د. محمد عمارة في كتاب صادر اليوم عن “الأزهر”: الذين يخافون من (أسلمة) الصراع حول القدس وفلسطين هم كالسفهاء الذين لا يعرفون قيمة الأسلحة الإيمانية في هذا الصراع التاريخي الطويل

 

mohamad-amaraok-3-2

القاهرة – ” رأي اليوم” – محمود القيعي:

قال د. محمد عمارة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر إن الذين يخافون من أسلمة الصراع حول القدس وفلسطين – حتى إذا حسنت نواياهم – هم كالسفهاء الذين لا يعرفون قيمة الأسلحة الإيمانية التي ورثوها عن الأجداد في هذا الصراع التاريخي الطويل.

وأضاف د. عمارة – في الكتاب الصادر أخيرا عن مجلة ” الأزهر ” بعنوان ” القدس بين الحق الإسلامي والمزاعم الصهيونية .. تأليف لفيف من كبار العلماء وتقديم وزير الأوقاف الأسبق د. محمود حمدي زقزوق ” – أن هؤلاء بهذا السفه إنما ينزعون من الأمة أمضى أسلحتها في هذا الصراع، فيرجحون بذلك كفة الأعداء.

وقال عمارة إن إسلامية القدس هي الحق الذي نفلّ به أساطير الأعداء، وهي لا تنتقص من الإمكانات الوطنية الفلسطينية والطاقات القومية العربية في هذا الصراع ، وإنما تضيف إليهما طاقات الاعتقاد الإسلامي وإمكانات أمة الإسلام .

وأشار عمارة الى أن هذه الإسلامية لا تهدد جهادنا بشبهة الحرب الدينية التي يخافها كثيرون ، لإن إسلامية القدس هي وحدها ضمان شيوع قدسيتها بين جميع أصحاب المقدسات ، من كل الديانات ، ومن ثم فإنها ضمان عدم احتكارها ، وهو الاحتكار الذي يهددها بالتهويد في هذه الأيام .

وحذر عمارة من أننا نواجه في القدس وفلسطين استعمارا استيطانيا إمبرياليا عنصريا يوظف الأساطير والأوهام والأكاذيب ، ليجعلها دينا يدعم المشروع الاستعماري وروحانية تغلف الاستيطان العنصري.

وتساءل عضو هيئة كبار العلماء: “فهل نترك العدو يدعم الباطل بالأساطير ونهمل نحن تأييد الحق الفلسطيني الوطني ، والمطلب العربي القومي بحقائق الوحي الإلهي ، وصادق الاعتقاد الديني ، وناصع صفحات واقع الحضارة والتاريخ ؟!

وكشف عمارة زيف البعد العنصري الذي حول اليهودية الى عنصرية صرفة لا علاقة لها بذلك الدين السماوي الذي أنزله الله على موسى عليه السلام، وتابع : “فتعريف اليهودي في دائرة معارف كيانها الاستيطاني  هو المولود من أم يهودية أي إن هذا العامل البيولوجي وليس التدين بالدين هو الذي يحدد يهودية اليهودي ، فالمولود من أم يهودية حتى ولو كان ابن زنى أو ملحدا يصبح يهوديا ، ومن شعب الله المختار ، وصاحب الحق في الاستيطان والاغتصاب للقدس وفلسطين!! ” .

مشاركة

10 تعليقات

  1. اين كنتم يا شيخنا الفاضل عندما كانت الحرائر تغتصبن والابرياء يدبحون في الموصل والرقة وليبيا وغيرهما وذلك كله تحت راية الله اكبر بينما الاقصى كان على مرمى حجر؟؟؟

  2. الصراع مش ع الحدود
    الصراع صراع وجود
    تحية للعلامة عمارة

  3. على الجميع ان يعلم أنا صراعنا مع اليهود ليس صراع وطن و حدود و إنما صراع عقيدة و و وجود***

  4. يادكتور عماره كم من المسلمين ذبحوا وانتهكت اعراضهم وسلبت ممتلكاتهم باسم الاسلام ؟ لماذا لم ترفعوا صوتكم عاليا وتصرخوا بهم “دم المسلم على المسلم حرام” ؟ لماذا لم تتصدوا للاسلام التكفيري عندما كان يرتكب اشنع الجرائم باسم الاسلام الى ان اصبح الاسلام مكروها حتى من اتباعه . هل سألتم انفسكم لماذا هذا الاسلام التكفيري لم يطلق رصاصه واحده باتجاه اسرائيل ؟ لماذا لم تصرخوا عاليا بأن ارض الجهاد الحقيقي لمن اراد الجهاد هي فلسطين وليس العراق او ليبيا او سوريا او افغانستان ؟

  5. عن ایّ اسلام و ایّ قرائة منه تتحدث یا شیخنا الجلیل؟! ام قلبک منفتح علی فرق الاسلام خلاف ما یشاع عنک؟! شخصیا لا اخاف علی الاسلام من العلمانیین و کل خوفی هو من الاسلامیین انفسهم! و ما شوه الاسلام و ما حرّفه الّا کل منتحل جهول..و عتبی علی شیوخنا الافاضل الذین سکتوا صمتا مریبا حین وجب الکلام..این کنتم اثناء الفتنة التی اکلت الاخضر و الیابس و کان حطبهاالاسلامیون و النافخون فی کیرها الشیوخ! این انتم ام تقتفون اثر الملوک! اللغة الدینیة بحاجة الی الاصلاح و العلماء یجب یترابطوا و یتحابوا و یهمشوا الدعاة و الاخفاء العقول..و لکم فی الغزالی و الشلتوت و المغنیة و ..خیر اسوة و قدوة

  6. بوتين وبوش وترامب وغيرهم أعلنوها مدوية أإنها حرب دينية
    لم أر أحدا منتكسا عن دينه سوى العلمانيين العرب، أنى يؤفكون!

  7. الإسلام بديل عقلاني للنظام العالمي الصهيوني، ولذلك، فإن مهمة الأنظمة العربية هي محاربة عودته وبكل السبل والوسائل. راجع ما يحدث في مصر لتتأكد مما اقول.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here