د. محمد سيف الإسلام بـوفلاقة من جامعة عنابة يصدر أول كتاب عن المفكر والمجاهد عبد الحميد مهري

 

bouflaka.jpg777

صياد سيد

يكشف الباحث  الجزائري الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقــة، أستاذ النقد، والشعريات وتحليل الخطاب،والأدب القديم ، واللسانيات في الجامعات الجزائرية ،في كتابه الجديد الصادر في مصر عن منشورات مؤسسة المكتب العربي للمعارف في القاهرة، بعنوان: «عبد الحميد مهري:سيرة وعطاء» عن جوانب خفية من سيرة المجاهد،والسياسي الجزائري، والمفكر القومي عبد الحميد مهري، رئيس المؤتمر القومي العربي ببيروت سابقاً،ويدرس بعمق كتاباته المتنوعة،ويكشف النقاب عن وثائق مجهولة عنه.

      وتظهر جدية كتاب الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة الذي يعد أول كتاب يؤلف عن المجاهد والسياسي الجزائري البارز عبد الحميد مهري، في تحليله المنهجي،والعلمي الدقيق لمقالات عبد الحميد مهري المجهولة التي نشرها في مجلة(المنار)الجزائرية العريقة، كما تتبع الدكتور سيف الإسلام بوفلاقة  محطات حياته في مختلف مراحلها،وتحولاتها من حقبة إلى أخرى،وأوضح خصائص كل فترة من الفترات في ظل التغيرات ،والتقلبات الكثيرة التي شهدتها الجزائر من مرحلة إلى أخرى، وقدم الباحث النشيط سيف الإسلام بوفلاقــة  شهادات وافية عن كل مرحلة من المراحل،و  أشار الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقـة من خلال كتابه إلى أن الفترة التي عاش فيها عبد الحميد مهري في دمشق، كانت مرحلة مهمة جداً، ولعب فيها دوراً مؤثراً في التعريف بالثورة الجزائرية، وخدمتها خدمة جليلة في بلاد الشام من شتى الجوانب إعلامياً،وفكرياً،ومادياً من خلال جمع التبرعات.

             عرّف الدكتور سيف الإسلام بوفلاقـة بآثار عبد الحميد مهري، وأبرز المؤلف في هذا الكتاب خصائص أسلوب عبد الحميد مهري في كتابة المقالات،  ،وتوصل  إلى أن الأسلوب الذي كتب به عبد الحميد مهري   ،هو أسلوب قوي،  و لم يقدم فيه الكثير من الأسجاع،ولم يسع إلى التنميق ،بل سعى إلى تقديم الفكرة.

  يقول الدكتور محمد سيف الإسلام  بوفلاقة في مقدمة الكتاب: « تعد تجربة المفكر الجزائري القومي ، والسياسي المحنك ، والمناضل الكبير    عبد الحميد مهري(1926- 2012م) ،  فريدة من نوعها ، وقد لفتت انتباه الكثير من الباحثين ، والدارسين ،  وقد احتفت به الجزائر عدة مرات حيث نظمت مجموعة من الجامعات الجزائرية ،  والمؤسسات الثقافية ،والعلمية لقاءات  ،  وملتقيات  ،  وندوات احتفاء بفكره  ،  وجهوده »

         أما مؤلف الكتاب فهو الباحث الجزائري الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة، من مواليد مدينة عنابة،بالجمهورية الجزائرية، نال جائزة ناجي نعمان العالمية في لبنان لسنة:2016م،ومتحصل على درجة دكتوراه في الأدب العربي القديم بأعلى تقدير،وقد شارك في مؤتمرات علمية وطنية ،ودولية عديدة،وأنجز بحوثاً ودراسات كثيرة نُشرت في مجلات عالمية،وأكاديمية محكمة، وللباحث الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقـة،مجموعة من المؤلفات العلمية طبعت في عدد كبير من العواصم العربية مثل:عمان،وبيروت،ومسقط،والقاهرة،والرباط ،ومن بين مؤلفاته: « مباحث في الفكر والأدب»، «الثابت والمتغير في النص الشعري الأندلسي»،« تعليمية اللغة العربية –المعوقات والحلول- »،«  دراسات عن التاريخ الجزائري المعاصر»، «وقفات مع شهادات من ثورة التحرير الجزائرية المظفرة»،« مقومات الحوار الحضاري مع الآخر»، «جماليات الإبداع الشعري عند سيف المري »،وغيرها.

     وقد كتب بانتظام في العديد من الصحف العربية،و نشر مئات الـمقالات في جملة من الصحف الجزائرية، والعربية،وله إسهامات في التأليف الجماعي،وفي إنجاز تقارير اجتماعية، وفكرية،ومشاريع علمية، ومعالجة قضايا تربويّة، وتعليميّة في مختلف المؤسسات العلمية،والهيئات الأكاديمية في سائر أقطار الوطن العربي،كما حصل على عدة شهادات تقدير على مختلف نشاطاته،وجهوده في مختلف الهيئات الثقافية،والإعلامية، والأكاديمية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here