رئيسة تايوان تبدأ جولة زيارات رسمية لحلفاء بلادها في منطقة الكاريبي

تايبيه  (د ب أ)- بدأت الرئيسة التايوانية تساي إنج-ون اليوم الخميس جولة تستمر 12 يوما لزيارة حلفاء بلادها في منطقة البحر الكاريبي، في خطوة لإبراز الدولة الجزيرة بشكل أكبر دوليا على الرغم من المعارضة الصينية.

وسوف تزور تساي كل من “هايتي” وجزر “سانت فنسنت وجرينادين” و”سانت لوسيا” و”سانت كيتس ونيفيس”. وسوف تلتقي قادة الدول الأربعة الحليفة في محاولة لتعزيز الدعم بين قائمة متقلصة أكثر من أي وقت مضى من البلدان التي تعترف رسميا بالجزيرة، والتي تعتبرها بكين جزءا من الأراضي الصينية.

وتتمتع تايوان الآن بعلاقات دبلوماسية مع 17 دولة فقط.

وأثناء سفر تساي ذهابا وعودة من منطقة البحر الكاريبي، سوف تتوقف بشكل عابر (ترانزيت) في الولايات المتحدة ليلا. وفي نيويورك ودنفر، سوف تلتقي تساي أعضاء من الكونجرس الأمريكي، حسبما ذكرت وكالة الأنباء المركزية الحكومية في تايوان.

وقالت تساي للصحفيين في مطار تاويوان الدولي في تايوان: “الحرية والديمقراطية والتنمية المستدامة هي قيم تايوان التي نود مشاركتها مع أصدقائنا في العالم”.

وأضافت في اشارة إلى تجدد الضغوط الصينية: “سوف نُظهر للعالم أننا ندافع عن الديمقراطية التي حققتها تايوان بشق الأنفس، والتي تواجه تهديدات خارجية … كما أن مثل هذه الصعوبات تواجهها أيضا ديمقراطيات أخرى”.

يشار إلى أن الجولة الخارجية هي الثانية للرئيسة التايوانية تساي منذ أن دعا الرئيس الصيني شي جين بينج إلى “إعادة التوحيد” مع تايوان بالقوة إذا لزم الأمر في 2 كانون ثان/يناير الماضي. وفي جولتها السابقة في آذار/مارس، زارت تساي ثلاث دول في جنوب المحيط الهادئ.

وخلال توقفها في الولايات المتحدة، من المحتمل أن تغضب أنشطتها العامة بكين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here