د. محمد النعماني: لا تعاقبوا الأطفال في اليمن

د. محمد النعماني

 كل 10 دقائق يموت طفل في اليمن منظمة يونيسف كشفت  إن أكثر من أحد عشر مليون طفل يمني بحاجة ماسة للمساعدة الإنسانية  حرب تحالف العدوان والاحتلال  والحصار تسببا في وفاة 247 ألف طفلا بسبب سوء التغذية ونزوح أكثر من ثلاثة ملايين و130 ألف و 824 مواطنا

 إغلاق مطار صنعاء الدولي وفرض القيود التعسفية على المطار والموانئ تسبب في وفاة 32 ألف مريضا فيما يحتاج 230 ألف من المرضى والجرحى بحاجة ماسة للسفر للخارج لتلقي العلاج.

 وزارة حقوق الإنسان أشارت إلى وفاة ألفين و919 بمرض الكوليرا، فيما بلغ عدد المصابين بالمرض مليونا و493 ألف و828 مصاب بالوباء  و560 ألف و218 مصابا بالملاريا ونصف مليون مصاب بمرض السكري لا يجدون الأدوية اللازمة لعلاجهم 16 ألفا و506 مواطنين استشهدوا منهم ثلاثة آلاف و534 طفلا وألفين و272 امرأة في عمليات عسكرية مباشرة شنها التحالف السعودي خلال أربع سنوات.

وأشار التقرير إلى إصابة 25 ألفا و549 مواطنا بينهم ثلاثة آلاف و605 طفلا وألفين و817 إمراة .. مبينا أن التحالف تسبب في إعاقة عشرات الآلاف من المدنيين بإعاقات مختلفة جراء غارات الطيران. وأن 229 ألف و563 قضوا جراء العمليات الإرهابية ونقص الأدوية والغذاء وعدم القدرة على السفر للعلاج خارج اليمن

 اليمن  البلد الأكثر تضررا في عام 2018.

كان أكثر من نصف سكان اليمن في “حاجة ملحة” للمساعدة الإنسانية في أواخر العام الماضي، حيث يعاني مليوني طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد. 15 في المائة فقط من الأطفال حصلوا على الحد الأدنى المقبول من الغذاء للنمو والتطور.

وقد قالت مديرة منظمة أوكسفام، أن “الكارثة الإنسانية التي من صنع الإنسان” في اليمن دفعت الآباء والأمهات اليائسين إلى بيع بناتهم مقابل الغذاء.

وبعد كل نقول لدول تحالف العدوان والاحتلال السعودي الاماراتي لا تعاقبوا اطفال في اليمن

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here