د. منصور محمد الهزايمة: الأردنيون يضحكون… حقّاً؟!

د. منصور محمد الهزايمة

في حوار طريف مع زميل مصري عن أوضاعنا في بلداننا والوضع العربي عامة، تفاخر بأن المصري ظريف بطبعه، وأنه من أهل الطرفة والفكاهة والظرف، بينما الأردني يتفاخر بكشرته هل هذا يعقل؟ ومن يتحمل ذا الكشرة؟

أجبته (بين الجد والهزل): يبدو أنك مغيب، إذ أن الأردنيين اليوم يعشقون الفكاهة، وينتجون الطرفة، ويتفاعلون مع جميع صنوف السخرية الاجتماعية.

رد (باستغراب): حقا؟! هل صرتم كذلك؟!

أجبت (جادا): طبعا وكل ما عليك أن تخرج من كوكب مصر لتعرف ما يجري حولك.

صاح بلهجته (وبخفة دم معهودة): يا أولاد الأيه، يبقى نهشكم الجوع؛ جعتم -والله- فلا تنكر ذلك.

لقد بات بدهيا لدى الشعب العربي في أقطاره أن الضحك مقرون بحبل مفتول مع الجوع، وطالما انتعشت في بيئة الفقر صنوف الفكاهة والسخرية، مصحوبة بمفاهيم الكرم والبخل والتطفل والنهم، فالعرب منذ زمن وهم في عيشة ضيزى، وما زالت لافتة “الأمة تمر بأحلك مرحلة في تاريخها” تظللنا حتى اليوم، فطالما تحالف الفقر مع المكر لنهش الأمة أرضا وثروة وأبناء.

منذ زمن النبوة وما قبلها تكاد الناس لا تفلت من مجاعة أو شدة، فهم أبناء البيئة القاسية حتى أنهم كانوا لا يجدون أحيانا ما يقيمون به أودهم، وكان الأسودان التمر والماء كما الأبيضان الماء واللبن هما أساس الغذاء، بل أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يربط على بطنه حجرا حتى يسكت صريخ معدته، ومن قصص الجوع أن النبي (ص) خرج يوما فوجد شابين يركضان في عز الحر، فسألهما عن ذلك، فأجابا من شدة الجوع يا رسول الله، فدخل بيته ليحضر لكل منهما تمرة، هذا ما وجد، وقد ظهر في عصره رجال ينشرون الطرفة مثل نعيمان الأنصاري، الذي كان يوقع الصحابة في مواقف محرجة، لكنها تنال استحسانهم ورضى نبيهم (ص)، وربما كان ذلك تخفيفا لحالة الشقاء التي يعيشونها.

كان النبي (ص) في مزاحه له غايات، منها أن ينشر الضحكة التي تروّح عن القلب، ولا تميته، ويشيع البهجة والسرور مع الدين، حتى قيل إنه لم يعرف الفكاهة غيره من الأنبياء، فكان يهش للدعابة، ويضحك للطرفة، لكن ذلك أيضا كان يتم من باب مواساة قومه، ممّا يمرون به من فقر وجوع، وما اقعدهم ذلك من أن يحملوا معه الرسالة إلى أماكن لم تطأها أقدامهم من قبل.

نشأنا في الأردن على أن الضحك خفة، والكشرة هيبة، بل كثيرا ما كنا نتعوذ من شر الضحك، ونربط كثرته بالتطير، ونعوذ بالله أن يكفينا شره، ولم نتذكر غير أنه يميت القلب، ولم نفطن لساعة وساعة، فتمسكنا بالأولى، وتركنا الثانية، لكن أخشى اليوم أن من يحس بالقلة أو الندرة من طعام وغيره، فلا يجد قوت أبنائه، أو ثمن الدواء، لم يعد يهتم بالهيبة، ولا يهيم بـ “يا عاقد الحاجبين”، أكثر من حاجته للفكاهة التي تخفف عنه ما هو فيه.

ربما لم يعد هناك فرق بين العرب من جهة حبهم للفكاهة، وتعلقهم بها، فأكثرهم اليوم يعظّه الجوع، وربما كانت السخرية من أنظمتهم وحكامهم أكثر ما ميز هذه الفكاهة، فقد تاجر هؤلاء بوعود الحرية والرفاهية والديمقراطية، ليجد العربي نفسه أنه وقع ضحية العسف والجور والعنجهية، فأضحى غريبا في وطنه، يكاد لا يجد ما يسد رمقه ويقي صحته.

إذاً بتحالف الفقر والفساد والاستبداد، أدرك العربي أنه لا سبيل للخلاص من هذا الثلاثي القبيح، تماما كاستحالة امساكه بثلاثي الخرافة الغول والعنقاء والخل الوفي، وعندها تيقن أنه لا يمكن أن يتعايش مع هذا الا بالصبر والدعاء والفكاهة.

لكن هل بات حالنا حائرٌ بين كشرة مع سعة؟ أم فكاهة مع ضيق؟ قد تتفاقم المشكلة إن وجدنا أنفسنا بضيق تصحبه كشرة، وعندها يجتمع الهم مع النكد، أمّا أقصى ما نتمناه هو سعة مع فكاهة فشر البلية ما يضحك.

الدوحة

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. احسنت استاذنا الكريم
    المطلوب الصبر والبحث عن اليات جديدة لتحريك الاقتصاد .والله ولي التوفيق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here