“رأي اليوم” تكشف أسرار وخفايا تعيين مسؤولي فتح وحماس لوزراء حكومة التوافق بعد حادثة التلاسن بين الأحمد والحمد الله.. كوتة “السيد الرئيس” كانت الأكبر وتعيين الأقارب والأصدقاء كان شعار الترشيح

 abas-nad-hamdallah.jpg888

 

 

رام الله – “رأي اليوم”:

لم تدع حادثة التلاسن والحدة في الرد التي شاهدها جموع الفلسطينيين على شاشة تلفزيونهم الرسمي بين قطبين مهمين في السلطة الفلسطينية الاول هو عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، ورئيس وفد فتح في حوارات المصالحة مع حماس، والثاني الدكتور رامي الحمد الله رئيس الوزراء، حول ملف تعيين وزيرة التعليم بصفتها أحد أقارب الأحمد، تمر دون أن تفتح الباب على مصرعيه أمام معرفة كيفية تعيين باقي وزراء هذه الحكومة المقلصة، التي أثبتت المعلومات المؤكدة التي حصلت عليها “رأي اليوم” أنهم عينوا بناء على وساطات مسؤولين بدافع القرابة، وليس على مبدأ الكفاءة.

في اتفاق القاهرة الذي تحدث عن تشكيل حكومة من المستقلين، حدد أن يكون أعضاؤها من التكنوقراط، بحيث يكون كل وزير خبير في مجال عمله، غير أن ما جرى على أرض الواقع يخالف ما جرى الاتفاق عليه، وهو كان السبب الحقيقي وراء مطالبة الحمد الله من الرئيس محمود عباس “أبو مازن” بأن يجري تعديلا واسعا على حكومته، وهو امر أكده مسؤولون في رام الله مركز الحكم الفلسطيني وقريبين من رئيس الحكومة.

فالحمد الله اكتشف أن العديد من الوزراء وإن كانوا متخصصين، لا يعرفون إدارة وزاراتهم بالشكل المطلوب، لكنه في ذات الوقت لم يبد وقت ما عرض عليه التشكيل أي اعترض، خاصة وأنه رأي القائمة النهائية خالية من اسم محمود الهباش كوزير للأوقاف.

هذا الامر أكده مقربون من الحمد الله الذي أرسل للرئيس عباس مع بداية تكليفه بالمنصب يطلب عدم إشراك الهباش الذي دخل معه في خلاف وتلاسن في أحد اجتماعات الحكومة السابقة، في حكومته الجديدة، وهو أمر ساعدته كل من حركتي فتح وحماس.

وإلى خبايا الأمور، تبدأ “رأي اليوم” بالحديث عن وزراء “السيد الرئيس” كما طلب مكتب أبو مازن من وفد فتح عرضها على حركة حماس، وتصدرها كل من الدكتور رياض المالكي وزير الخارجية، ومحمود الهباش، فردت حركة حماس برفض الرجلين، فتمسك أبو مازن بهما وخاصة بالاول وقال ان لا حكومة بدونه، فأبدت حماس مرونة، وتمسكت برفض الهباش، وأبلغت أنه لا حكومة بمشاركته، وهو أمر أخذت عليه ضوء أخضر من حركة فتح، إذ طلب الأحمد مسؤول التفاوض مع حماس أن تبدي الحركة رفضها للرجلين، كون الأمر يلاقي استحسان غالبية أعضاء اللجنة المركزية لفتح، الذين يعادون كل من المالكي والهباش.

قبل أبو مازن مجبرا إطاحة حماس بموافقة من فتح بالهباش، لتمرير التشكيل الحكومي، وعينه بمنصب آخر، مقابل بقاء المالكي الذي اعتاد على عدم رفض أي قرار أو طلب من الرئيس ومكتبه في تعيين سفراء جدد أو دبلوماسيين في الوزارة، وهو ما جعل عباس وفريقه الرئاسي يرضى عنه لهذه الدرجة.

هذا وشمل قائمة وزراء “السيد الرئيس” أيضا صديقه الدكتور زياد أبو عمرو، ومحمد مصطفى، وكلاهما عينا نائبين للحمد لله الاول للشؤون السياسية والثاني للشؤون الاقتصادية، إضافة إلى وزير القدس عدنان الحسيني، وهو يشغل منصب محافظ القدس ايضا.

وإلى اعضاء المركزية والقيادات الأمنية، فقد دفع المميزون منهم بالعديد من الشخصيات (من الأقارب والأصدقاء) للمشاركة في الحكومة، فرشح الأحمد الوزيرة خولة الشخشير، لمنصب وزير التربية والتعليم، وهو أمر حدث بشأنه تلاسن بين الأحمد والحمد الله، ففي الوقت الذي قال الأول أنه لم يكن له علاقة بالامر وأن الاخير هو من طلب تكليفها، رد الاخير بالنفي والقول ان الأحمد سلمه قائمة الوزراء وأبلغه بأنه بموجب الاتفاق التصالحي مع حماس ليس له أي الحمد الله سوى الموافقة على القائمة.

وفي غزة عرف أن مسؤول العلاقات الوطنية في فتح فيصل أبو شهلا رشح ابن عمه مأمون أبو شهلا لمنصب وزاري، حيث عين وزيرا للعمل، ولم يكن الرجل يرغب في هذه الحقيبة، وكان يطلب أن يتولي حقيبة الاقتصاد، وكاد أن يقدم استقالته، كذلك دفع مسؤول حركة فتح في غزة الدكتور زكريا الاغا بشقيقته الدكتورة هيفاء الأغا، وبأحد أقاربه سليم السقا لتولي منصبين وزاريين فشغلت شقيقته وزارة المرأة والثاني وزارة العدل، والثاني الذي يشغل منصب وزير العدل مختص ويحمل شهادة في القانون، وكان محام بارز.

ودفع أحد الشخصيات القيادية في حركة حماس للطلب بتعيين الدكتور مفيد الحساينة في منصب وزير الأشغال، بحكم علاقة الصداقة بين العائلات.

وقد تأكدت “رأي اليوم” من معلومة مفادها أن وزير الاوقاف الحالي الشيخ يوسف ادعيس، كان الوزير الوحيد من الوزراء المكلفين في حكومة التوافق الذي رفض المنصب عندما عرض عليه، وفضل البقاء في منصبه كقاضي للقضاء الشرعيين في فلسطين، غير أن الرئيس أبو مازن ضغط عليه، وأرسل له عضوي لجنة مركزية أبلغوه أنه الشخص الوحيد محل التوافق مع حماس على التعيين في هذا المنصب، وأن أمر مشاركته في الوزارة تكليف رسمي رئاسي.

ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد، فخلال بحث “رأي اليوم” عن معلومات حول كيفية تشكيل هذه الحكومة واختيار وزرائها، هناك من تطوع من المسؤولين وموظفين مهمين للكشف عن وساطات مشابهة لأعضاء في السلك الدبلوماسي الفلسطيني، بناء على واسطة القرابة أو الصداقة.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. ولله الغلط مش على هولاء الفجره !الغلط على الشعب الي ساكت على هيك سلطه!!الى متى ايها الشعب النائم اصحى!!

  2. الضفه بالفعل مزرعة أبو عباس ورجاله وسيضم لها مزرعة غزه ببلاش.
    هنيئا لكم ايها الشعب الفلسطيني قيادتكم.

  3. الى محمود الطحان وابو الميرمية،
    سأفترض بكما حسن النوايا، لكنكم مخطئون بخصوص رامي الحمدلله، ليس لديكم عن كيفية ادارته البوليسية لجامعة النجاح، حوّل المراسلين والحراس الى عسس يجمعون الاخبار عن اساتذة الجامعة، يلاحق كل استاذ جامعي على اي همسة، كان هو وراء اعتقال بسام زكارنة وحل النقابة ، والسبب في قرار اعتقال ابراهيم خريشة، كما ان مداخلته على التلفزيون تسيء له اكثر من غيره، لأنه هو نفسه تم تعيينه بهذا المنصب من خلال عزام الأحمد، أتوقع له سقوطاً مدويا وانكشاف أمره،

  4. يا سلام لو كانوا اعدائنا هكذا !!!
    حماس على حق_ وفتح مهزلة متصهينة موالية للعدو ويجب إلغاء حركة فتح ،،فلقد خرجت عن مسارها التحريري وأصبحت أداة بيد الصهاينة ،،،وعلى حماس ان تحسم الأمر وتعيده للشعب ان يختار ،،،إما حماس وقوتها الجهادية ،،،،وإما فتح وفسادها ! والحكم يجب ان يكون للأقوى … وهذا أكيد مطلب الشعب الفلسطيني كله .

  5. الى ابوالميرمية
    الدكتور رامى جئ بة لنظافة يدة ولسانة وانا اؤيدك بما ذهبت الية بانة مش نصاب فهو انسان اكاديمى قمة فى الاخلاق والادب وقبل حكومة التوافق حين تسلم رئاسة الحكومة خلفا للدكتور سلام فياض فان صدامة مع المدعو محمود النهاش رغم معرفتة الاكيدة بانة المطبل والمزمر والمحلل لكل حرام لسيادة الرئيس فانة يدل على ان الدكتور رامى لا يخشى فى الحق لومة لائم وهذا ماظهر بمداخلتة وردة على عزام الاحمد وما ادراك ما عزام الاحمد ارجو من اللة ان يبقى الدكتور رامى على مواقفة دون تنازل من اجل مصالح شخصية وان يحافظ على اسمة وتاريخة دون اى تنازل مع الاحترام والتقدير لكل راى آخر

  6. على الاقل ان دكتور اللغويات رامي الحمد الله مش نصاب و يكاشف على الهواء ولا يحب الهباش. وهو أصلا ليس سياسيا بل هو تكنوقراط .

  7. و لاتنسوا أن الدكتور (في اللغويات) رامي الحمدلله هو الآخر يفتقد لأي مهنية لرئاسة الوزراء

  8. ﻻ اريد ان ازيد علي ماقالة صائب عريقات في احدي التسريبات حين وجة كﻻمة للرئيس بان فلسطين مش مزرعة ابوك اقولها اﻻن ان سكان المقاطعة يعتقدون ان كل شئ يتعلق بالشعب الفلسطيني واﻻرض انما يتعاملون وكانها مزرعة يمتلكونها عصابة ﻻ ضمير لهم وتوزع اﻻدوار والمناصب كل حسب قدرتة وامكانياتة ،طبعا رجال فتح لهم الحصة الكبري من الكعكة ﻻنهم ناضلوا ومن حقهم اخذ مستحقاتهم تماما كالمرتزقة ﻻ يعتبرون ماقامو بة هو واجب وطني بدون مقابل ، هناك اﻻﻻف من شرفاء فتح ناضلوا ودفعوا حياتهم ثمنا للدفاع عن قضيتهم المقدسة والبعض اسري بسجون اﻻحتﻻل واسرهم يتقاضون الفتات لسد الرمق فقط وﻻ يتم دفع مخصصاتهم اﻻ بعد عناء كبير ، اما من هم من المحظيين عند فخامة الرئيس فانهم اصيبوا بالتخمة من كل شئ ويعتبرون هذا حق لهم وحدهم دون غيرهم من اسر الشهداء واﻻسري الذين فقدوا اعز مايملكون فداء لفلسطين ، ﻻ استغرب كل هذة المهازل التي تحدث ﻻنني عاصرت فترة من الزمان قبل اوسلو وشاهدت كيف يتم معاملة هذة اﻻسر سواء والدة اﻻسير او الشهيد او والدة الطاعن في السن او زوجتة كانوا ياتون لعمان من غزة لكي يتسلموا رواتبهم المخصصة لهم وهي عبارة عن مصروف جيب احد ابناء المسئولين اليومي وليس الشهري لكنهم بعد طول عناء يستمر اياما حتي يصرف لهم ، لو تسمح لي ادارة هذة الجريدة لذكرت باﻻسماء حوادث يندي لها جبين كل فلسطيني حر ، انحرفت فتح عن مبادئها باﻻغراءات المالية وبطاقاتv i p فﻻ استغرب ايضا ان كانت حماس تفعل نفس الشئ ﻻن المال يغري وكل انسان يعتقد ويحلل كيفما شاء وما يناسبة فلسطين بنظرهم اﻻن هي شركة تجارية وكل من يستطيع امتﻻك اكبر جزء من اسهمها سواء فتح او حماس لهذا تتراجع قضيتنا الي ادني اهتمامات العالم باسرة والعرب علي وجة الخصوص وﻻ الومهم ابدا حين يشاهدون تصرفات اصحاب القضية فهل نطالبهم بان يكونو فلسطينيين اكثر منا !!!!!!!!!

  9. أبن أخو الرئيس محمود عباس كان معين في سفارة الصين بالاسم فقط، براتب شعري 2000 دولار، ولم تطأ قدميه الصفارة أصلا…يعني كله واسطات وأستغلال لهم ولذويهم ولعارفهم فقط.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here