“رأي اليوم” تكشف: تحرك أمريكي مفاجئ لإحياء المفاوضات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل.. وفد من واشنطن يتوجه للمنطقة ولقاءات مكوكية في عمان والقاهرة وعباس يأمر بتشكيل طاقم جديد للتفاوض

غزة- خاص بـ”رأي اليوم”- نادر الصفدي:

كشفت مصادر عربية رفيعة المستوى عن تطور مفاجئ طرأ على ملف مشروع التسوية والمفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية المُجمد منذ سنوات طويلة، ومحاولة أمريكية لإحيائه من جديد، رغم عدم نضوج الظروف السياسية المحيطة بتفعيل هذا الملف الشائك والمعقد.

المصادر أكدت في تصريحات خاصة لـ”رأي اليوم”، أن الإدارة الأمريكية أعطت الضوء الأخضر لوفد أمني وسياسي رفيعي المستوى من واشنطن بالتوجه إلى المنطقة، ومحاولة إجراء لقاءات مع الجهات العربية والفلسطينية والإسرائيلية لجس النبض حول إمكانية تحريك ملف المفاوضات وإحياء مشروع التسوية من جديد.

وذكرت أن الوفد الأمريكي سيتوجه إلى المنطقة خلال نهاية شهر يوليو/ تموز الجاري، وستحط أولى رحلاته في العاصمة المصرية، وسيجري هناك لقاءات مع جهات أمنية وسياسية، لمناقشة كيفية إعادة الخطوة الأولى لمشروع التسوية لمساره من جديد، وتقريب وجهات النظر حول الوصول لنقطة مشتركة تساعد في تفتيت الجمود الحاصل في هذا الملف.

“الوفد الأمريكي الذي لم يكشف عن أسماء أعضائه حتى هذه اللحظة، سيتوجه إلى العاصمة الأردنية عمان، وكذلك سيتوجه للقدس، وفي حال نضجت الظروف قد يجري لقاءات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس داخل مقر المقاطعة في مدينة رام الله بالضفة الغربية”، تضيف المصادر.

وتشير إلى أن الزيارة سيسبقها اتصالات مكثفة من الجانب الأمريكي مع مصر والأردن والسلطة الفلسطينية وإسرائيل، للتجهيز لها ووضع الخطوط العريضة الأولية لأي تحرك أمريكي بهذا الملف الشائك، لضمان نجاحه والحصول على عدم وموافقة كل الأطراف والانطلاق من عند آخر نقطة تم الانتهاء عندها في المفاوضات التي كانت خلال عام 2014.

وكشفت المصادر كذلك إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، يدعم أي تحرك عربي أو أمريكي لإعادة تحريك ملف المفاوضات المجمد، وسيأمر خلال الأيام القليلة المقبلة بتشكيل وفد تفاوضي جديد، وسيضم شخصيات أمنية وسياسية وقيادية من حركة “فتح”.

وأبدى الرئيس الفلسطيني سابقا استعداده للمشاركة في “مؤتمر دولي للسلام، تحت مظلة الأمم المتحدة، تنطلق بناء عليه مفاوضات جادة (مع إسرائيل)‎ وفق مبادرة السلام العربية”، وفي شهر مارس الماضي، عقد مبعوثو الرباعية الدولية اجتماعا افتراضيا للبحث في سبل “العودة إلى مفاوضات هادفة تؤدّي إلى حل الدولتين”.

في المقابل، قالت القيادة الفلسطينية إنها مستعدة للعمل مع الأطراف الدولية، وتحديدا اللجنة الرباعية الدولية، “للتوصل إلى حل سياسي يضمن الأمن والاستقرار في المنطقة من خلال إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، وتعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل”.

وبدأت الإدارة الأمريكية تنتقل “من مرحلة الخطاب إلى الأفعال”، خاصة بعد قرار واشنطن باستئناف المساعدات المالية للاجئين الفلسطينيين.

وتوقفت مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية منذ أبريل/ نيسان 2014، لعدة أسباب بينها رفض إسرائيل إطلاق سراح معتقلين قدامى، ووقف الاستيطان.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

29 تعليقات

  1. اقسم بالله جميه ذكر اعلاه صحيح 100% اى مفاوضات واى تشكيل جديد مع سلطة فقدت شرعيتها منذ 2005 وبعد ما الاحتلال يوميا يهجر ويهدم ويعتقل ويقتل بالشعب الفلسطينى والسلطه وتوابعها تتابع المشهد ولا يوجد اى تفاعل واخرها تفجير منزل الاسير المناضل تيسير الشلبى الذى سلمته السلطه بيدها للاحتلال بسبب موت مواطنه يهوديه وماذا عن الاف الشهداء الفلسطينين من كبار سن شباب وطفال. الحل الصحيح اتخابات شامله واخذ راى الشعب الذى نادى باسقاط النظام!!!!

  2. رجعت حليمة لعادتها القديمة ، الكل يتذكر جولات ” جون كيري” المكوكية والتي أفضت عن المزيد من قضم الأراضي وإقامة المستوطنات .
    جماعة رام الله خلاص أفلستم ، تواسون أنفسكم ؟؟
    لكن الحق ليس عليكم ، ولكن على شعبنا اللي ساكت عنكم طيلة هذة الفترة .
    وسيعلم اللذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .

  3. نفسي أعرف على شو السلطة بدها تتفاوض مع تسرائيل على ماذا؟
    1- القدس: صارت عاصمة لاسرائيل باعتراف الولايات المتحدة اللي بدها تحيي المفاوضات.
    2- اللاجئين: خلال 25 سنة تفاوض لم يتقدم هذا الملف ملم واحد
    3- الحدود: بعد 25 سنة اصبحت السلطة الها حكم على الشعب الفلسطينبي لحماية اسرائيل ولا يوجد لها سلطة على شبر واحد من أرض فلسطين.
    4- المستوطنات: طبعا الجميع يعلم أن الاستطان الذي حصل خلال تولي السلطة أضعاف ما كان من قبل
    هل المفاوضات سابحث أي من الملفات أعلاه، طبعا لأ. أتصور انه قربت تنتهي تصاريح الفي آي بيه فلازم تتجدد بالمفاوضات.
    أنا لو مكان السلطة بقدم على موسوعة جينيس في أطول مفاوضات في التاريخ بدون تقدم. أو انه أرخص حركة تحرير بتبيع أرضها بتصريح تنقل في آي بيه أو أكبر نسبة فساد لحركة تحرير.

  4. من المهم جدا التنويه ان عباس وسلطته ومنظمته وفتح ليسوا مفوضين ولا مخولين بالتفاوض نيابة عن فلسطين.
    كل مفاوض يشترك بالتباحث مع اسرائيل بلا تفويض وتوكيل صريح من الشعب الفلسطيني يعتبر متحالفا مع اسرائيل ويعمل لمصالحها ولو كان فيه خير لفلسطين وقضيتها لما جلست معه اسرائيل على نفس الطاولة.
    فتح باعت فلسطين بمناصب وسيارات رانج روفر وبطاقات في اي بي نهب وسلب للمال العام الفلسطيني .
    الشعب الفلسطيني مطالب بمحاربة السلطة والمنظمة وفتح اولا ثم يتفرغ لاسرائيل .
    بغير ذلك سيكون الامر مضيعة للوقت والوطن.

  5. موجة خداع جديده لقتل روح المقاومه في المنطقه بعد ما اشتد عودها في اليمن والعراق والمقاومة اللبنانية والفلسطينية وآلسوريه وللأبناء حتى يفترس الكيان الصهيوني ما تبقى من الاراضي الفلسطينيه في الضفه الغربيه وقتل الشعور الوطني الذي تصاعد عند فلسطيني الداخل الفلسطيني في اراضي ٤٨ الذي بوحدة مشرفه يهدد بوجود الاحتلال ولمحاولة تدمير الوحده الفلسطينيه بين فلسطيني غزه والداخل الفلسطيني والضفة الغربيه والشتات ولقتل الروح المعنوية عند الشعوب العربيه بقيمة المقاومه للخلاص من المشروع الصهيوني الامريكي الذي يرعاه نظام رسمي عربي معظمه خاين ومجند من قبل الماسونيه العالميه

  6. في البعد الإستراتيجي الدبكة على جثة عباس والعريس الجديد معر وف لدى الجميع ؟؟؟؟ ومهما تلاعبوا وسياسة الفلسفة التجريبة المعلبة ترغيبا واوترهيبا وإجترار الوقت ؟؟؟؟؟ فلسطين مهد عيسى ومسرى محمد صلوات الله عليهم وتسليمه مركز الصراع مابين الحق والباطل وخط الدفاع الاأول عن عمقها العربي والإسلامي والأممي والدفاع عنها قدر وشرف حباه الله لأهل بيت المقدس وآكناف بيت المقدس لايضاهيه مال ولا وطن بديل ولاسلطة بدون سلطة ؟؟؟؟؟ وكم من المؤامرات منذ بلفور وحتى يومنا هذا فشلت في تصفية القضيّة وكم من العملاء دفنتهم في مزابل التاريخ ممن باعوا ورهنوا قرارهم على مذبح شهوة السلطة ومصالحهم الضيقّة ؟؟؟ وهذا سر ديمومتها ومابالك بعد ان ارتوت ارضها بدماء الشهداء الذين زرعوا الحياة وحب الشهادة دفاعا عن الحق بالرغم من تكالب وجبروت وغطرسة اعداء الله والشعوب والنبته السرطانية (الكيان الصهيوني ) التي زرعوها من أجل استنزاف مقدرات الشعوب ونهب ثرواتها والتحكم بقرارها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ والتاريخ يشهد كما الحاضر (هبّة الأقصى ) التي افشلت كل مخططاتهم ومن تبعهم واهنا ضعيفا مدولرا واومتحالفا مطبعّا من بني جلدتنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وبعد الأخذ بالأسباب وعد الله حق “اذا الشعب يوما اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ؟!
    “يريدون ان يطقؤا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا ان يتم نوره ولو كره الكافرون “

  7. بعد انتصار الشعب الفلسطيني في معركة سيف القدس شعرت الاداره الامريكيه أن عليها أن تنقذ إسرائيل و أعوان إسرائيل و حراس المستوطنين و المستوطنات أمثال عباس و جبريل الرجوب و ماجد فرج و حسين الشيخ و من لف لفهم في سلطة رام الله العميله عليها أن تنقذهم الاثنين فقامت برمي عظمة المفاوضات ليتلهى بها من هم على شفى السقوط .
    سلطة رام الله سلطه لا تمثل إلا عباس و زبانيته و فتح لم تعد فتح التي عرفناها حيث تمت سرقتها من لحديي الشعب الفلسطيني و بالتالي ليس ايا منهم يمثل هذا الشعب هؤلاء يمثلون المستوطنين فقط

  8. بسم الله الرحمن الرحيم : انا اتفق مع الاخوه جميعهم الرافضين لهذه المفاوضات العبثيه و المضيعه للوقت و لاعطاء دولة المسخ المزيد من الوقت لقضم المزيد من الاراضي الفلسطينيه و بموافقة السلطه الاسرايليه و التي لا تمثلنا

  9. السلطة الفلسطينية هي مشكلة فلسطين ولو كانت على قدر من المسؤولية الوطنية وفعلت منظومة الانتفاضة لتغير تاريخ فلسطين الحديث وطالما أنها تبحث عن اقتسام غنائم المساعدات فلك الله ياشعب فلسطين كنت في احتلال واحد أما الآن فانت في احتلالين الاول يمكم الافواه والاخر يطلق الرصاص كان الله في عون شعب فلسطين الأبي.

  10. برأيي يجب الا يكون في طاقم المفاوضات الفلسطيني اي شخص لديه بطاقة شخصية مهمة جدا صادرة من اسراءيل، هذا يسمونه في العالم تفادي تضارب المصالح.

    ثانيا يجب ان يضم محامين يتكلمون الانجليزية بطلاقة تامة حتى نتفادى اخطاء اتفاقية اوسلو واتفاقية باريس. وعلى فكرة عاهده النقطة اثارها المفكر ادوارد سعيد وجماعتنا زعلوا منه.

  11. ما المفاجىء في الامر فهذا الرجل يعيش ليفاوض ولكن للاسف فهو مفاوض فاشل فالارض تهود والبيوت تهدم والمستوطنون يتضاعفون

  12. عباس، بتعنته ورفضه التنازل عن منصبه، تحول إلى “كاريكاتير مستبد، وجائر متمسك بالسلطة الوهمية” التي أتاحتها اتفاقيات أوسلو للفلسطينيين، والتي لا تعدو كونها جهاز دولة بلا دولة وكيانا يرزح تحت الاحتلال، حيث يوجد الرئيس حبيس قصره بالمقاطعة في رام الله، لا يخرج منه إلا للقيام بجولات لا طائل من ورائها في الخارج

  13. ضحك على اللحى كما يقول المثل العربي، تضييع وقت و تسويف لإماتة القضية. المؤمن لا يلدغ من جرح مرتين، السلطة فاسدة و لا ثقة فيها و لا فائدة ترجى من نهج المفاوضات بلا قوة تسندها.

  14. الصوره لا تكذب .!! فقط تحتاج ل اجابه …السيد عباس صديق للغرب ؟ او صديق للفلسطينيين؟ علشان الناس تتذكره بالخير لما يغادر منصبه ومعه كل فريقه قريبا جدا باذن الله

  15. غير مقبول ان تمثل فتح الفلسطينين باي مفاوضات، فهم لا يمثلون الشعب الفلسطيني و لا يملكون بعد خسارتهم الانتخابات و بعد اثبات بلطجة هذه المؤسسة و من والاها، الحق او التمثيل الشعبي الكافي للتكلم باسم الشعب الفلسطيني. نحن اصلا لا نبحث عن سلام مع الصهاينة و يفرحنا كل الفرح ان نقدم اولادنا و انفسنا شهداء الاقصى. يجب ان نعمل على فزعة فلسطينية ننهي من خلالها حكم الاحزاب الهرمة من فتح و حماس و بعدها يقوم اصحاب الفكر و العلم و اصحاب السجلات النظيفة و حماة الدار من المجاهدين الاشاوس بالتحدث باسم هذا الشعب العظيم للتوصل لاتفاق سلام. يعني مخرجات الاتفاق الفتحاوي الاسرائيلي واضح…القمع مقابل اعطاء القامعين بعض الاموال و تسميته سلام.

  16. و ستستمر المفاوضات والمشورات ووووو لثلات عقود أخرى ولن نرى الا التجويع والقتل و ربما طردنا النهائي من غز والضفه.
    وين شفت الشيطان يتبرع عليك بتدكيره لدخولك الجنه؟

  17. على ماذا يريدون التفاوض؟؟؟ لقد قضم الإحتلال معظم الضفة, والباقي على الطريق. إذا على ماذا التفاوض؟ على كم سيدفعون الى الذمرة الحاكمة الى ان ينتهي قضم باقي الأرض؟

  18. بلش خراب البيت من جديد …مفاوضات جديدة … اوهام جدييدة وسراب جديد . .. كل هذه محولات لذر الرماد في العيون ..كلهم يريدون اطفاء شعلة المقاومة ..كلهم يريدون ان لايشعر الفلسطيني انه قوى ولديه صواريخ ..يريدونه دائما محبط ومعلق بالاوهام ويجري خلف المفاوضات والسلام الواهم …مجتمع المقاومة وشباب المثاومة في واد وهؤلاء الحمقى في واد آخر ..الم يصلهم كلام السنوار عندما قال( سنحرق الاخضر واليابس)..الم يصلهم كلام نصر الله( القدس او حرب اقليمية .) .يا بشر اصحوا الفلسطيني حمل على كتفه صاروخا ..الفلسطيني يريده حقه ويريد ارضه ويريد مقدساته لا يريد ان يجري خلف السراب …زمن المفاوضات ولى وبدأ زمن الانتصارات… ان اسقطوا الغصن الاخضر من ايدينا فلن يسكتوا ابدا صوت صواريخنا …

  19. الكائن الوحيد على وجه الارض الدي يموت ويبعث في الدنيا …هو المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية ولدلك يقولون بعث المفاوضات من جديد واحياء عملية السلام بعد ان ماتت

  20. لعبه جديده ومبادره للضحك على الذقون وتستمر ١٠ سنوات ، لو تريد أميركا السلام حقآ لتعطي الفلسطينيين حقوقهم يكفي مكالمه هاتفيه لاتأخذ أكثر من ٣ دقائق يفرض بها أي رئيس أميركي الحل على إسرائيل …يكذبون كما يتنفسون .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here