د. محمد عمارة: الشعراوي شيخ العصر وإمام الزمان تبوأ مكانة “إمام الدعاة” لأنه كان إماما من أئمة الكشف عن أسرار إعجاز القرآن وهذه هي العبارة التي قالها لي ثلاث مرات في عزاء الراحل العظيم جاد الحق وقصة صيحته “نريد أن نُحْكَمَ بالإسلام “!

 

 

القاهرة – “رأي اليوم”- محمود القيعي:

قال المفكر الإسلامي الكبير د. محمد عُمارة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر إن الشيخ محمد متولي الشعراوي تبوأ مكانة إمام الدعاة في واقعنا الإسلامي المعاصر، لأنه كان إماما من أئمة الكشف عن أسرار إعجاز القرآن الكريم.

وأضاف د. عُمارة في كتابه الصادر حديثا “موسوعة روائع الشيخ الشعراوي” عن دار نيو بوك للنشر والتوزيع أن الله شاء أن يجمعه بالشيخ الشعراوي في العقد الأخير من عمره، وأضاف قائلا:

” ففي أوائل تسعينيات القرن العشرين دعوناه -مع عدد من كبار العلماء والمفكرين والدعاة- إلى وفد الوساطة بين الدولة وبين جماعات العنف-(الجهاد.. والجماعة الإسلامية).

وبعد لقاءات عدة بمنزل الشيخ ومضيفته بالسيدة نفيسة- رأيته يعلق عليّ آمالا كبيرة، وخاصة بعد رحيل كوكبة من كبار علمائنا سنة 1416  هجرية سنة 1996 ميلادية، حتى كان اللقاء بمجلس عزاء الراحل العظيم الشيخ جاد الحق علي جاد الحق شيخ الأزهر (1335- 1416 هجرية/ 1917- 1996 ميلادية) بميدان الحسين، فعندما رآني الشيخ الشعراوي، وكان يتلقى العزاء، نهض واقفا، وضمني إلى صدره، ورفع يديه إلى السماء داعيا:

الله يجعل فيك العوض..الله يجعل فيك العوض..الله يجعل فيك العوض..

حتى لقد جلست في العزاء، وكأن جبلا ثقيلا قد حط على كاهلي، من هذا التكليف الذي جسده هذا الدعاء!”.

وتابع د.عمارة: “هذا هو شيخ العصر وإمام الزمان الشيخ محمد متولي الشعراوي الذي خلّف لنا مع السيرة العطرة والقدوة الحسنة، آثارا فكرية-هي أمالي جمعها المحبون والناشرون-بلغت عناوينها نحو الستين، منها:

خواطره حول القرآن الكريم

كتاب الفتاوى الكبرى.

من نبض الرحمن في معجزة القرآن”طبع بالانجليزية في المملكة العربية السعودية “.

القضاء والقدر.

السحر.

الربا.

الرحلات.

الغيب.

قصص الأنبياء.

قصص الحيوان في القرآن.

معجزة القرآن.

الإسراء والمعراج.

100 سؤال وجواب.

محمد صلى الله عليه وسلم.

خطب الشعراوي.

الخير والشر.

المرأة في القرآن.

شبهات وأباطيل خصوم الإسلام والرد عليها.

الحلال والحرام.

التربية الإسلامية.

عقيدة المسلم.

المختار من تفسير القرآن الكريم.

الجهاد في القرآن الكريم.

خطب الجمعة والعيدين.

ردا على الملاحدة والعلمانيين.

وقال د.عمارة إن تراث الشيخ الشعراوي لا يزال حيا وفاعلا في عقول الأمة وقلوبها حتى الآن وإلى أن يشاء الله.

واختتم د.عمارة مقدمة كتابه قائلا: “إن الشيخ الشعراوي مسموع ومشاهد أكثر مما هو مقروء، لذلك كان على قارئه أن يتخيله متحدثا ،أكثر منه كاتبا، ففي ذلك تمام الفائدة من هذا البحر المحيط الذي تمثل في إمام الدعاة عليه رحمة الله “.

حوار مع الشيخ!

موسوعة روائع الشيخ الشعراوي تضمنت حوارا أجراه الأستاذ محمد عبد الله بدر مع الشيخ الشعراوي في 9 يناير 1995، كان مما جاء فيه:

” إذا أردنا أن نطبق الشريعة الإسلامية الآن. فهل هناك أولويات لتطبيق الشريعة؟؟”..

أجاب الشيخ الشعراوي: “الأولويات كانت في أول التشريع، ولكن من الممكن أن تكون سياسة شرعية، ويمكن القياس: فالله حين أخرج الناس من جاهلية كان فيه نوعان.. نوع عقيدة، وهذه لا هوادة فيها، أي لابد من تصفية كل مسائل الكفر

ونوع متعلق بالعادة، يمكن أن تكون هناك فترة زمنية لكي أخرجه مما اعتاده ويجب أن يكون القياس عندي: أفضل أن أخفف الشر أم أبقيه؟

قلت في نفسي: أخففه.. وألحت على خاطري ودوت في أذني وهزت أعماقي صيحة الإمام الجليل فضيلة الشيخ الشعراوي: نريد أن نُحْكَمَ بالإسلام .

إذ الغاية والقصد أن تكون المرجعية للشريعة الإسلامية وأن يقوم الحاكم على عدالة تطبيقها، أما من يحكم فذلك أمر مرجعيته هي إرادة الأمة “.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. احمد بریطانیا!
    إذا کانت لدی الناس شبهة أو سوال یطرحون و لو عندک ردّ تفضل به و جادل بالتی هی أحسن.. بلا تجریح و الإسائة..هل هذه من الخلق التی تتغنی بها أن تتهم الاخ عمربوبکر بأنه من زبائن کذا؟!! ما الذی تعرفه من الأخ؟ أ کان یرضی بمثل هذه اللغة الشیخ شعراوي…

  2. الشعراوي وعمارة هم من أسس وساهم بولاده حركات الإرهاب بكتاباتهم التي تسببت بالبوءس وقتل ملايين الشباب وما زالت بالدول الاسلاميه يجب ان لا نكون كالنعامة راسنا بالتراب ولا نرى خطرهم

  3. الى صاحب تعليق لا احراج في الدين، انت بسؤالك هذا تتصور انك ظريف؟!!!! يعني صاحب شخصيه وخفيف دم ما شاء الله!! والله انك وامثالك مرضى نفسيين ومن اتعس البشر!! مع علاقة الشيخ الشعراوي رحمه الله ببؤس حالك وأحوال وطنك وجماعتك؟!!! ما علاقة الرجل ببؤس العالم العربي والمصائب التي يفعلها الناس ببعضهم البعض في عصرنا التعيس هذا؟!!! انت وامثالك تتصورون ان الدين والتعاليم الدينيه هي سبب بؤسكم وشقاء حالكم! وكأنكم لو لم تكونوا مسلمين او لم يكن هناك إسلام كنتم ستكونون أفضل حالا!! يا عزيزي شعوب هذه المنطقة التعيسه حالهم زفت من قبل الإسلام ومن قبل الأديان كلها! كانوا قبل الإسلام يقتلون بعضهم البعض وكل قبيله تغزو القبيلة المجاورة والتاريخ يشهد! جاء الإسلام وهذب من اخلاقهم الحيوانية بعض الشئ والآن عادوا الى سيرتهم القديمة وعادوا لقتل بعضهم البعض!! ما علاقة الشيخ الشعراوي؟!! ارجوا الإجابة.

  4. الى عمر بوبكر، وماذا فعلت انت للقدس وفلسطين غير كتابة بعض التعليقات البائسة كتعليقك البائس هذا؟!!! ثم عن اي شارع هرم تتحدث؟!! انا متأكد ان بلدك كلها شارع هرم وأنك قد تكون من اكبر الزبائن!! احترم نفسك وانت تتحدث عن رجل كالشيخ الشعراوي ويا ليتك تخبرنا في تعليق اخر ماذا فعلت حضرتك او بلدك المجهول لفلسطين والقدس!

  5. حفظك الله كما ذدت عن حياض شيخنا الفاضل و العالم الجليل محمد متولي الشعراوى الذي بات هدفا لكل من يريد الشهرة تحت ستار الثقافة و حريه الفكر و العلمانيه . نسأل الله ان يعيد لهذه الأمه مكنتها و هيبتها و التي تتأتى من خلال ممارسه الدين و تعاليمه في المعاملات اليومية . أي ان الصحوة الإسلامية يجب ان تبدأ من ممارسه الناس للإسلام من المواطن العادي للقمه، فكما تكونوا يؤمر عليكم.

  6. باسمه تعالي
    ماذا عمل محمد عماره و الشعراوي نفسه في الجهاد ضد اسرائيل الغاصبه للقدس الشريف.
    الان لماذا لا يذهب محمد عماره بنفسه للجهاد ضد اسرائيل.
    لماذا لا يشرع الازهر الشريف الجهاد ضد اسرائيل.
    لماذا لا يشرع شيوخ الازهر الشريف قانوناً ضد شارع الهرم (شارع الراقصات و بائعات الجنس) في القاهره عاصمه دوله مصر ام الدنيا كلها.
    لقد شبعنا من تفسير القران و السنه النبويه، و لكن للاسف الشيخ الشعراوي و محمد عماره لم يعملوا بالقران و لا بالسنه النبويه و انما فقط كلام في كلام.
    وهذا هو السبب الرئيسي في تاخر الامه الاسلاميه في مصر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here