رئيس البرلمان المعارض يدعو إلى تعبئة لتشكيل “حكومة انتقالية” في فنزويلا

كراكاس- (أ ف ب) –

دعا برلمان فنزويلا المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة في البلاد، إلى تعبئة الجمعة 23 كانون الثاني/يناير من أجل تشكيل “حكومة انتقالية”، غداة تنصيب الرئيس نيكولاس مادورو لولاية ثانية وسط اعتراضات.

وذكر رئيس البرلمان خوان غايدو أمام نحو ألف من أنصار المعارضة في كراكاس، بأن دستور فنزويلا يمنحه الشرعية لتولي السلطة في إطار حكومة انتقالية.

وكان البرلمان الفنزويلي أعلن في الخامس من كانون الثاني/يناير أنه السلطة الشرعية الوحيدة، وقال إنه سيشكل “حكومة انتقالية” قبل تنظيم انتخابات جديدة.

وقال غايدو “هل يكفي التمسك بدستور في ظل ديكتاتورية؟ لا. يجب أن يحملنا الشعب الفنزويلي والجيش والأسرة الدولية إلى السلطة”.

ودعا رئيس البرلمان إلى “تعبئة كبيرة في جميع أنحاء فنزويلا” في 23 كانون الثاني/يناير المقبل. ويرتدي هذا التاريخ طابعا رمزيا كبيرا في ذكرى سقوط الديكتاتور ماركوس بيريز خيمينيز في 23 كانون الثاني/يناير 1958.

وطلب جزء من المعارضة من خوان غايدو أن يقسم اليمين كرئيس للبلاد بسبب “الفراغ في السلطة” حاليا، على حد قولها، بعد رفض النواب وجزء كبير من الأسرة الدولي لتولي الرئيس مادورو المنصب لولاية ثانية.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here