رئيسة وزراء نيوزيلندا تتحجّب احتراما لضحايا المسجدين

– وكالات – ارتدت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن الحجاب الإسلامي خلال زيارتها اليوم مركز “كانتربري” للاجئين بمدينة كرايست تشيرش بنيوزيلندا.

ووصلت أرديرن السبت إلى مدينة كرايست تشيرش التي شهدت الهجوم الإرهابي يوم أمس على المسجدين، والتقت بممثلين عن مركز اللاجئين.

وفي حديثها أعربت رئيسة الوزراء عن “التعاطف والحب لكل المجتمعات المسلمة”.

وبدأت نيوزيلندا السبت بدفن قتلاها بعد يوم من مقتل أكثر من 50 مصليا وإصابة العشرات في الهجوم على مسجدين على يد متطرف أسترالي، فيما وصفته أرديرن بأنه عمل إرهابي.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. رئيسة وزراء نيوزيلندا السيدة جاسيندا أرديرن أظهرت أكثر من مرة خلال هذا الحادث البشع قيـادة انسانيـة.

  2. هي الوحيدة من الزعماء العالميين التي وصفت الحادث بأنه ارهابي، بينما وصفه بقية زعماء العالم الغربيين بالمروع…. الخ تجنبا لوصف الحادث بالارهابي لان منفذه ابيض.
    السعودية التي من المفترض ان تتصدر المدافعين عن الجاليات المسلمة وتقول بالفم المليان هذا نتيجة التعبئه ضد الاسلام والمسلمين من حكام وسياسيين في الغرب وتطالب بشدة بقانون يسمى ‘ضد الاسلام والمسلمين’ كما قانون ضد السامية.
    وللاسف أيضا لم ترتقي ردود الفعل من الحكام العرب الى مستوى الحدث ونقولها وفي الحلق غصة، لا من محور الاعتدال (الانبطاح) ولا من محور الممانعة.
    أين العرب اللذين شاركوا في مسيرة باريس ؟

  3. لباسك يا أيتها الإنسانة الرقيقة كلباس أمنا مريم العذراء عليها السلام.

  4. شكرا لانسانيتك سيدة أرديرن،
    لحظة حدوث الجريمة نعيتي الضحايا كمواطنين نيوزيلانديين، وها انت اليوم في ملبسك اثناء هذه الزيارة قمت بارسال رسالة واضحة وصريحة للنيوزيلانديين والعالم اجمع، ان الارهاب لا دين له، وان ضحايا الارهاب هم بشر، بغض النظر عن معتقداتهم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here