د. محمد النعماني: المبعوث الاممي الي اليمن وموشرات الدور الدولي القادم.. انطلاقا من الحديدة

د. محمد النعماني

 كان المبعوث الدولي الي اليمن مارتن غريفيث اكثر جراه امام مجلس الامن الدولي حينما قال يجب ان تكون الشراكة مع انصار الله و المنظمة الدولية ويقصد بها  الامم المتحدة في ادارة  ميناء الحديدة و هو الامر الذي اثار ضحه داخل اللوبي الخليجي السعودي الذي شعران المبعوث الدولي  اكثر استقلاليه من سابق من المبعوثين و كان اكثر صراحه في تشخيص الازمه اليمنيه ونقلها الى مجلس الامن كما هي و كمان راها هو والتمسها في الواقع و في الجانب العملي على الارض على مساحه الجغرافية اليمنيه

 انصار الله اليوم رقم صعب في المعادلة السياسية اليمنيه و العربية و الدولية و لا يمكن لاي قوه كانت تجاهلهم  في اي تسويه سياسيه شامله في اليمن  وبالتالي ادراكها المبعوث الاممي ذالك و ذهب  الى مجلس  الامن في الامم المتحدة يقول لهم الى ان  الشراكة  الحقيقية مع انصار الله في تحقيق السلام في اليمن اكثرمن الشراكة مع التحالف العربي الذي يقتل الاطفال و النساء و الشيوخ و يدمر  الشجر و الحجر تحت ستارعاودت  الشرعية الى اليمن

الشرعية اليوم في نظر  كثير من المراقبين السياسيين لا تملك الاستقلالية في قرارها السياسي بما يتعلق  بالحرب  والسلم و الامن و السلام وحتي المفاوصات والحوار  وان تلك القدرات  اليوم  بيد دول التحالف العدوان على اليمن وبالتالي الامارات و السعودية شركه في نهب ثروات اليمن و في قتل اطفال اليمن و في اطاله الحرب في اليمن وعرقله اي مسائي للسلام و الامن و الاستقرار في اليمن

افادت  المبعوث الدولي امام مجلس الامن  مؤشر ايجابي بان المجتمع الدولي لم يسكت عن جرائم الابادة الجماعية الذي قامت بها دول التحالف العدوان بقياده السعودية و الامارات في اليمن

اليوم  ملفات  جرائم الابادة في اليمن مفتوحه ربما تجد الامارات و السعودية نفسها في محكمه الجنايات الدولية بسبب ارتكابها جرائم ضد الاطفال في اليمن

 هناك مؤشرات و مفاجآت قادمه تشير الى ان الامم المتحدة سوف تلجاه الى استخدام كل الاوراق بهدف الضغط على السعودية و الامارات للاستجابة للسلام و ايقاف العدوان في اليمن و بالتالي وضع قوي الحزام الامني و بعض الفصائل الجنوبية الذي تمولها الامارات و السعودية في القائمة السوداء هو دليل واضح للتوجهات القادمة للامم المتحدة لانهاء الحرب في اليمن

على الرغم  بان هناك دول تسعى الى اطاله الحرب بهذف ابتزاز الامارات و السعودية و الحصول على الاموال الضخمة وانهاء العجز في الميزانية انعامه لهذه الدول الذي باتت اليوم  مصانع الاسلحة و المعدات العسكرية تشتغل بكامل الطاقه الانتاجية  لتلبي  احتياجات دول التحالف العدوان على اليمن

السلام وانهاء الحرب والدمار في اليمن  والجلوس على طاوله الحوار والمفاوضات  رساله المبعوث  الاممي مارتن غريفيث  للعالم

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here