د. وليد بوعديلة: في ظل كثرة المنتج الابداعي… الجزائر تنتظر شاعر “الحراك الشعبي السلمي”

د. وليد بوعديلة

نريد في هذه السانحة أن ننطلق من رؤية فلسفية جمالية لا توغل في التعقيد،تقول بأن الأدب يواكب المجتمع ويتأثر به،كما ينقل أفراح الناس وأحزانهم،ويختصر الهم الوطني بكل تجلياته،مع حضور للاختلافات العاطفية والفكرية في الموقف من الحدث،بين أديب وأخر،وبين توجه إبداعي وآخر.

 ثم،إذا كانت المؤسسات الثقافية المنتشرة عبر الوطن الجزائري الجميل الشاسع تحاول كشف المواهب المبدعة وتشجيعها ودعمها،كما تسعى للنهوض بالمشهد الثقافي، ونشر وطبع و تسويق كل فعل إبداعي ،محلي وطني،عبر أدوات واليات عديدة،منها المسابقات الشعرية،معارض الفنون التشكيلية،المهرجانات المسرحية…فأين مؤسساتنا الثقافية من إبداعات الحراك الشعبي؟وأين هي من جماليات المشهد الحضاري السلمي في الصوت والصورة والقصيدة والجدارية و….

باختصار..نقترح..ياناس …تنظيم مسابقة شعرية كبرى عن قصائد الحراك الشعبي،وليكن شعارها،مثلا،مسابقة “شاعر الثورة السلمية الحضارية”،ولتكن التصفيات ولائية ثم جهوية وصولا للنهائي،قد  يكون مباشرا تلفزيا،(عموميا او خاصا)،هذا إن كانت وزارة الثقافة ومؤسساتها هي وزارة الدولة الجزائرية وليس العصابة أو النظام السابق،وهنا تنسجم مؤسسات الوزارة مع شعاراتها وتصوراتها النظرية،عن دعم الخصوصيات الثقافية الجزائرية،وعن مواكبة المشاعر والأفكار التي تنبض لفي صدور وعقول الشباب المبدع،ولما لا تمتد فكرة هذا المشروع لمختلف الفنون،فتاتي مسابقات الفن التشكيلي والحراك الشعبي،أحسن صورة فتوغرافية في الحراك،أحسن مسرحية عن الثورة السلمية.،أجمل جدارية حائطية عن الحراك….وهكذا….

وقد تتبنى هذا المشروع مؤسسة إعلامية (جريدة،فضائية،شركة إنتاج إعلامي  …)،او حتى تبادر بها الأحزاب المتفاعلة مع الحراك الشعبي او جمعيات ثقافية وفنية وشبابية،تتغنى بالفن والاداب والشباب،فالمهم أن لا تمر هذه الهبة الوطنية المتحضرة دون أن نكتشف من جسدها ابداعا أدبيا راقيا.، وقد تكو مناسبة ثورة اول نوفمبر فرصة ،لكشف شاعرثورتنا الفيفرية(بدأ تلحراك الشعبي في يوم 22فيفري)، كما عرفنا شاعر ثورتنا النوفمبرية(مفدي زكرياء).

لقد قدمت الثورة التحريرية المجيدة شاعرها مفدي زكرياء،ومعه محمد العيد ال خليفة،الربيع بوشامة،….ونريد لثورتنا السلمية أن تقترح لنا و للعالم شاعرها،فهل يتحقق هذا الحلم؟وهل يجد الصدى لدى دور الثقافة وقصورها ومراكزهاو(…) في جزائرنا الجديدة،نأمل ذلك.

كاتب جزائري

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here