د. محمّد محمّد خطّابي: لبّيكِ يا قُدْسُ..يَا زَهْرَةَ المَدَائِن 

د. محمّد محمّد خطّابي

 أنظارنا الحسيرة، وأعناقنا وقلوبنا الكسيرة، ما انفكّت تشرئبّ نحو حاضرة القدس الشّريف، وما برحت تتّجه فى خشوع بدون إنقطاع نحو مدينة السّلام التي طُعِن فيها السّلام ،  بعد النكوص الأرعن، والإعتراف المُجحِف اللذين كانت قد تبنّتهما الدّولة التي تُنعتُ ب”العُظمى”  وبعض أذيالها المجرورات.. لا يهمّ  فقد  علّمنا التاريخ ولقننا فى جلودنا أنه (لكلِّ شئٍ إذا ما تمّ نقصانُ  /  فلا يُغرُّ بطيبِ العيشِ إنسَانُ ).. و( هي الأمورُ كما شاهدتَها دُوَلٌ  /   مَنْ سرّه زمنٌ ساءته أزمَانُ)..!

 هذا ليس بالأمر الغريب، إنّه يترىَ نصبَ أعيننا على إمتداد عقود بعيدة خلتْ عشناها على مضض، إعتدنا خلالها على مشاهدة كلّ أصناف المآسي الفظيعة، والأحداث البَشِعَة، والجرائم الوحشيّة النّكراء، والمظالم اللاّإنسانية المُزْرية ، وكلّ أشكال التقتيل، وضروب التنكيل ، وأنواع التعنّت والتطاول ، والتجاوز،والتظلّم، والهدم، والرّدم، من الأعمال الإجرامية الآثمة، والإعتداءات الظالمة المتوالية التي عاشتها وما بَرِحَتْ تعيشها فلسطين المكلومة.. تراجيديات مُؤسفة متواترة، ومآسٍ قاسية مؤلمة ما فتئنا نتفرّج عليها من بعيد، ويتفرّج معنا العالمُ عليها فى ذهولٍ ،وتوتّرٍ، وحيرةٍ،وشماتةٍ، وإرتباك،ولامبالاة.

زلّتْ الأقدام وضاعتْ البَوْصَة

 بعد الذي حدث ،وما أفظعَ وأفدحَ ما حدث..لم يعد لدينا ما نكتبه، لم يعد لدينا ما نقوله ، لم يعد لدينا ما ننظمه، لم يعد لدينا ما نتفوّه به ،كلٌّ منّا ينظر، ويحدّق فى الآخرفى شدوهٍ، وإندهاشٍ، وتراخٍ وخمولٍ ،وحُرقة، وحَسرة،وغصّةٍ فى التراقي، وها قد أمسى يعلو مُحيّانا السؤال ، تلو السؤال ..ما الذي حَدَث..؟ ما الذي يَحْدُث..؟ماذا أصَابنا..؟ ماذا دهانا…؟  تبعثرتْ أوراقنا، وتعثّرتْ خُطانا، وتلعثمتْ ألسنتنا، وزاغتْ أعيننا، وتاهتْ عقولنا، وزلّتْ أقدامنا، وضاعتْ بَوْصَلتنا، وهبّتْ الرياحُ العاتية بما لا تشتهيه سفننا التائهة المشروخة، فأمْسَيْنَا نبحر ضدّ التيّار، تُلاطمنا الأمواجُ العالية، وتهدّنا اللّججُ المُزْبدة العاتية ،ضللنا مسالكَ الطريق ، وخَبَا فى أحداق أعيننا شعاعُ البَرِيق، وشبّت فى سويداء قلوبنا نارالحَرِيق، تلو الحريق، وجفّ اليراع بين أناملنا ،واغرورقت ميازيبُ الدّموع فى مآقينا ، وخفتت ضياء الشموع ،وإنكسر الجَلَمُ بين أصابعنا ، إستنفذنا الكلمات ،ونضبتْ فى أحداقنا العَبَرَات، بُحّتْ حَنَاجِرُنا، وذَبُلتْ محاجرُنا، وقُضّتْ مَضَاجِعُنا، وإحتدّتْ مواجعنا، وتفاقمتْ آلامُنا، وتَضَاعَفَتْ مُعَاناتُنا فالخطْبُ ليس بالهيِّن الأيسَر ..!

وعاد الأمل يخفق فى الآفاق

 وفجأة انبثق بصيص من نور بين دياجي الظلام الدامس،فعلى الرّغم من مقاطعة المغرب لأشغال القمّة العربية الأخيرة فى تونس الخضراء، والإكتفاء بمشاركة رمزية فيها (وقد شرح بإفاضة وإقناع أسبابَ ودواعي ذلك )، فقد أبت هذه القمّة إلاّ أن تنوّه، وأن تشيد بالجهود التي يبذلها الملك محمد السادس في الدّفاع عن المدينة المقدّسة، ودعمه لصُمود الشعب الفلسطيني ،فضلاً عن الإشادة بالجهود التي تبذلها وكالة بيت مال القدس . أشادت القمّة أيضاً بتوقيع ملك المغرب باعتباره رئيساً للجنة القدس بتاريخ 30 مارس الفارط، بالرباط، مع  بابا الفاتيكان، على “نداء القدس” الذي يروم المحافظة والنهوض بالطابع الخاص للقدس كمدينة متعدّدة الأديان، وإبرازالبُعد الرّوحي لهذه المدينة الفيحاء ،وسجلت القمّة أنّ هذا الانجازالكبير تمّ مع شخصية لها وزنها فى المجتمع الدولي، ومكانتها الرّوحية في العالم، وهو ما أكسب الوثيقة أهمية استراتيجية بالغة الأهمية التي تؤكّد أنّ القدس “إرث إنساني وليست عاصمة لإسرائيل أولليهود دون سواهم”، وأن هذا النداء يتصدّي ويفنّد القرار الأمريكي الذي يعتبر القدس عاصمة إسرائيل ويستبعد أيَّ حقٍّ أو صلةٍ للأديان السّماوية الأخرى بالمدينة،وهذا حيف صارخ للحقيقة، وتحريف سافر للتاريخ، واعتبرت القمّة العربية أنّ هذا  النداء جاء في وقته وسياقه التاريخي، وهو ينطوي على قدر كبير من الحِكمة والذكاء ويدخل في سياق التسامح والتصدّي للإرهاب والعنف والإسلاموفوبيا، والحفاظ على مدينة القدس باعتبارها مدينة السّلام ،وتراثاً إنسانياً مشتركاً، وأرضا للقاء، ورمزاً للتعايش والتساكن بين الديانات التوحيدية الثلاث، وممارسة الشعائر الدينية، والولوج إلى الأماكن المقدّسة، فضلاً عن البُعد الرّوحي والهويّة المتميّزة لمدينة السّلام .

ومع ذلك المسألة مسألة بقاء أو لا بقاء

أعداؤنا ما فتئوا يعملون في صَمْت ، بلا صياح، ولا نواح ، ولا بهرجة، بدون تهديد، أوتنديد، أو وعيد ،يوجّهون لنا الطعنات ،ويسدّدون لنا أشدّ الضربات، ويكيلون لنا  أقسى اللّكمات الواحدة تِلْوَ الأخرى فنرفع أكفّنا للسّماء ضارعين، قانتين، راجين الإنتقامَ من القَوْم الظالمين .

كَمْ بكينَا، وإنتحبنا ، وشكّل ذلك فرصاً سانحة لإثراء أغراض الرِّثاء ،والزهو، والفخار، بالأبطال الأشاوس الأبرار الذين سقطوا ، والشّهداء الصّناديد الأخيار الذين أسلموا الروّح لباريها فى ساحة الوَغَى، وفى الخَنْادِق، والأُخاديد، وفى البيوت، والمداشر، والمَشاْفِى، والحقول، والأكواخ، والمَصانَع، والمَعامل، والمدارس، والدكاكين،وفى قمم الجبال،وفى سُفوح الهِضاب، وفى منخفضات السّهول، وفى عَرْض البحار، شهداء أبرارمن شيوخ، وأطفال وبنات،وصبايا وصبيان، ورجال ونساء،وآباء وأمّهات، وثكالى، ويتامى، كلّهم أعطوا النفسَ والنفيسَ، وسقطوا تحت رُصَاصَات الغدر، ومدافع الخيانة،وأنفاط الدّمار،وسموم الغازات،والأسلحة الخَرْدَليّة، والغازات السامّة، داخل الأراضي الطاهرة، ها هم ما برحوا  يسقطون إلى اليوم من جديد فى ساحة المواجهة ،  والصّمت والسّكوت مُطبِقان فى الشقيقات، واللاّمبالاة فى الجارات ، وما إنفكّت ألسنةُ اللّهب تتصاعد، وأعمدةُ الدّخان تتعالىَ فى الأعالي ، وها هي أخرى تتهاوى، وتتساقط ،وتتآكل بفعل التقادم، والتشرذم، وعوامل التعرية والتَحَاتّ في التضاريس البشريّة التي تتآكلً، تخاذلاً، وإنبهاراً. إننا لم نشأ أن نقتنع بأنّ المسألة مسألة بقاء أو لا بقاء ،ليس غير، فلا أحدَ فينا، أو مناّ، أو بيننا يحرّك ساكناً، إنهم فقط  يذرفون الدموعَ حَرّى ساخنة، وينزوُون بأنفسهم “الشاعرة” الملتاعة ليَنْظِمُوا لنا كلماتٍ ، وعباراتٍ،وآهاتٍ مشحونةً بالحِقد، والكراهية، والغضب،والمَقت، والإنتقام، والوَعْد والوعيد، والتنديد، والتهديد ، وتمرّالأيام، وتنقضي الليالى وفي رحمها، وفى خِضَمّها  تتولّد، وتستجدّ الأحداث، وننسى،أو نتناسى ما فات، الأبطال يستشهدون الواحد تِلْوَ الآخر، زرافاتٍ ووحداناً ،فيشاطرنا العالم طوراً أحزاننا، وأطواراً يجافينا. و تنثال، بل تنهال علينا سيلٌ من برقيات ورسائل التهديد والوعيد، والشّجب، والإحتجاج والمواساة، والعزاء،والأسى، والسّلوان ،وهذا حَسْبُنَا.

دهاءَ وذكاء ودسائسَ وخسائس !

نحاول أن نُحافظ على سُمعتنا حُيَال التاريخ ،أمّا هُمْ فقد شُفطتْ وإقتدّتْ الرّحمةُ من قلوبهم، وكأنّها قلوب صِيغَتْ من حديد ،لا يَفْرِقون بين الصّغير والكبير ، إنّهم  يَقتُلون، ويُقتّلُون، وينكّلون دون تمييز ،وعزاؤنا الوحيد أنّ التاريخ يسجّل لنا هالاتٍ من علياء  المفاخر، ويسجّل لهم وعليهم على مصاطب القرابين المذابح والمجازر والجرائم ، وهاهي ذي أيديهم المخضّبة، وأناملهم الملطخة بدماء شعب أعزل من الأبرياء . إنّنا ما زِلنا نصف  للعالم أشكال المآسيَ، والأهوالَ التي يرتكبها  الخصوم ضدّ القضية الفلسطيمية العادلة، بينما هم تجاوزوا هذه المرحلة، فآمنوا بالقوّة ، والجبروت،والتنكيل، والتقتيل، منذ أنْ وطئتْ أقدامُهم الدنيئةُ أرض السّلام، ولطّخت أرجلهم فضاءات التعايش، والتسامح، والتساكن، والأمان، كان التاريخ “الغالب” عُنوةً في خدمة مصالحهم، فاستعملوا الدهاءَ،والذكاء، والدناءة، والحيلَ، والدسائسَ والخسائسَ، والمكرَ،والمكايدَ ، إنهم يفتكون فتكاً في سرعة خاطفة مُذهلة، ويزدادون تبجحاً وتنطّعاً على مرّ الأيّام ..!

كم نادينا وتعالت أصواتنا للإستعداد للمعركة الحاسمة، تَسخير كلّ قوى الشّعب العاملة لصالح المعركة،إستغلال كلّ الطاقات، والخبرات، والمؤهّلات من أجل المعركة، خلق أدب مُلتزم جديد يعبّر عن واقعنا المريرإستعداداً للمعركة،النّبش في التُراب،والثّرَى،والتراث خدمةً للمعركة، ترجمة روائع الآداب العالمية مِمّا يتوافق مع الإتجاه الأدبي الرّاهن الذي جعل كلّ همّه مُنصَبّا على المعركة،الأديب والمعركة، الشاعر والمعركة، العامل والمعركة ،الفلاّح والمعركة،السياحة والمعركة، الصناعة والمعركة، البضائع الإستهلاكية والمعركة،الموادّ الغذائية والمعركة… وما زلنا ننتظر الذي يأتي ولا يأتي..!

بين ماضٍ ناصع ومَجْدٍ ضَائع

بالإضافة لذخائر، ومفاخر تاريخنا التليد لدينا كذلك الملايين، المالُ الوفير، والجمال الباهر،والحُسْن الظاهر، والأبراجُ الشّاهقة، ولدينا تاريخٌ حافلٌ،  وماضٍ مجيد ناصع، ومَجْدٌ عتيد ضَائع و…ولكنَّ أعوادَنا أصبحت هَشّة واهية ،لأنّ كلاًّ منها، أو منّا يعمل بمفرده، على الرّغم من أنّ أحدَ حُكمائنا أوْصَانا، وَنَصَحَنَا بأنْ لا نُؤتي هذا الصّنيع،ولكنّا ولّينا لقولته ظهورَنا، وإنطلقنا نتوق نحو بطولات فرديةً، وهمية،ونطلق الشعارات تلو الشعارات: إِعْرِفْ عَدُوَّك ،تَعلّم لغتَه،إقرأ أدبَه، تَحَرّ تاريخَه، تَمَعَّن في غدره ومكره،راجِعْ بروتوكولاته، تَخرّجَ مِنَّا أساتذة ودكاترة، وخبراء ، وأصَدرنا مجلات، ومنشورات، ودوريات، وكتباً ومطبوعات، في التّعريف بكافّة مظاهر، وخبايا،وخفايا هذا العدوّ…والطاقات العِلْمِيّة،والعَمَليّة التي يتوفر عليها،ولكننا لَمْ نَفِدْ شيئاً يُذكرمنها البتّة…!

 لقد دخلنا حروباً، وصددنا مواجهات، فتورّطنا،كشفنا عن عوْراتنا، وعن مَدَى ضَعْفنا، وَوَهَنِنَا، وَخِذْلاننا، وَلَزِمَتِ الكآبةُ أَوْجُهَنَا، وَسَكَنَتِ الحَسْرَةُ قلوبَنا، وقهقه الخصُوم ، وللنّاس فيما يَفتكون طرائقُ… !

أيُّهَا النَّاس إسْمَعُوا وَعُوا ،وتفكّروا وتدبّروا، العَدُو ّ أمامكم ، وهو خلفكم ، وعن يمينكم وعن يساركمْ ،فأفيقوا من سُبَاتِكُمْ ، ولا تقبعُوا في دُوركم،فَالحُروب سِجَالُ، والأيّام دُوَلٌ ،وأيّامٌ لَكُمْ ،وأيّامٌ عَلَيْكُمْ ،فَلاَ تَجْزَعُوا مِمَّا أَصَابَكُمْ مِنْ رَوْع، وجزع  ، وَقُرُوح .. ولا تنسوا أنّ آخرَ الليل الطويل السّديم البهيم نهار مشرق وضّاء !.

*************************************************

*كاتب،وباحث، من المغرب، عضو الأكاديمية الإسبانية- الأمريكية للآداب والعلوم – بوغوطا- (كولومبيا) .

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here