البيت الابيض يعلن مشاركة مصر والأردن والمغرب في مؤتمر البحرين حول الشق الاقتصادي ل”صفقة القرن”.. ورئيس الحكومة المغربية ينفي علمه بمشاركة بلاده

واشنطن- الرباط – ا ف ب – الأناضول -أعلن البيت الابيض الاربعاء أن مصر والاردن والمغرب، الدول العربية الحليفة للولايات المتحدة، ستشارك في مؤتمر المنامة حول الشق الاقتصادي لخطة السلام الاميركية لحل النزاع الاسرائيلي-الفلسطيني.

وقال مسؤول كبير في الرئاسة الأميركية لوكالة فرانس برس إن هذه الدول الثلاث “أبلغتنا بانها ستحضر ورشة العمل هذه” بدون توضيح على أي مستوى وما اذا كانت ستتمثل على مستوى وزاري أم لا.

ويعتزم الفريق المكلف من الرئيس دونالد ترامب إعداد خطة سلام اسرائيلية-فلسطينية أن يكشف الشق الاقتصادي من خطة السلام هذه خلال مؤتمر البحرين في 25 و 26 حزيران/يونيو.

ومن المتوقع أن يناقش مؤتمر البحرين الفرص الاقتصادية الممكنة للفلسطينيين والتنمية في حال أبدى قادتهم استعدادا لقبول الاقتراحات السياسية الواردة في الخطة والتي ستكشف في مرحلة ثانية، في موعد لم يحدد بعد.

ولهذه الغاية، يعمل جاريد كوشنر مستشار الرئيس ترامب وصهره للحصول على دعم الحلفاء العرب للولايات المتحدة وخصوصا لتأمين تمويلات وإقناع الفلسطينيين بقبول هذا العرض.

وأعلنت الامارات والسعودية مشاركتهما في مؤتمر البحرين، لكن وسائل اعلام أميركية أشارت في الايام الماضية الى ضغوط فلسطينية على مصر والاردن والمغرب من اجل عدم حضور مؤتمر المنامة.

وأعلنت السلطة الفلسطينية مقاطعتها المؤتمر، وهي تقاطع اساسا الادارة الاميركية منذ اعلان ترامب من جانب واحد نهاية 2017 القدس عاصمة لاسرائيل.

ويمكن لمشاركة دول حليفة أساسية لواشنطن ان تمهد الطريق أمام حضور اسرائيل. وكانت الولايات المتحدة تنتظر على ما يبدو تأمين مستوى مشاركة كاف قبل إدخال اسرائيل على الخط.

ووعد ترامب بالتوصل الى “اتفاق نهائي” بين الاسرائيليين والفلسطينيين بعدما فشل كل أسلافه في التوصل الى ذلك، لكن الفلسطينيين والعديد من المراقبين يرون أن خطته التي أحيطت أطرها السياسية بسرية تامة، تلبي مطالب اسرائيل.

 

من جهته نفى رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، الأربعاء، علمه بمشاركة بلاده في مؤتمر ورشة الازدهار من أجل السلام، بالعاصمة البحرينية المنامة، يومي 25 و26 من يونيو/حزيران الجاري.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي على هامش ندوة حول انعكاسات التقسيم الوطني للمخاطر على منظومة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب ، من تنظيم وحدة معالجة المعلومات المالية (حكومية)، بالعاصمة الرباط.
وردا على سؤال الصحفيين فيما يتعلق بمشاركة المغرب في ورشة المنامة قال العثماني عدت من جنيف أمس ليلا ولا علم لي بالموضوع.

كانت تقارير إعلامية قد نقلت عن مسؤولين أمريكيين بالبيت الأبيض، أن المغرب أبلغ إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، باعتزامه حضور مؤتمر المنامة الذي ترعاه واشنطن في البحرين هذا الشهر، بشأن مقترحات لدعم الاقتصاد الفلسطيني في إطار خطة سلام تستعد أمريكا لطرحها صفقة القرن.

والسبت، نفى وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ونظيره الفرنسي، علمهما بتفاصيل الخطة الأمريكية لتسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني المعروفة إعلاميا بـصفقة القرن.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده بوريطة ونظيره الفرنسي جان إيف لودريان بالرباط.

وردا على سؤال بشأن موقف بلاده من خطةصفقة القرن المرتقب إعلانها، نفى بوريطة إطلاعه على تفاصيل هذه الخطة.

وأضاف أن بلاده ستعلن موقفها تجاه تلك الخطة عندما تطلع على تفاصيلها.
ومن المقرر أن تعقد ورشة عمل اقتصادية بالعاصمة البحرينية المنامة في 25 و26 يونيو/حزيران الجاري، دعت إليها الولايات المتحدة الأمريكية، لبحث الجوانب الاقتصادية لـ صفقة القرن، وفق إعلام أمريكي.

وقال مسؤول بالبيت الأبيض، الثلاثاء، إن مصر والأردن والمغرب أبلغتنا بأنها ستحضر الورشة.

وتلاقي الورشة رفضا رسميا من القيادة الفلسطينية، والفصائل الوطنية والإسلامية الفلسطينية، حيث يتردد أن الصفقة تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات كبرى لإسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. انا لا أؤيد اطلاقا مشاركة مصر والأردن والمغرب في ورش البحرين لتاييد صفقة القرد .

  2. السلام عليكم لا تلومو وزير خارجية أو وزير اول لعل يكون لا يدري ماذا يجري لأن الكرسي لم يكون يوما لهات الحكمومات ليس لديهم القرار

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here