات التي أظهر من خلالها استعداداً للانفصال عن الماضي.

وبمجرد اعتلائه المنصة، حيا الرئيس السلفادوري الحاضرين، وزوجته التي تحمل طفلهما بين ذراعيها، ثم طلب “لحظة” لالتقاط صورة “سيلفي”.

وقال: “سيهتم عدد أكبر من الأشخاص بمشاهدة هذه الصورة بدلاً من سماع الخطاب”، مضيفا “أتمنى أن تكون جيدة!”.

تابع: “قد يكون لبعض الصور على إنستغرام تأثير أكبر من أي خطاب ملقى في هذه الجمعية العامة”، متطرقاً إلى أن هذه القمة السنوية التي يجتمع فيها قادة العالم يمكن أن تحصل إلكترونياً من خلال تقنية “فيديو كونفرنس Video Conference”.

وأقسم نجيب أبو كيلة، رجل الأعمال المحافظ والرئيس السابق لبلدية العاصمة سان سلفادور، اليمين الدستورية في هذه الدولة الصغيرة الواقعة في أميركا الوسطى والتي يبلغ عدد سكانها 6.6 ملايين نسمة، متعهداً إخراج البلاد من الفقر المدقع والتخلص من عنف العصابات المتفشي الذي يسبب فرار الآلاف إلى الولايات المتحدة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here