رئيس الحكومة يقدم أوراق اعتماده عضوا في الحركة الأمازيغية

bin issa

عبد السلام بنعيسي

أدلى رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني بتصريح مثير وغريب لوسائل الإعلام المغربية قال فيه إنه: (( أول رئيس حكومة تيهضر بالأمازيغية.. كاين شي وحدين أمازيغ ولكنهم متيهضروش بالأمازيغية)). أدلى بهذا التصريح وهو يبتسم، وكان واضحا أنه يفتخر بذلك، وكأنه يقول لنا: أنا أول من اخترع العجلة، واكتشف الكهرباء والتلفون، والبيسيلينن، وأول من قال إن الأرض كروية الشكل، وليست مسطحة..

 حقيقة لا نعلم ما هو المقصود بهذا التصريح من طرف السيد رئيس الحكومة؟ لمن يوجهه؟ وماذا يريد من ورائه؟ وما هي دواعي التصريح ودوافعه؟ ولماذا قيل في هذه اللحظة بالذات؟ ما نعرفه جميعا هو أن رئيس الحكومة في المغرب يفترض فيه أنه يؤدي وظيفة وطنية لا يميز فيها بين المغاربة، وأن لا فرق لديه بين المغربي، الأمازيغي، أو العربي، أو الصحراوي، أو المنحدر من أصول إفريقية، أو أندلسية، أو متوسطية، أو عبرية، طبقا لما هو مدرج في الدستور عن الهوية الحضارية المغربية.

رئيس الحكومة يجب عليه تحاشي تصنيف المغاربة بشكل مطلق، وفقا لأصولهم العرقية، إنه يمثلهم جميعهم دون استثناء، ومن المهام الرئيسية  الملقاة على عاتقه، والتي يجب أن تشكل أولية الأولويات  بالنسبة له، هي أن يسعى للحفاظ على تكتلهم، وتضامنهم بينهم، ويرعى وحدتهم الوطنية، وأن يتجنب كل ما يمكنه خدش هذه الوحدة، أو يوحي باحتمالية التشكيك فيها والتشويش عليها.

لكن حين يقول رئيس الحكومة، إنه أول رئيس للجهاز التنفيذي يتكلم بالأمازيغية، فهذا يعني صراحة أنه لا يكتفي بتقسيم المغاربة إلى عرب وأمازيغ، وإنما يشير إلى عدم وجود اندماج وتكامل بينهم، وأن طرفا من المغاربة الذين هم الأمازيغ يعيشون حالة تهميش، وحصار من طرف الدولة، وأنهم يعانون من التقليل من شأنهم، ما دام أن لا أحد من الوزراء يتكلم لغتهم الأمازيغية، وأنه هو الوحيد الذي بادر لاتخاذ هذه الخطوة الجبارة والشجاعة، التي يروم منها رفع الحيف عن الأمازيغ، وذلك بالشروع في الحديث بلغتهم.

رئيس الحكومة يقدم بخطابه هذا أوراق اعتماده كعضو في صفوف الحركة الأمازيغية، إنه يزكي بتصرفه خطاب المظلومية الأمازيغية التي تُروٍّج له الجمعيات الأمازيغية، وبذلك فإن السيد العثماني يتكلم مع الشعب المغربي، ليس كرئيس للحكومة المغربية، يُمثٍّل ويحكم كل المغاربة، وعليه مسؤولية جسيمة تقتضي منه الحرص والتحفظ أثناء إدلائه بتصريحاته، لكي لا تخضع لتأويلات مختلفة، ولكنه يخاطبنا كناشط أمازيغي، على شاكلة النشطاء: بودهان، وعصيد، وأرحموش، والدغرني، مع احترامنا لهؤلاء، ولحق كل واحد منهم في التصرف في حريته الشخصية بالطريقة التي تبدو له مناسبة، ما داموا لا يتحملون مسؤوليات عمومية..

في قوله إنه أول رئيس للحكومة المغربية يتحدث بالأمازيغية يحاول السيد العثماني أن يستعير صفة المختلف والجريء والمناضل، وفي نفس الوقت فإنه يتهم كل أعضاء الحكومات السابقة ورؤسائها، ومن بينهم زميله بنكيران، من الذين لم يتكلموا مثله بالأمازيغية، يتهمهم، بطريقة غير مباشرة، بالجبن، وبخذلان الأمازيغ والأمازيغية، وبممارسة الظلم عليهم وعليها. فهل حقا كل الوزراء الأولين السابقين، وكل أعضاء الحكومات المتعاقبة على المغرب كانوا جبناء ومتخاذلين، ولذلك تجنبوا باستمرار، الكلام بالأمازيغية؟ هل إلى هذا الحد كانت الأمازيغية طابو في المغرب، وكان الوزراء ورؤساء الحكومات لا يجرؤون على الاقتراب من هذا الطابو إلى أن جاء السيد العثماني، وتجرأ، وأشهر أمام المغاربة تميزه، وتفرده، وأعلن عن نضاليته، وتشجع، وخاطبنا بالأمازيغية؟

لكن إذا كان الوزراء يهابون أو يتحاشون الحديث بالأمازيغية، خوفا من جهة ما، لأن حديثهم بها قد لا يروقها، وقد تتخذ ضدهم تدابير وإجراءات عقابية، فمن هي هذه الجهة التي هي أقوى من الحكومة التي يرأسها السيد العثماني، والتي يمكن أن يهابها أعضاء الجهاز التنفيذي في حديثهم بالأمازيغية؟ ممن تتشكل هذه الجهة المرعبة؟ وما هي آليات اشتغالها والوسائل التي بيدها وتسيطر عبرها حتى على رئاسة الحكومة، وعلى الوزراء وتمنعهم من الكلام بالأمازيغية؟

 أكيد أنها ليست المؤسسة الملكية، فالعاهل المغربي محمد السادس، نصفه أمازيغي من والدته، وهو صاحب خطاب أجدير الشهير الذي حثَّ فيه على العناية بالأمازيغية، مرة أخرى من هي يا ترى الجهة التي تحداها العثماني وخاطب المغاربة رغما عنها بالأمازيغية؟

لنكن واضحين وواقعيين، السيد سعد الدين العثماني لم يسبق له أن تحدث إلى الشعب المغربي بالأمازيغية، لقد تفوه أمامنا ببضع كلمات بالسوسية، وانصرف لقضاء أغراضه، وللحقيقة والتاريخ لم يكن الكلام بالأمازيغية في يوم من الأيام ممنوعا بالمغرب. لدينا في إعلامنا العمومي التابع لجهاز الدولة حصص مخصصة أساسا للأمازيغية، ولدينا قناة الثامنة وجل برامجها تقدم بالأمازيغية، وهي تحت إشراف الدولة وبتمويل منها، كما أننا نعلم أن أعضاء في أحزاب مغربية، وفي الحكومات، لا يتخاطبون بينهم في الدواوين الوزارية، وفي المؤتمرات، وجلساتهم العامة والخاصة إلا بالأمازيغية، والدستور المغربي ينص على أن الأمازيغية لغة رسمية للدولة، ورصيد  مشترك لكل المغاربة، ولذلك فإن الحديث بها من طرف السيد العثماني لا يتطلب جرأة نادرة وشجاعة خاصة، ونضالية عالية. إنها ممارسة لحرية فردية لا ينجم عنها أي تضييق أو متابعة.

الجرأة التي ينتظرها الرأي العام المغربي من السيد العثماني، لا تكمن في الحديث بالأمازيغية، كما قد يحاول إيهامنا، فهذه دغدغة لمشاعر وعواطف بعض المتشددين من أبناء نفس القبيلة، الجرأة التي يريدها المغاربة تتمثل أساسا في مواجهة لوبيات الفساد والسيطرة على الثروة والسلطة في البلاد، والعمل من أجل الحد من نفوذها في مختلف مناحي الحياة المغربية، العامة والخاصة، وأن يمارس رئيس الحكومة صلاحياته، طبقا لما هو منصوص عليه في الدستور، وتفعيل الجانب الديمقراطي فيه وتشغيله، لا الانبطاح أمام التعليمات والرضوخ الشامل والتام لها..

يا سيد العثماني، إذا كانت حكومتك ستجهز على مجانية التعليم، وتلغي صندوق المقاصة بما يؤدي لرفع أسعار البوطان والسكر والزيت، والإمعان في ضرب القدرة الشرائية المضروبة أصلا للمغاربة، وإذا كنت قد أقفلت باب التشغيل والتطبيب والسكن في وجوه المغاربة، فرجاء لا تحدثهم، لا بالأمازيغية ولا بالعربية، افعل ما يبدو لك واتركهم لمصيرهم، فذلك أفضل من أن تقول لهم قولا يوازي الضحك عليهم والاستهتار بذكائهم.

 إنها لقمة المهزلة أن يفاخر رئيس حكومتنا بحديثه مع المغاربة ببضع كلمات من لغتهم الدستورية التي هي الأمازيغية، وأن يقدم لهم الأمر كأنه إنجاز عبقري لم يسبقه إليه غيره من الوزراء ورؤساء الحكومات المتعاقبة على تسيير شؤوننا. لكم الله يا أبناء وطني، إن كان من يسير شؤونكم كرئيس الحكومة على هذه الشاكلة.

كاتب مغربي

Print Friendly, PDF & Email

15 تعليقات

  1. كذبة الأشراف دحضها العلم الذي أثبت أن الذين يدعون أنفسهم أدارسة أشراف ثبت أنهم غير أشراف بل ليسوا عربا .

  2. الإستعمار الفرنسي ، الأمازيغ هم الذين قهروه و التاريخ موثق سواء في المغرب أو الجزائر ، ففي المغرب قادتنا الأبطال موحى اوحمو ازايي واوباسلام وعبد الكريم الخطابي و في الجزائر لالة فاطمة نسومر و المقراني و مصطفى بن بولعيد و عميروش و كريم بلقاسم و سي الحواس و ديدوش مراد و القائمة طويلة جدا لا يتسع المجال لسردهم جميعا عليهم رحمة الله و رضوانه.

  3. إسرائيل تعتدي على العرب يوميا و لكنهم لم يوردوا الرايات بيضا و يصدورها حمرا قد روينا ، رغم أن بنوا صهيون كمشة يُعدون على رؤوس الأصابع.
    نحن ننتظر مرجلتكم في تمازاغا إسرعوا لا تنتظروا .

  4. إلى من يدعي أنه جزائري

    إذا كان صدقا ما تدعيه أن العرب 70 % فإنك بهذا الإدعاء تسب العرب و تضعهم في موضع الخيانة ، كيف؟ لوكان ما تدعيه حقيقة يتسائل كل عاقل أين ذهبت هذه الأغلبية الساحقة وقت الثورة الجزائرية حتى سمحت للأقلية الأمازيغية حسب زعمك تقود الثورة و دليل ذلك أن قادة الولايات التاريخية الستة كلهم أمازيغ إما شاوية أو قبائل من مصطفى أوبلعيد إلى سي الحواس و أن الملايين من الشهداء كانوا أمازيغ .

  5. أخشى ما أخشاه أن تؤدي إستفزازات الإخوة الأمازيغ فى المغرب العربي الى إ يقاظ الروح العصبية عند العرب
    وهي من أقوى العصبيات التي هذبها اٍلاسلام ليصبح شعارهم ألا لايجهلن أحد علينا فنجهل — فنجهل فوق جهل الجاهلين وأننا نورد الرايات بيضا –فنصدرها حمرا قدروينا. هو السائد . و العرب حتى الساعة لايزالون يعتبرون الأمازيغ إخوة ولايتسرعون فى ردة الفعل عن هذه الإستفزازات ضد العرب ولغتهم فهي صادرة عن أقلية مرتبطة بالإستعمار الفرنسي ومؤخرا بإسرائيل وليست من أغلبية الأمازيغ الذين يعتزون بإسلامهم وإنتمائهم الحضاري . ولكن للصبر حدود وعلى الذين تحركهم فرنسا والصهيونية أن لاتجمح بهم أوهامهم بعيدا فقد يتسببون فى إشعال نار الفتنة بالمنطقة ويكونون هم الخاسرون والمحترقون بها قبل غيرهم وعندئذ لاتنفعهم لافرنسا ولإسرائيل وتكون على نفسها جنت براقش.
    العرب فى المغرب العربي يشكلون من السكان مانسبته أكثر من 70% من العرب الأقحاح ناصعي النسب وهم يتشكلون فى أغلبيتهم من عرب بني هلال وبني سليم والمعقل الذي قدموا الى المغرب العربي فى هجرات متتالية فى النصف الثاني من القرن الحادي عشر الميلادي وظلوا يتدفقون على المنطقة لأكثر من قرن بالإضافة الى عرب الفتح الذين كانوا يتواجدون فى المدن قبل هجرة القبائل السابق ذكرها ومن عرب الأندلس الذين هاجروا الى المنطقة بأعداد كبيرة بالإضافة الى العرب الأشراف المنتشرين فى كامل البلاد وقد تضاعفت أعداد هؤلاء العرب جميعا عدة مرات للعوامل التالية :
    1- خصوبة المرأة العربية .2- الزواج المبكر .3- تعدد الزوجات عندهم . فأصبحوا يشكلون أغلبية سكان المغرب العربي – ومن يرى غير هذا فليرد علي – ولرب ضارة نافعة فقد نبهت إستفزازات نشطاء الأمازيغ العرب وأيقضتهم من غفلتهم بأن ما يروم إليه هؤلاء ليس مجرد بعث الهوية الأمازيغية كمقوم من مقومات الشخصية الوطنية فى بلدان المغرب العربي وإنما تطبيق ما لقنته إياهم فرنسا وإسرائيل خاصة الأخيرة التي توهمهم أنها أسترجعت فلسطين من العرب وعليهم أن يقتدوا بها وهو وهم وحلم فى اليقظة لم يتحقق ولن يتحقق أبدا حتى يلج الجمل فى سم الخياط.
    ثم أن إسرائيل لم تأخذ فلسطين من العرب وهم فى إشتباك دائم معها رغم مساندة أكبر القوى الإستعمارية لها وستزول فى يوم ما كما زالت قبلها دولة الصليببين وفى المغرب العربي يشك فى سلامة عقله من يعتقد أنه قد يقتدي بإسرائيل وينشئ كيان عرقي له على حساب أكثر من 75 مليون عربي وعلى الذين جمحت بهم اوهامهم بعيدا أن يعودوا إلى صوابهم ويجنبوا العرب والأمازيغ معا شر ماقد يحدث.

  6. رئيس الحكومة أبان عن عدائه للغة العربية حينما دعي إلى أحد مراكز البحث وكان إسم المركز “المركز العربي للغات” ففاجأ الحضور بطلبه السخيف أن تتم إزالة كلمة العربي من إسم المركز لأن هذا لا يعكس الواقع.
    كنت أحترمه جدا لكنني لم أعد أستسيغ كيف لشخص أن يقدم عرقه على دينه والأدلة كثيرة على ذلك.

  7. الحديث عن الامازيغية اصبح مغززا وعنصريا ويدعوا الي الفتنة والتقسيم ، لا احد انكر علي الأمازيغ لغتهم وثقافتهم ( وأعياد هم ) التي ظهرت فجأة لكن لم تعطي او تحظي بأكثر مما تحظي به اللغة الرسمية للدولة بين قوسين والتي يتم تهميشها عنوة وتعنتا من قبل أهل النفوذ والمحسوبين علي البلاد بينما هم تبع لقوم آخرين ما تعانيه العربية دليل ان المطالبين بحق الامازيغية غرضهم التمكين أكثر للغة الأجنبية ( حسب الدستور ) والتي تعتبر لدي الدوائر السلطوية الأولي والأخيرة وما يعنيه الدستور الا ذر للرماد في العيون ، تعميم تدريس الامازيغية فيه ظلم كبير لغير الأمازيغ وتشتيت للجهد والوقت دون ان يستفيد احد من تدريسها وإتقانها ، كان علي السلطات في بلاد المغرب الكبير حسب طلب العثماني الاختصار والإعلان صراحة ترسيم الفرنسية وسوف لن يعارضهم احد لان الشعب مشغول بأشياء أخري يراها اهم مما يريد البعض ان يشغلهم بأي لسان يكتبون

  8. بن كيران هاجم ذات يوم الأمازيغ بكلام عنصري و لكن الكاتب لم يفرد مقالا لهذه الشوفينية المقيتة .

  9. ا الى هدا الحد لا تطيقون رئيس حكومة امازيغي ينطق بلسانه الامازيغي ؟
    رد فعلكم عن تحدث العثماني بلسانه الامازيغي دليل قاطع على ان التحدث بالامازيغية لا يزال من الطابوهات في المغرب
    و الا ماالمانع ان يتكلم العثماني بالامازيغية فهو مواطن مغربي امازيغي قبل ان يكون رئيس حكومة
    ثم اليست الامازيغية لغة رسمية ورصيد مشترك لكل المغاربة طبقا للدستور المغربي فكيف يعتبر مجرد التحدث بها على انه تقسيم المغاربة الى عرب وامازيغ ولمادا لا نقول نفس الشيء عند التحدث بالعربية فقط دون الامازيغية
    ان مثل هده المقالات هي التي تسعى الى التفرقة بين العرب والامازيغ مع الاسف فعوض تقبل لغة الاخر نتهمه بالتفرقة كلما حاول التحدث بلغته او الدفاع عنها

  10. يكفي المرء ان يذهب الى منطقة حيث الاغلبية من العرب في اي مكان في المغرب و يرى كيف يعاملون الكل بنفس الطريقة و دون تفضيل بعض عن بعض بينما ادا ذهب الى منطقة حيث الاغلبية من الامازيغ مثل اكادير و يلاحظ طريقة تعاملهم مع ضيف امازيغي و مقارنتها مع ضيف عربي، و سيتأكد بالدليل عنصرية أغلب الامازيغ و حقدهم على العرب

  11. الحركات الامازيغية مشبوهة و الوضع في عمقه لا يبشر بخير او حسن نية لدى الامازيغ

  12. الى سمير
    الأجدر بك أن تتكلم و تدافع عن فلسطين التى ابتلعتها اسرائيل بمباركة عربية اما انظار العالم!
    ام العثماني إبن الأرض فمن حقه ان يتكلم بالامازيغية رغما عنك .
    هل ستتجرء انت و غيرك ان تقف في و جهه حين تكلم بالفرنسية؟
    مع ان الأمازيغية رسمية و الفرنسية غير رسمية؟.
    و الفرنسية لغة الكفار؟
    ام نسيت ان المخزن العروبي فرض علينا لغتكم رغما عنا و غصبا و منعت اسماءنا و فرض الأسماء العربية؟
    ام تريد أن تقول ان العربية لغة و لساننا ليس بلغة كما عهدنا منكم؟
    الامازيغ مسلومن مسالمون كلهم من اهل السنة و الجماعة شاء من شاء و ابى من ابى و الحمد لله على منه و احسانه.

  13. كم من مرة سمعنا الملك و كثير من المسئولين يتحدثون باللغة الفرنسية و لكن لم نقرأ أي مقال لا لهذا الكاتب و لا لغيره يحتجون فيه على ذلك ، يتبرمون و تنتفخ أوداجهم فقط عندما يتعلق الأمر بالأمازيغية ، نبشر أعداء الأمازيغ أن قطار عودة المغرب خاصة و شمال إفريقيا عامة إلى أصولهم الحقيقية قد أنطلق و بعد 50 سنة سيكون وضع جديد و مستقبل مشرق في تمازاغا .

  14. المشكلة ليس التحدث باللغة الأمازيغية في الحركة المذكورة من رىيس الحكومة هو علاج الجرح في المجتمع من دائه و علاته وإنهياره. المغرب عربي لكل الطوائف فيه عربي أمازيغي ومسلم وحتى مسيحي أو علماني بدون تمييز وعنصرية وفساد موجود عنده. الفساد والظلم والتهميش والإقصاء منتشر في الجسم كله في الشعب الواحد إذن هل من يتحدث في الحركة أو الإعلام من السلطة الحاكمة عالج أو سيعالج الداء والجرح لدى الشعب من معاناته؟ هل من يتكلمون الفرنسية في البلد بكل طلاقة وشبيهة بالفرنسيين والغالب منهم حتى من يدرسون ويكملون تعليمهم حتى النهاية لا يتكلمون حتى لغة الأم مثل أهل الشام ناهيك عن الفرنسية والإنجليزية اللغة الرسمية والدولية في العالم في السياسة والخارج أسباب داخلية يجب طرح المواضيع بخصوصها ووضع الأصابيع في الجرح أين المصدر وجوده؟ هل الميل والإنحياز لطائفة معينة أو أقلية أي كانت بلهجتها ولغتها والتقرب بهم والترابط مودة بهم دون التشخيص والفحص لداء غليان و حقد والتبادل من نفسه وجسمه وتربة ولد وتربى فيها ومنها تكون؟

  15. وزير الحكومة سعد الدين العثماني أمازيغي متعصب للامازيغية رغم انه يحاول اخفاء الامر و لا يجهر به عادة انما يخدم القضية الامازيغيةفي صمت من خلال حزبه و مناصب المسؤولية التي انيط بها طوال الفترة السابقة، فعندما كان في منصب وزيرا الخارجية قبل اعفائه من طرف الملك، تقدم خلال اجتماع آنداك لوزراء خارجية المغرب و الجزائر و تونس و موريطانيا بطلب بحذف اسم المغرب”العربي” و استبداله بالمغرب “الكبير” و تم رفض طلبه من طرف تونس و موريطانيا…كذلك بعد رفض الحكومة المغربية في نهاية ديسمبر 2017 طلب الجمعيات الامازيغية بترسيم السنة “الامازيغية” المزعومة لسبب موضوعي و هو انها تتعلق بالتقويم الفلاحي و بدايتها هي نهاية الموسم الفلاحي لكل المغاربة و لا يجب ربط تلك العادة الفلاحية بالامازيغ فقط ، بينما مرجعها “شيشنق” الامازيغي يخص الامازيغ و لا يخص المغاربة اجمعين و بالتالي لا يجب فرضها على جميع المغاربة، اقول بعد رفض الحكومة طلب الترسيم فأن هذه الجمعيات لا زالت تواصل ضغطها رغم عدم موضوعيته و وزير الحكومة العثماني لا زال يقبل طلباتهم بالترسيم بل اقسم انه قريبا سيتم ترسيمها (!!!!؟؟؟؟)، السؤال اين العرب المغاربة من كل ما يجري حولهم و لم نر اي رد فعل رسمي لإيقاف هذه المسخرة المسماة السنة الامازيغية؟؟ و تحركات الامازيغ المستفزة الموجهة ضد كل ما هو عربي في المنطقة و محاولة محوه و تهميش العرب؟؟؟

    تحركات الامازيغ اكبر بكثير من مجرد اثباث هوية، انه محاولة لتزييف التاريخ و الهيمنة على شمال افريقيا و محو العرب فيه و تهميشهم، و هدا امر خطير للغاية و سيؤدي الى ضرب أمن و استقرار المنطقة بمجرد ان يفقه العرب الغافلين بالامر الذي يحاك ضدهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here