رئيس الإكوادور: أسانج حاول استعمال السفارة كـ”مركز للتجسس”

أنقرة/ أمل غوز أوزيلليك/ الأناضول: قال الرئيس الإكوادوري لينين مورينو، إن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج، حاول استعمال مقر سفارة بلاده في لندن، كـ”مركز للتجسس”.

وأوضح مورينو، في تصريحات نشرتها صحيفة “الغارديان” البريطانية، الإثنين، أن أسانج انتهك شروط اللجوء السياسي، الذي كان يتمتع به في السفارة.

وأضاف أنه حاول مرارا التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وهو بذلك لم يحترم البلد المضيف (سفارة الإكوادور بالعاصمة لندن)، حسب تعبيره.

وأفاد بأن سحب صفة اللجوء السياسي عنه، هو قرار مستقل للحكومة، وأن إخراجه من مقر القنصلية، استند إلى القوانين الدولية.

وأُوقف أسانج الخميس في سفارة الإكوادور في لندن، بعدما لجأ إليها لسبع سنوات للإفلات من مذكرة توقيف بريطانية، على خلفية اتهامه بالاغتصاب والاعتداء الجنسي في السويد.

وكان أسانج يقيم داخل سفارة الإكوادور منذ العام 2012 خشية أن يتم ترحيله إلى الولايات المتحدة في حال مغادرته مقر السفارة؛ لمحاكمته بتهمة نشر العديد من الوثائق العسكرية الدبلوماسية السرية عبر موقعه “ويكيليكس”.

يذكر أن رئيس الإكوادور، لينين مورينو، قال إنه يفضل لأسانج أن يسلم نفسه للسلطات بسبب التكلفة التي تدفعها الإكوادور لمنحه حق اللجوء.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here