رئاسة أركان القوات المسلحة الإيرانية تحذر: لا يوجد أي قوة يمكن ان تتغلب علينا في معركة برية ونفوذنا وصل إلى شواطئ البحر الأبيض المتوسط وامتدت جبهتنا إلى حدود الكيان الصهيوني

 

طهران ـ وكالات: أكد المساعد الميداني لرئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية العميد مهدي رباني، عدم قدرة أي دولة إقليمية أو غير إقليمية على أن تتغلب على إيران في معركة برية.

وقال رباني، في تصريحات له، اليوم الاثنين: “وصل عمق نفوذنا إلى شواطئ البحر الأبيض المتوسط وامتدت جبهتنا إلى حدود الكيان الصهيوني”، وذلك حسب وكالة “فارس” الإيرانية.

وأضاف: “على الأقل خلال السنوات العشر  المقبلة، لن تستطيع أي دولة إقليمية أو غير إقليمية أن تتغلب على الجمهورية الإسلامية الإيرانية في معركة برية، نحن اليوم أقوى من الماضي”.

وكان النائب السياسي لقائد الحرس الثوري الإيراني، يد الله جواني، قال إنه في “حال ارتكبت واشنطن أي خطأ ضد إيران ستكون في مواجهة قوات المقاومة في كل المنطقة”.

وكشف جواني عن أن “طهران أبلغت واشنطن وتل أبيب بأن أي عدوان على إيران، سيواجه محور المقاومة من شرق المتوسط إلى البحر الأحمر وبحر العرب وخليج عدن”، مؤكدا أنه “لن يكون هناك أي تحالف بحري أمريكي في الخليج ودول المنطقة، مشددا على أن القوات المسلحة الإيرانية هي الضامن لأمن الخليج”.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت أنها تعتزم تشكيل تحالف دولي لتأمين الملاحة في منطقة الخليج، وخاصة في مضيقي هرمز وباب المندب، كما شددت بريطانيا على ضرورة تشكيل بعثة أوروبية لتأمين الملاحة في الخليج، عقب احتجاز إيران لناقلة نفط بريطانية الشهر الماضي.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. نعيش اربعين سنة تحت الحصارات و العقوبات و لكن نعتقد أن الحصارات كانوا نعمة الله علينا لتطويرنا و إنشاءالله سنصبح القوة الاولي للاقتصاد العالمي.
    رزقنا الله الكريم و لن رزقنا الأمريكان أو غيرهم الآخرين.
    و من يتوكل علي الله فهو حسبه.
    ربنا الله الذي فعال لما يريد و يفعل ما يشاء.
    والسلام علي اخواننا و رحمة الله و بركاته.

  2. الی سعد بن مصلح:
    نحن نتوکل علی الله و لن نتوکل علی محاسبة الامور.
    نعتمد بالله و نتوكل عليه و نعمل بكل قوتنا.
    العاقبة لله.
    شكرا

  3. YES OUR DIGNITY IS JUST IN OUR MILITARY DRASTIC ACTION AND PROGRESS
    MEGALO CONGRATULATION FOR THIS
    NO MORE HUMILIATION FROM ANY SAVAGE BARBARISM CARCINOGENIC COLONIZERS
    نعم لن لن نركع ما دام لنا عقل منير وقلب ينبض بالمحبة والوحدة والتعاون والتفاهم بين الشعوب العربيه والإسلامية في خندق البندقية ضد الاستعمار الصهيوامركانبيرطنفرنسيروسي المجرم بحقنا جميعا
    كرامتنا واحده ومذلتنا واحده فلنعمل بكرامة شعوبنا الأبية الشريفه العفيفة
    فلسطين نتنظركم جميعا..فهل من مجيب ؟؟؟

  4. هدد العراق دول الخليج واحتل كويت واقتحم حدود سعودية فأنشأ العالم الحر تحالف 30 دولة 750 ألف جندي معظمهم أمريكان بدول الخليج فحرر كويت وحاصر العراق ثم دمر بنية تحتية وجيش مليون جندي وسحق نظام وسلم حكم لمعارضيه، والآن يتكرر ذلك بتهديد إيران لدول الخليج فتتكرر استضافة قوات العالم الحر لحماية أمنها وتحجيم إيران وإبعادها عن سواحل شرقي الخليج العربي وشط العرب وبحر عمان بعمق 300كم وطول 2400كم وتسليم حكم المنطقة لمواطنيها عرب وبلوش وقصر إنفاق ثرواتها لتحسين عيشهم وسيسرع ذلك سقوط باقي إيران وتحرير شعوبها

  5. الى ساسة ايران والقيادات العسكرية الايرانية الوقت ليس وقت استعراضات
    بل وقت جد وعمل ويقظة تامة وخطط عسكرية واقعية حقبفية لشل العدوان الامريكي البريطاني القادم من خلف المحيطات وخطط واقعية حقيقية لتامين
    المدن والشعب الايراني من قسوة العدوان
    الهمجي الغاشم وعمل احتياطات لكل شي
    متوقع .
    نصركم الله على اعداءكم وحرر على ايديكم وايدي الشرفا في البلدان العربية ارض فلسطين المحتلة وتطهير المنطقة من هذا الاحتلال الجاثم قرونا عليها والذي هو سبب تخلف وشقا شعوب هذه المنطقة مهد الحضارات وارض الرسالات السماوية النبيلة

  6. الى المعلق سعد بن المصلح ِ لايمكن مقارنة العراق بإيران ِ أولا العراق كان هناك نظام ديكتاتوري . ولم تكن العراق دولة ذات تكنلوجيا كما هي ايران اليوم تصنع الغواصات والطائرات الحربية والمدمرات فضلا عن الصواريخ الدقيفة ولها اكتفاء ذاتي في جميع المجالات وهذا في ضل أربعين سنة من الحصار والعقوبات الاقتصادية والاهم هو نظامها الدي جاء عن طريق الثورة ِ بحيث أصبح نظاما ديموقراطي مؤسساتي تعاقب على رئاسة الحكومة تسعة رؤساء خلال أربعين سنة بينما تجد في أغلب الدول العربية رئيس يحكم البلاد مند أربعين سنة . فهل يمكن مقارنة العراق بإيران؟

  7. الى الأخ العزيز سعد بن مصلح
    العراق فعلا كان رابع جيش في العالم !!! ولكن قبل العام 1980 ولكن الجيش العراقي استنفذ في ثلاث حروب أو لنقل ثلاث فخاخ مدمرة
    الأولى حرب أيران العراق من 1980 حتى 1988 وقتل خلالها خيرة جنود العراق
    الثانية حرب غزو العراق للكويت 1990 وقد كان جيش العراق منهك وتم حشد 30 دولة و 500 ألف جندي لتحرير الكويت وضرب الجيش العراقي وتم استخدام قنابل نووية تكتيكية من قبل الامريكان !!!
    الثالثة وقد كانت في 2003 المعروفة بغزو العراق وتم خلالها انهاك العراق تماما من خلال عقوبات النفط مقابل الغذاء خلال 12 عاما من الحصار وخصوصا العسكري !!!
    لقد كانت ثلاث فخاخ مدمرة ومدبرة للعراق بحرفية عالية للغاية من العام 1980 حتى 2003 وأعتقد أن أيران استوعبت درس العراق جيدا من العام 1980 ولهذا تدرس في المدارس العسكرية بالعالم كنت دائما أناشد قادة ايران لان ينجدكم ويحميكم من الصهيونية والامريكان والانجليز الاوساخ الا القوة النووية والصواريخ الباليستية بعيدة المدى 12 ألف ميل بحرى وفى الأخير لن يحميكم ألا الله عز وجل.

  8. صدقناك

    العراق كان رابع جيش في العالم وراح ضحى من النهار، لأن ساسته ( سامحهم الله ) لم يحسبوا الأمور كما ينبغي.

    وإيران أقل من ذلك بكثير، فلنترك المغالطات جانبا ولنكن واقعيين.

  9. ادعوا الله ان ينصر ايران على اعداء الامه واذنابهم ….المزيد المزيد من القوة والعزه ….ا نا اشكر ايران لأنها ساندت المظلومين في كل مكان وبعثت روح الكرامه التي فقدتها الأمه بوجود عملاء امريكا الصغار جاثميين على صدورنا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here