أعلن رفضه لكل القرارات التي يتم اتخاذها خارج الدستور… الجيش الجزائري يؤكد أن البيان المنسوب لبوتفليقة صدر عن جهات غير دستورية ويصف مقربون منه بـ ” العصابة “

 

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ  ربيعة خريس:

أقر قائد أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، اليوم الثلاثاء، بأن البيان المنسوب للرئيس عبد العزيز بوتفليقة الصادر يوم أمس الاثنين قد صدر عن جهات غير دستورية، معتبرا أن كل القرارات التي يتم اتخاذها خارج الدستور الجزائري مرفوضة جملة وتفصيلا.

وأكد بيان لوزارة الدفاع الجزائرية، صدر عقب اجتماع عقده رئيس أركان الجيش نائب وزير الدفاع الوطني الفريق أحمد قايد صالح ضم كل من قادة القوات وقادة النواحي العسكرية والأمين العام لوزارة الدفاع الجزائرية ورئيسا دائرتي أركان الجيش الوطني الشعبي، يندرج في إطار متابعة التطورات المرتبطة بالاقتراح الذي تقدمت به المؤسسة العسكرية في الإطار الرامي إلى تفعيل المواد 7 و8 و102 من الدستور، ” أنه وفي الوقت الذي كان الشعب الجزائري ينتظر بفارغ الصبر الاستجابة لمطالبه المشروعة، صدر يوم الفاتح من أبريل / نيسان بيان منسوب للرئيس الجزائري، لكنه في الحقيقة صدر عن جهات غير دستورية وغير مخولة، يتحدث عن اتخاذ قرارات هامة تخص المرحلة الانتقالية، وفي هذا الصدد بالذات، نؤكد أن أي قرار يتخذ خارج الإطار الدستوري مرفوض جملة وتفصيلا “.

وتطرق قائد الجيش الجزائري، إلى ” الاجتماعات المشبوهة التي تعقد في الخفاء من أجل التآمر على مطالب الشعب وتبني حلول مزعومة خارج نطاق الدستور من أجل عرقلة مساعي الجيش الجزائري ومقترحاته لحل الأزمة وبالتالي تأزيم الوضع أكثر فأكثر “.

وقال إن هذه الاجتماعات كانت بزعامة ” الجهات غير الدستورية، إلا أن بعض هذه الأطراف خرجت تحاول عبثا نفي تواجدها في هذه الاجتماعات ومغالطة الرأي العام، رغم وجود أدلة قطعية تثبت هذه الوقائع المغرضة “.

إلى ذلك تطرق الاجتماع إلى قضية نهب الأموال، ووصف قائد الجيش الجزائري مقربين من محيط الرئيس الجزائر عبد العزيز بوتفليقة بـ ” العصابة التي نهبت مقدرات البلاد “، وجاء في البيان ” بخصوص عمليات النهب التي عاشتها الجزائر البلاد، وتبذير مقدراتها الاقتصادية والمالية فقد تساءل السيد الفريق كيف تمكنت هذه العصابة من تكوين ثروات طائلة بطرق غير شرعية وفي وقت قصير، دون رقيب ولا حسيب، مستغلة قربها من بعض مراكز القرار المشبوهة، وها هي تحاول هذه الأيام تهريب هذه الأموال المنهوبة والفرار إلى الخارج “.

ونفى قائد أركان الجيش الجزائري صحة المعلومات المتداولة حول إصدار قيادة الجيش تعليمات بمتابعات قضائية ضد عدد من رجال المال والأعمال، وجاء في البيان ” يجدر التنبيه في هذا الإطار أن قرارات المتابعات القضائية المتخذة ضدها، صدرت عن العدالة من خلال النيابة العامة التي تحركت استجابة لمطالب شعبية ملحة، حيث تم اتخاذ تدابير احترازية تتمثل في منع بعض الأشخاص من السفر، لحين التحقيق معهم كما قامت الهيئات المخولة لوزارة النقل بتفعيل إجراءات منع إقلاع وهبوط طائرات خاصة تابعة لرجال أعمال في مختلف مطارات البلاد، طبقا للإجراءات القانونية السارية المفعول “.

وأصدرت السلطات القضائية يوم أمس الاثنين رسميا أوامر بمنع السفر في حق رجال أعمال جزائريين وباشرت عمليات سحب جوازات السفر الخاصة برجال الأعمال وعائلاتهم، بالإضافة إلى جمع الملفات والوثائق، لفتح تحقيقات بتهمة نهب المال العام.

وتشمل قائمة المنع من مغادرة التراب الجزائري، رجال أعمال ناشطين في مجال تجميع السيارات والأشغال العمومية والاستيراد، وكان رجل الأعمال أول من تم توقيفه تم توقيفه من طرف شرطة الحدود الجزائرية فجر الأحد، في النقطة الحدودية “أم طبول” مع تونس، حاملا جواز سفر بريطانيا، ومبلغا ماليا بمقدار (5 آلاف دولار).

Print Friendly, PDF & Email

18 تعليقات

  1. الحذر ثم الحذر. للجيش دور حقيقي في التصدي لقوى خفية غايتها تفكيك البلاد. التغير نعم و لكن بمراحل.
    اليوم نحتاج الى كل أبناء الجزائر و في مقدمتها الجيش.
    على الحدود من يتأهب للصيد متى تلاشت اليقظة أو انهار ما تبقى من الدولة و تعكرت المياه.للجزاءر اكثر من خصيم.

  2. الجيش متواطئ مع النضام وتصريحات القايد صالح عن العصابة ليست بريئة وهدفها كسب القلوب قبل العقول وقوله الالتزام بالدستور معناه ان النضام سيقود المرحلة الانتقالية تحت حماية العسكر وهذا ما يرفضه الحراك.على الحراك المرور الى سرعة اخرى لتحييد المتواطئين من قيادة العسكر وتعيين من يواكب المرحلة الانتقالية من النخب الشعبية الشابة التي لم يسبق لها الحكم وان لم يكن فانتظروا سيسي اخر او اقبح.

  3. من كان يحب الجزائر فعلا فليدعو الله أن يقي البلاد من شر المادة 102 من الدستور والتي تعني خروج النظام من الباب ورجوعه من النافذة تحت رعاية الجيش ..

  4. Straightforward
    ما ينقصك الا مدفعا رشاشا ، وتطلق الرصاص على كل من تراه عينك ، النفوس المُصابة باليأس
    لا ترى في الحياة الا الظلام ، الجزائر بخير ، وأهلها ككل البشر ، ومُسيِّروها فيهم من أمثالك ،
    وفيهم الأخيار ، الحياة لا تتوقف .

  5. یا سلام علی الاستهتار بالمواطن العربي۰۰۰قايد الجیش ما کان عارف ان الجزاٸر تحکم من عصابه غیر دستوریه منذ الانقلاب علی الشاذلي۰۰۰!!

  6. إسمحو لي ببعض الملاحظات لبعض الإخوة المعلّقين …
    1ـ الرئيس بوتفليقة مرفوع عنه “القلم”! منذ 2013، قبل هذا التاريخ، له ما له و عليه ما عليه…،.مثله مثل سابقيه ثمّ لاحقيه…، وجب علينا إحترامه كشخصية وطنية،
    و إن بحثنا تجربته، فلإستخلاص الدروس بعيدا عن أي تشنيع أو شماتة..
    2ـ الشعب الجزائري ككلّ شعوب العالم، له خصوصياته و تجاربه عبر التاريخ الخاصة به، فلا مجال لسذاجة المقارنات …
    3ـ الجيش عندنا، لا نسميه “عسكر”، لأن كلّ جزائري يعتبر نفسه جندي في هذا الجيش الوطني الشعبي، و قيادة الجيش ليست كل الجيش …
    4ـ التحديات عظيمة، و لا تنقصنا عزيمة، وعي، حسن النية، ذكاء أو روح وحدة و تضامن لمجابهتها بإذن اللّه، سنرتب بيتنا خطوة خطوة، كلّ في موقعه مدني و عسكري،
    حسب ترتيب الأولويات… فلا نريد لغط ، مقارنات أو دروس من أحد، فقولو خيراً أو أصم….

  7. نتمنى التوفيق لهذا الحراك السلمي و الحضاري لاخوتنا في الجزاءر؛
    لكن يبقى هناك مشكل عميق كما لخصه الاخ سيد المصري عن الجيش:
    “والحين فاق الجيش وعرف ان هناك عصابه تسرق الشعب؟ فقط عندما عزلت العصابه قائد الجيش، صحي من النوم وعرف انهم عصابه وغير دستوريين!!!”

  8. النظام العسكري الدموي القمعي لن يترك الحكم إلا والجزاءر جثة هامدة ملطخة بدماء والشهداء والأبرياء!

  9. لم استطع اقناع نفسي ، أن ما يحدث من تغييرات واحداث متسارعة يمكن ان تكون لها نتائج حقيقية تغير الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي في الجزائر .. الفساد في بلاد رواها الشهداء بدمائهم الطاهرة ليس حدثا عرضيا أو جديدا ، أنه تقنية دقيقة وثقافة متجذرة في مختلف دوائر الدولة الجزائرية .. البلاد التي يباع فيها كل شيئ ، وتكون لعقود طويلة الصعلكة وقلة الحياء والرشوة والتزوير انجع وسائل تحقيق المآرب ، والطريق المختصر لتكديس الملايير . لا يمكن ان تتغير احوالها نحو الاحسن بمجرد حراك ومسيرات كثيرا جانبت مطالبها العقل والحكمة والصواب .. حال الجزائر اشبه بجسم تحول الى مرتع خصب لأخبث الأورام التي يستعصى علاجها واجتثاثها .. الفساد في الجزائر بمثابة شجرة خبيثة زرعتها فرنسا واقامت عليها لحراستها عملاءها وبيادفها الاوفياء .. الاسماء التي يروجها الاعلام هي مجموعة من اوراق تلك الشجرة اللعينة ، اما جذورها الضاربة في الاعماق فهي لم تنكشف بعد ، وقد تبقى في الخفاء الى اجل غير مسمى .. هل يعقل أن يحاسب المفسدون المفسدين ، وبأي منطق يكون ذلك ، وكيف تنطلي هذه الأًٓٓٓحجية على عاقل وكيس فطن ؟؟.. المجرم عندي ليس فقط من نهب المال العام ، بل ايضا كل من ساهم في بيع مؤسسات ومصانع وشركات الدولة الجزائرية بأبخس الأثمان ، ودفع بالشباب الى حرق اجسادهم أو الموت غرقا في البحر الأبيض المتوسط في موجات ما يعرف بقوارب الموت .. مشكلة الجزائر ليست في ” عبد العزيز بوتفليقة ” اي ليست في شخص واحد ، انما هي مشكلة عامة يتشاطر فيها الكثير من المنتسبين الى جميع دوائر الدولة بدون استثناء ، لذا لا يعقل آن يكون حلها في وضع حد لجماعة الرئيس ورهطه المفسد فقط .. نرجو من الله تعالى ان يعيد لدماء شهداء ثورة 1954 م حرمتها ، وأن تكون سيول تجرف دائما قلوب كل من خانها وامتهنها الى مستنقع ضنك العيش ، ان من خان عهود الشهداء في اقامة دولة قائمة على اسس عدالة اجتماعية يعيش في كنفها ابناء الجزائر في عزة وكرامة وأمن وأمان ، يسهل عليه بعد ذلك خيانة كل امانة وعهد ..

  10. ______________ نفرح أن الشعب الجزائري بدأ يفرض إرادتة ؛ نحزن على الجزائر وكل الدول العربية كيف تم حكمها من عصابات ولماذا صمتت الشعوب كل هذا الوقت؛نخاف أن يتم سرقة الثورة الجزائرية وتتكرر تجربة الثورة المصرية!! هل يتحرك آل سعود واعوانهم لإفشال الثورة عن طريق سيسي جزائري؛ نتمنى النجاح للثورة الشعب الجزائري .

    _____________ هدم سيدنا ” إبراهيم “عليه السلام الأصنام في بابل ؛ واليوم اتباع “الخليل” يسقطون أصنام الجزائر ؛ وبإذن الله لن يستطيع عبدة الأصنام إشعال النار ؛ وستبقى الثورة بردا وسلاما على أهلها.

  11. ليس كل ما يطرحه البعض من المتظاهرين يمكنه ادارة دولة بكل مؤسساتها لان المتظاهرين شعاراتهم هلامية و عامة المهم الان تحديد الاجراءات الفورية لعدم خلق فراغ و تسيير امور الدولة بكفاءة و وطنية . ان مطالبة البعض برحيل كامل الدولة فورا هو شعار نظري لا يمكن تطبيقه لان مصيره الفراغ و الفوضى في ادارة الدولة وليس الانتقال الفوضوي كما نادى بعض المتظاهرين الشباب .. مصلحة الجزائر فوق الشعارات . المطلوب البناء و البناء .. بناء الجزائر بدل الجدل البيزنطي . كل من اراد التغيير يجب ان يكون مسؤولا عن حماية الوطن فورا . اي رئيس جديد يجب ان يكون في مستوى الرئيس هواري بومدين الزعيم الوطني و القومي .

  12. والحين فاق الجيش وعرف ان هناك عصابه تسرق الشعب؟ فقط عندما عزلت العصابه قائد الجيش، صحي من النوم وعرف انهم عصابه وغير دستوريين!!!

  13. اتمنى ان لايقع القائد صالح بالفخ وبتدخل بالسياسه وان يتوقف عند المحافظه على وحده وحدود الجزائر.
    الشعب يختار بانتخابات ممثليه سيتخللها الغلط واللغط وسنرى اشياء عجب من شعب عربي لم يمارس حقوقه من سنيين طويله ويتصرف كطفل صغير ويريد كل شي ونسى واجبه باتجاه وطنه وكيفيه الرقي به.

    نعم تجربه قاسيه لشعب شهم تعود على تاريخ مشرف وحرروا الجزائر عندما كانوا على قلب رجل واحد ضحوا ماضحوا لتعيش الجزائر حره اتمنى على الجزائريين التصرف بمسؤولية تليق بسمعه وتضحيات المجاهدين.

    نعم تحيا الجزائر

  14. عبث ما بعده عبث، إستهتار بالدستور و أمن الوطن و أمن الأمة، بيانات تحمل ختم رئاسة الجمهورية و توقيع الرّئيس و مستشاريه …!! ليكذبها المستشارون بعد ذلك …،
    قلتها من قبل، ثمّ أمس و أكررها اليوم ،من أجل وحدة الأمة و أمنها، من أجل سلامة و وحدة جيش الشعب ….. أدعو قيادة الجيش الوطني الشعبي بالتدخل لإنقاذ البلاد من هذا العبث الخطير بسلامة و أمن الأمة، أوقفو من إنتحل و ينتحل شخصية الرئيس و يدفعنا للهاوية، أوقفو عملائهم في أجهزة الدولة و هم تحت سلطتكم المباشرة و تعرفونهم.
    (أرجو النشر)

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here