اتهام منفذ هجوم نيوزيلندا بالقتل.. ورئيسة الوزراء تؤكد التحقيق في أنشطة اليمين المتطرف بالبلاد والشرطة في حالة “تأهب قصوى وتطالب المواطنين البقاء في منازلهم وتؤكد ان منفذ الهجوم سافر لعدة دول ولم يكن مقيما.. ومجلس الأمن الدولي يدين الهجوم “الجبان”

 

ولنجتون ـ اسطنبول ـ (د ب أ)- الاناضول: أكدت الشرطة النيوزيلندية صباح اليوم السبت توجيه تهمة القتل إلى رجل أسترالي (28 عاما) فيما يتعلق بالهجوم على مسجدين في مدينة كرايستشيرش والذي أسفر عن مقتل 49 شخصا.

وأغلقت محكمة كرايستشيرش الجزئية أمام الجمهور خلال مثول المتهم أمامها بسبب الخطورة الأمنية.

وقال قائد الشرطة مايك بوش في بيان “بينما يواجه الرجل حاليا تهمة القتل، سيتم توجيه اتهامات أخرى إليه”.

وأضاف “سيتم الكشف عن هذه الاتهامات في أقرب وقت ممكن”.

ومن جهتها قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، الجمعة، إنه يجري حاليا التحقيق في أنشطة اليمين المتطرف بالبلاد، وذلك بعد ساعات من المجزرة الإرهابية التي راح ضحيتها 50 من المصلين المسلمين في اعتداء على مسجدين.

 

وأضافت، في مؤتمر صحفي، إن بلادها تعمل على “كشف ملابسات الاعتداء على المسجدين والتحقيقات لا تزال متواصلة مع 3 أشخاص اعتقلوا على خلفية الاعتداء”. 

 

ولفتت أن الشرطة في حالة “تأهب قصوى ونطلب من المواطنين البقاء في منازلهم”. 

 

وأكدت أرديرن، أن الجهات المختصة قامت بتعزيز الإجراءات الأمنية في أنحاء البلاد وخاصة حول المساجد. 

 

وتابعت: “نتواصل مع عدة دول لتوفير معلومات بشأن الاعتداء”. 

 

وأشارت إلى أن “منفذ الاعتداء لم يكن مراقبا في أستراليا ونيوزيلندا”. 

 

واختتمت حديثها بالقول إن “خطاب العنصرية والتفرقة ليس له مكان في بلدنا”.

وقالت إن المشتبه في تنفيذه هجوم كرايستشيرش سافر لعدة دول حول العالم ولم يكن من المقيمين لفترات طويلة في البلاد.

وقالت أرديرن في المؤتمر الصحفي  إن الرجل استرالي “سافر لفترات متقطعة إلى نيوزيلند وبفي فيها لفترات مختلفة”.

وأضافت “لا يمكن أن أصفه بأنه من المقيمين لفترة طويلة”.

لكنها أشارت إلى أنه لم يكن على قوائم الترقب لا في بلادها ولا في استراليا.

 ومن جهة اخرى ادان مجلس الأمن الدولي، الجمعة، “الهجوم الجبان والفظيع” على مسجدين في نيوزيلندا، واصفا إياه بـ “العمل الإرهابي”.

 

ووقف أعضاء المجلس دقيقة صمت حدادا على أرواح المصلين الـ 50 الذين قضوا في المسجدين. 

 

وأكد المجلس مجددا في بيان اقترحته الكويت وإندونيسيا أن “الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يمثل أحد أخطر التهديدات للسلام والأمن الدوليين”. 

 

وأضاف البيان أن “الأعمال الإرهابية إجرامية وغير مبررة”. 

وفي وقت سابق الجمعة، شهدت مدينة كرايست تشيرش النيوزلندية هجوما إرهابيا بالأسلحة النارية والمتفجرات على مسجدي “النور” و”لينوود”، أسفر عن مقتل 50 شخصا وإصابة آخرين. 

 

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. حسبنا الله ونعم الوكيل. لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم وإنا لله وإنا إليه راجعون.
    قال الله تعالى ((من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنّما قتل النّاس جميعاً ومن أحياها فكأنّما أحيا النّاس جميعاً )) المائدة 32 
    قال الله تعالى ( و من يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه و أعد له عذابا عظيما ) .
    *في حجة الوداع خطب النبي صلى الله عليه وسلم في جموع المسلمين فقال : إن أموالكم وأعراضكم ودماءكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا . 

  2. الأهم من الاداعاد بان الموفد للعمليه يمين متطرف هو السؤال كف ولماذا استطاع في دوله حضارية متقدمه الحصول علي هذا الكم والنوع من الاسلحه والتحرك بالمطارات وداخل البلد ما لم يكون من الساسه ومخابراتهم هذا البلد ان يدعم وان يكمل ذلك جريمته مت قتل البشر هم الأجهزة الآمنين وساستهم في هذا البلد وهذه المجتمعات اسئله تطرح نفسها من انني متأكد ان لا اخد يريد مناقشتها أو حتى سماعها هولاد يستغيون عقول البشر

  3. رحمة الله على شهداء المسجدين هل سنرى الحكام العرب او من ينوب عنهم في نيوزيلندا لحضور الجنازة لهؤلاء المسلمين مثل ما توافدوا ع فرنسا عام2015 أشك في ذلك

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here