رئيس الحكومة التونسية المكلف يعلن تشكيلة الحكومة الجديدة المؤلفة من 28 وزيرا و14 وزيرا مساعدا

تونس/يامنة سالمي/الأناضول – اعلن رئيس الحكومة التونسية المكلّف الحبيب الجملي الخميس، عن تركيبة حكومته الجديدة التي ضمّت كفاءات مستقلّة عن كل الأحزاب السياسية، حسب قوله.
وتضم الحكومة الجديدة برئاسة الجملي 28 وزيرا و14 كاتبا للدولة، فيما تتكوّن حكومة تصريف الأعمال الحالية برئاسة يوسف الشاهد من 30 وزيرا و10 كاتبا للدولة.
وتعدّ الحكومة الجديدة الثانية عشر في تونس منذ ثورة يناير 2014.
* تمثيلية ضعيفة للمرأة:
وعلى خلاف ما صرّح به الجملي في مؤتمر صحفي الأربعاء، من أنّ تمثيل المرأة في حكومته يقدّر بـ40 بالمائة، لم تتجاوز نسبتها في الحكومة المعلن عنها رسميا، 24.3 بالمائة.
وقد ضمّت الحكومة 10 نساء فقط من أصل 41، بينهم 4 وزيرات من أصل 27 وزيرا، و6 كاتبات للدولة من ضمن 14، مقابل 3 وزيرات وكاتبة دولة فقط في حكومة تصريف الأعمال الحالية برئاسة الشاهد.
* وزراء سابقون:
وضمّت الحكومة الجديدة 6 وزراء تقلّدوا مناصب وزارية سابقة، وهم:
– فاضل عبد الكافي، وزير التخطيط والتنمية والتعاون الدولي، مستقل، وشغل سابقا منصب وزير للتنمية والاستثمار والتعاون الدولي في حكومة الحبيب الصيد (2016).
– نور الدين السالمي وزير الشؤون المحلية والبيئة، مستقل ويشغل حاليا منصب وزير التجهيز والإسكان في حكومة الشاهد.
– منجي مرزوق وزير الصناعة والطاقة والمناجم، مستقل، وتقلّد منصب وزير تكنولوجيا المعلومات والاتصال في حكومتي الترويكا الأولى والثانية (2012-2014)، ووزيرا للطاقة والمناجم في حكومة الحبيب الصيد (2016).
– بشير الزعفوري، وزير التجارة: مستقل، وشغل منصب وزير للتجارة في حكومة الترويكا الأولى 2012-2013.
– السيد بلال، وزير الشؤون الاجتماعية، مستقل، والمستشار المستقيل من حكومة الشاهد، المكلف سابقا بالملفات الاجتماعية.
– طارق ذياب، وزير شؤون الشباب والرياضة، مستقل، وشغل سابقا منصب وزير للرياضة في حكومة الترويكا الأولى (2012-2013).
– روني الطرابلسي، وزير السياحة والصناعات التقليدية وبقي في منصبه الذّي كان تقلده أواخر 2018.
* الوزراء الجُدد:
فيما تضمّ حكومة الجملي، 21 وزيرا جديدا وهم:
– الهادي القديري، وزير العدل، مستقل، وهو قاض متقاعد والرئيس السابق للمجلس الأعلى للقضاء (هيئة دستورية مستقلة).
– عماد درويش، وزير الدفاع الوطني وهو قاض مستقل.
– سفيان السليطي، وزير الداخلية، قاض مستقل، والناطق الرسمي سابقا باسم النيابة العامة في تونس.
– خالد السهيلي، وزير الشؤون الخارجية: مستقل، وسفير تونس بعمّان الأردن.
– رشيد الطباخ، وزير الشؤون الدينية، مستقل.
– عبد الرحمان الخشتالي، وزير المالية، مستقل.
– كمال الحجام، وزير التربية، مستقل.
– سليم شورى، وزير التعليم والبحث العلمي، مستقل.
– حسن الشورابي، وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، مستقل.
– روضة الجباري العربي، وزيرة التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية، مستقل.
– مصطفى الفرجاني، وزير الصحة، مستقل.
– الحسين بن سعيد دبش وزير التكوين المهني والتشغيل، مستقل.
– سامي السماوي وزير تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي، مستقل.
– جمال قمرة وزير النقل، مستقل.
– عبد اللطيف الميساوي، وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية، مستقل.
– فتحي الهداوي، وزير الشؤون الثقافية، مستقل.
– نبيهة بسرور، وزيرة المرأة والأسرة والطفولة.
– شيراز التليلي، وزيرة الوظيفة العمومية والحوكمة ومكافحة الفساد.
– علي الشابي، وزيرا لدى رئيس الحكومة مكلفا بالشؤون الاقتصادية.
– محمد الهادي بشير، وزيرا لدى رئيس الحكومة مكلفا بمتابعة وتقييم الأداء الحكومي، مستقل.
– لبنى الجريبي، وزيرا لدى رئيس الحكومة مكلفا بالعلاقة مع البرلمان – مستقلة (نائبة سابقة في البرلمان التونسي 2011-2014).
* 14 كاتبا للدولة:
– سناء السخيري، كاتبة دولة لدى وزير الشؤون الخارجية مكلفة بالدبلوماسية الاقتصادية والتونسيين بالخارج، مستقلة.
– عبد السلام العباسي، كاتب دولة لدى وزير المالية، مستقل.
– نور الدين الكعبي، كاتب دولة لدى وزير التخطيط والتنمية والتعاون الدولي مكلفا بالتنمية والتعاون الدولي، مستقل.
– فاتن بلهادي، كاتبة دولة لدى وزير التجارة مكلفة بالتجارة الداخلية، مستقلة.
– عبد المجيد بن عمارة، كاتب دولة لدى وزير الصناعة والطاقة والمناجم مكلفا بالمؤسسات الصغرى والمتوسطة، مستقل.
– محمد عمّار، كاتب دولة لدى وزير الصناعة والطاقة والمناجم مكلفا بالطاقات المتجددة، مستقل.
– رياض دبّو، كاتب دولة لدى وزير الشؤون المحلية والبيئة، مستقل.
– محمد علي بن عبد الله، كاتب دولة لدى وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، مستقل.
– مها العيساوي، كاتبة دولة لدى وزير الصحة، مستقلة.
– محمد بن محمود شيحة، كاتب دولة للشؤون الاجتماعية، مستقل.
– فتحي بيار، كاتب دولة لدى وزير شؤون الشباب والرياضة مكلفا بالشباب، مستقل.
– سهام العيادي، كاتبة دولة لدى وزير شؤون الشباب والرياضة مكلفة بالرياضة، مستقل.
– نجاة النفزي، كاتبة دولة لدى وزير السياحة مكلفة بالصناعات التقليدية، مستقلة.
– كوثر سعيد، كاتب دولة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي: مستقلة.
* لا حقائب مستحدثة أو ملغاة:
وقد أكّد الجملي في مؤتمر صحفي سابق، أنه حافظ على نفس الهيكلة الحكومية القديمة، إذ لم يقم باستحداث وزارات جديدة أو إلغاء خطط وزارية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. إلى بن ديدي المحترم، فقط اريد ان اعبر عن رأي في هذه الجريده المحترمه واقول بأن الشعوب العربية الاسلاميه هي مع الحق العربي الفلسطيني في فلسطين والقدس ولن ولم يتنازل عنها مهما مر من الزمن و ان إسرائيل ومن معها من عملاء و مطبعين ستكنسهم شعوبهم والاحرار في هذا العالم إلى مزبله التاريخ بمن فيهم عباس وسلطته العميله القرفه وبقيه المطبعين

  2. السيد ابو دنيا المحترم
    السيد قيس سعيد انتخابه التونسيون لحل مشاكل تونس اولا و ليس لتحرير فلسطين …. و روني طرابلسي مواطن تونسي ثانيا … ليس لك ان تحاسب الرءيس التونسي على قضية فلسطين ولا تسأل عنها محمود عباس رءيس “السلطة” بالبندورة الفلسطينية والمسؤول الاول عن ضياع القضية …. اما قولك انه استعمل القضية الفلسطينية كحصان طروادة فهو حكم على النوايا و علم ما في النفوس اختصاص إلاهي حصري….

  3. Once again they have chosen Roni Trabulsi a jeweish Tunisian who is advocating openning up with the zionists. Where is the Tunisian people

  4. خاب أملنا في هذه الحكومة الجديده لاعاده تعيين الصهيوني الاسرائيلي روني طرابلسي وزيرا للسياحه وما له من مواقف معايه لفلسطين والفلسطينيين، كنا نأمل خيرا برئيس الجمهوريه الذي استعمل القضيه الفلسطينيه كحصان طروادة للوصول للرئاسة سيما واغلبه الشعب التونسي من المؤيدين للحقوق الفلسطينيه فوا اسفاه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here